تعزيزات‭ ‬عسكرية‭ ‬نحو‭ ‬البصرة‭ ‬بعد‭ ‬استعادة‭ ‬الهدوء‭ ‬الحذر

490

البصرة‭ – ‬الزمان‭ ‬

ضخت‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬قوات‭ ‬عسكرية‭ ‬نحو‭ ‬البصرة‭ ‬مع‭ ‬قرارات‭ ‬بتغييرات‭ ‬جوهرية‭ ‬في‭ ‬المناصب‭ ‬الامنية‭ ‬والعسكرية‭ ‬هناك‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬تعيش‭ ‬المدينة‭ ‬الاغنى‭ ‬بالنفط‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬والمنطقة‭ ‬هدوءاً‭ ‬حذراً‭ ‬،‭ ‬وتتوعد‭ ‬تنسيقيات‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬بمعاودة‭ ‬الكرة‭ ‬اذا‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬الاجراءات‭ ‬الحكومية‭ ‬ناجعة‭ ‬ومقنعة‭ ‬‭. ‬وشاهد‭ ‬مراسلنا‭ ‬خروج‭ ‬سكّان‭ ‬البصرة‭ ‬الأحد‭ ‬إلى‭ ‬شوارع‭ ‬عاد‭ ‬إليها‭ ‬الهدوء‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬بعد‭ ‬أسبوع‭ ‬من‭ ‬التظاهرات‭ ‬الدامية‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬الجنوبية‭ ‬الغنية‭ ‬بالنفط‭ –‬غداة‭ ‬خلط‭ ‬أوراق‭ ‬التحالفات‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬بغداد‭– ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬تراجعهم‭ ‬عن‭ ‬مطالبهم‭.‬

وفي‭ ‬أول‭ ‬أيام‭ ‬الأسبوع‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬استعادت‭ ‬البصرة‭ ‬نشاطها‭ ‬مجدّدا،‭ ‬بعد‭ ‬ليالٍ‭ ‬عدة‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬عنفٍ‭ ‬أودت‭ ‬بحياة‭ ‬12‭ ‬متظاهراً‭ ‬وأسفرت‭ ‬عن‭ ‬حرق‭ ‬مؤسسات‭ ‬عدّة‭ ‬في‭ ‬المدينة‭ ‬الساحليّة‭. ‬ونقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭ ‬عن‭  ‬فائق‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ (‬44‭ ‬عاماً‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬صاحب‭ ‬استوديو‭ ‬لتصوير‭ ‬الأعراس‭ ‬على‭ ‬جانب‭ ‬طريق‭ ‬تمرّ‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬مدينة‭ ‬البصرة،‭ ‬‮«‬بعد‭ ‬أسبوع‭ ‬مليء‭ ‬بالنار‭ ‬والغضب،‭ ‬عادت‭ ‬الأمور‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬عليه،‭ ‬الحمد‭ ‬لله‮»‬‭. ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬منه،‭ ‬وفي‭ ‬السوق‭ ‬التي‭ ‬يبيع‭ ‬فيها‭ ‬البيض‭ ‬يومياً‭ ‬على‭ ‬بسطته،‭ ‬عاد‭ ‬فالح‭ ‬مانع‭ (‬50‭ ‬عاماً‭) ‬ليلاقي‭ ‬زبائنه‭.‬

يؤكّد‭ ‬هذا‭ ‬الرجل‭ ‬بجلابيّته‭ ‬البيضاء‭ ‬بلون‭ ‬شعره‭ ‬أن‭ ‬‮«‬اليوم‭ ‬الحياة‭ ‬طبيعيّة‭ ‬جداً،‭ ‬اليوم‭ ‬عاد‭ ‬السوق‭ ‬إلى‭ ‬نشاطه،‭ ‬حتى‭ ‬حركة‭ ‬السيارات‭ ‬عادت‭ ‬هي‭ ‬أيضا‮»‬‭.‬

أمّا‭ ‬محمّد‭ ‬شاكر‭ (‬30‭ ‬عاماً‭) ‬فيقول‭ ‬إنّه‭ ‬كان‭ ‬دأب‭ ‬مع‭ ‬آخرين‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬تمّوز‭/‬يوليو‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬تظاهرات‭ ‬ضد‭ ‬الفساد‭ ‬الذي‭ ‬أوصل‭ ‬المحافظة‭ ‬الغنية‭ ‬بالنفط‭ ‬إلى‭ ‬أزمة‭ ‬اجتماعية‭ ‬وصحّية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة،‭ ‬لكنّه‭ ‬قرّر‭ ‬السبت،‭ ‬مع‭ ‬المنسّقين‭ ‬الآخرين‭ ‬للتظاهرات،‭ ‬تعليق‭ ‬هذه‭ ‬التظاهرات‭ ‬نأياً‭ ‬بالنفس‭ ‬عن‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‭ ‬التي‭ ‬رافقتها‭. ‬ولكن‭ ‬الناشط‭ ‬الشّاب‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬تعليق‭ ‬التظاهرات‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬انتهاء‭ ‬الحراك‭.‬

ويوضح‭ ‬أنّ‭ ‬‮«‬المتظاهرين‭ ‬حقّقوا‭ ‬الكثير‭. ‬تمكّنوا‭ ‬من‭ ‬خلق‭ ‬وعي‭ ‬جماهيري،‭ ‬وبثّ‭ ‬النَفَس‭ ‬الشجاع‭ ‬في‭ ‬مجابهة‭ ‬الفساد‭ ‬وجهاً‭ ‬لوجه‮»‬‭.‬

ويشدّد‭ ‬شاكر‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ ‬المتظاهرين‭ ‬‮«‬جعلوا‭ ‬الساسة‭ ‬يتحدّثون‭ ‬عن‭ ‬مظلومية‭ ‬البصرة‭ ‬بصوت‭ ‬مرتفع،‭ ‬بعد‭ ‬الذي‭ ‬شاهدوه‭ ‬من‭ ‬غضب‭ ‬عارم‭ ‬اجتاح‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة‭ ‬بأسرها‮»‬‭. ‬من‭ ‬جهته،‭ ‬يؤكّد‭ ‬منسّق‭ ‬تجمّع‭ ‬شباب‭ ‬البصرة‭ ‬منتظر‭ ‬الكركوشي‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المتظاهرين‭ ‬حقّقوا‭ ‬مكسباً‭ (…) ‬وهو‭ ‬أنّ‭ ‬الطبقة‭ ‬الحاكمة‭ ‬ستفكّر‭ ‬مرّتين‭ ‬في‭ ‬كيفية‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الشارع‮»‬‭. ‬ويشدّد‭ ‬على‭ ‬أنّه‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إنّ‭ ‬الحراك‭ ‬انتهى‭ ‬في‭ ‬البصرة،‭ ‬طالما‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬مشاريع‭ ‬فعليّة‭ ‬أو‭ ‬خطوات‭ ‬حكوميّة‭ ‬جادّة‮»‬‭ ‬لحلّ‭ ‬أزمة‭ ‬تلوّث‭ ‬المياه‭ ‬التي‭ ‬تسبّبت‭ ‬بتسمّم‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬30‭ ‬ألف‭ ‬شخص،‭ ‬والانقطاع‭ ‬المزمن‭ ‬للكهرباء‭ ‬والبطالة،‭ ‬ومسألة‭ ‬الإفلات‭ ‬من‭ ‬العقاب‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬يحتل‭ ‬المرتبة‭ ‬الـ12‭ ‬على‭ ‬لائحة‭ ‬الدول‭ ‬الأكثر‭ ‬فساداً‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

وترجمت‭ ‬هذه‭ ‬المشاكل‭ ‬نقاشاً‭ ‬عقيماً‭ ‬وتصعيداً‭ ‬سياسياً‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬السبت،‭ ‬وسط‭ ‬تبادل‭ ‬الاتّهامات‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬بين‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬حيدر‭ ‬العبّادي‭ ‬ومحافظ‭ ‬البصرة‭ ‬أسعد‭ ‬العيداني‭. ‬وقال‭ ‬العيداني‭ ‬الذي‭ ‬استلم‭ ‬منصبه‭ ‬قبل‭ ‬عام‭ ‬واحد‭ ‬إنّ‭ ‬‮«‬البصرة‭ ‬تحترق‭ (…) ‬بيوتنا‭ ‬احترقت‭ ‬ومنشآتنا‭ ‬احترقت‭. ‬المحافظة‭ ‬مديونة‭ ‬بـ160‭ ‬مليار‭ ‬دينار،‭ ‬وحتى‭ ‬اليوم‭ ‬لم‭ ‬نسدّد‭ ‬الديون‭. ‬قلت‭ ‬لكم‭ ‬مئة‭ ‬مرة‭ ‬إن‭ ‬قائد‭ ‬الشرطة‭ ‬مرتشٍ‮»‬‭. ‬وتعليقاً‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬قال‭ ‬عبدالله‭ ‬البصري‭ (‬29‭ ‬عاماً‭) ‬إن‭ ‬‮«‬موقف‭ ‬السيد‭ ‬المحافظ‭ ‬أشفى‭ ‬صدورنا‭ ‬ولو‭ ‬بقليل‭ ‬الكلام‭ ‬ونتأمّل‭ ‬الخير‮»‬‭.‬

وبُعيد‭ ‬تلك‭ ‬المشادّة،‭ ‬خلطت‭ ‬أزمة‭ ‬البصرة‭ ‬أوراق‭ ‬التحالفات‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العاصمة،‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭. ‬وبدا‭ ‬أن‭ ‬الضحيّة‭ ‬الكبرى‭ ‬لأزمة‭ ‬البصرة‭ ‬هو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭. ‬فالعبّادي،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يعوّل‭ ‬على‭ ‬تحالفه‭ ‬السياسي‭ ‬مع‭ ‬ائتلاف‭ ‬‮«‬سائرون‮»‬‭ ‬بزعامة‭ ‬رجل‭ ‬الدين‭ ‬الشيعي‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬لتشكيل‭ ‬الكتلة‭ ‬البرلمانية‭ ‬الأكبر،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تسميته‭ ‬رئيساً‭ ‬للوزراء‭ ‬لولاية‭ ‬ثانية،‭ ‬وجد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬صعب‭ ‬بعد‭ ‬مطالبة‭ ‬الكتلة‭ ‬نفسها‭ ‬باستقالته‭.‬

ومن‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬يتيح‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬الجديد،‭ ‬وفقاً‭ ‬لخبراء،‭ ‬انتهاء‭ ‬شلل‭ ‬البرلمان‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬مرتقبة‭ ‬السبت‭ ‬المقبل‭.‬

ويجب‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الجلسة،‭ ‬أن‭ ‬ينتخب‭ ‬النواب‭ ‬رئيساً‭ ‬للبرلمان‭ ‬بعدما‭ ‬فشلوا‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬خلال‭ ‬الجلسة‭ ‬الافتتاحية‭ ‬في‭ ‬الثالث‭ ‬من‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭.‬

وتلفت‭ ‬مصادر‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬إلى‭ ‬إمكانية‭ ‬تقديم‭ ‬موعد‭ ‬الجلسة‭.‬

وقال‭ ‬المتحدّث‭ ‬باسم‭ ‬تحالف‭ ‬‮«‬الفتح‮»‬‭ ‬النائب‭ ‬أحمد‭ ‬الأسدي‭ ‬‮«‬سنعمل‭ ‬سريعاً‭ ‬خلال‭ ‬الساعات‭ ‬المقبلة‭ ‬لتشكيل‭ ‬الحكومة‭. ‬نحن‭ ‬و‭+‬سائرون‭+ ‬على‭ ‬خطٍّ‭ ‬واحد‭ ‬لتشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬ولبناء‭ ‬العراق،‭ ‬وواهمٌ‭ ‬من‭ ‬يعتقد‭ ‬أنّنا‭ ‬مفترقون‮»‬‭.‬

وجاء‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬بعد‭ ‬انضمام‭ ‬‮«‬الفتح‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يتزعّمه‭ ‬هادي‭ ‬العامري‭ ‬المقرّب‭ ‬من‭ ‬إيران،‭ ‬الى‭ ‬‮«‬سائرون‮»‬‭ ‬في‭ ‬دعوة‭ ‬العبّادي‭ ‬إلى‭ ‬الاستقالة‭.‬

وبعد‭ ‬تعرّضه‭ ‬لانتقادات‭ ‬داخل‭ ‬البرلمان،‭ ‬كان‭ ‬العبّادي‭ ‬أيضا‭ ‬محطّ‭ ‬انتقاد‭ ‬نائب‭ ‬قائد‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬أبو‭ ‬مهدي‭ ‬المهندس‭.‬

وقال‭ ‬المهندس‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬تلفزيونية‭ ‬ليل‭ ‬السبت‭ ‬‮«‬ليس‭ ‬للقائد‭ ‬العام‭ ‬للقوّات‭ ‬المسلّحة‭ (‬العبّادي‭) ‬أي‭ ‬دور‭ ‬في‭ ‬إحراز‭ ‬النصر‭ ‬على‭ ‬داعش،‭ ‬وإنما‭ ‬تمّ‭ ‬ذلك‭ ‬نتيجة‭ ‬استبسال‭ ‬الجندي‭ ‬العراقي‭ ‬وأبطال‭ (‬الشرطة‭) ‬الاتّحادية‭ ‬وجهاز‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وتلاحمهم‭ ‬مع‭ ‬إخوانهم‭ ‬في‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‮»‬‭.‬

مشاركة