‭ ‬ترحيب‭ ‬واسع‭ ‬ببيان‭ ‬للأزهر‭ ‬يجرم‭ ‬التحرش‭ ‬الجنسي

459

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة‭ ‬

تشهد‭ ‬مصر‭ ‬تفاقم‭ ‬ظاهرة‭ ‬التحرش‭ ‬الجنسي‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬تلك‭  ‬أفة‭ ‬تهدد‭ ‬فتيات‭ ‬المجتمع‭ ‬ولعل‭ ‬أبرز‭ ‬حوادث‭ ‬التحرش‭ ‬التى‭ ‬حدثت‭ ‬فى‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬حين‭ ‬قام‭ ‬أحد‭ ‬المتحرشين‭ ‬بالإعتداء‭ ‬على‭ ‬إحدى‭ ‬السيدات‭ ‬بميدان‭ ‬التحرير‭ ‬فى‭ ‬حضور‭ ‬المارة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أصابها‭ ‬بحالة‭ ‬نفسية‭ ‬وتم‭ ‬نقلها‭ ‬الى‭ ‬المستشفى‭ ‬وأصبحت‭ ‬قضية‭ ‬رأي‭ ‬عام‭ ‬دفعت‭ ‬الرئيس‭ ‬المصري‭ ‬السيسي‭ ‬الى‭ ‬توجيه‭ ‬رسالة‭ ‬إعتذار‭ ‬لتلك‭ ‬السيدة‭ ‬مشددا‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬طلب‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬منع‭ ‬تكرار‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬البرلمان‭ ‬المصري‭ ‬أصدر‭ ‬قانون‭ ‬بمعاقبة‭ ‬المتحرش‭ ‬بالحبس‭ ‬لمدة‭ ‬لاتقل‭ ‬عن‭ ‬6‭ ‬أشهر‭ ‬وغرامة‭ ‬لاتقل‭ ‬عن‭ ‬ثلاثة‭ ‬ألاف‭ ‬جنيه‭ ‬ولاتزيد‭ ‬عن‭ ‬خمسة‭ ‬ألاف‭ ‬جنيه‭ ‬أو‭ ‬بإحدى‭ ‬هاتين‭ ‬العقوبتين‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬التحرش‭ ‬إيماءات‭ ‬أو‭ ‬تلميحات‭ ‬جنسية‭ ‬أو‭ ‬إباحية‭ ‬سواء‭ ‬بالإشارة‭ ‬أو‭ ‬القول‭ ‬أو‭ ‬الفعل‭ ‬بأية‭ ‬وسيلة‭ ‬بما‭ ‬فى‭ ‬ذلك‭ ‬وسائل‭ ‬المواصلات‭ ‬فلقد‭ ‬استمرت‭ ‬ظاهرة‭ ‬التحرش‭ ‬فى‭ ‬صور‭ ‬بشعة‭ ‬وشهدت‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬اعتداء‭ ‬طالب‭ ‬أزهري‭ ‬على‭ ‬طفلة‭ ‬8‭ ‬سنوات‭ ‬جنسيا‭ ‬داخل‭ ‬دورة‭ ‬مياه‭ ‬المسجد‭ ‬بمركز‭ ‬طوخ‭ ‬محافظة‭ ‬القليوبية‭ ‬كما‭ ‬شهد‭ ‬شاطئ‭ ‬الإسكندرية‭ ‬مأساة‭ ‬أخرى‭ ‬عندما‭ ‬قام‭ ‬أحد‭ ‬المتحرشين‭ ‬بمعاكسة‭ ‬زوجة‭ ‬فى‭ ‬حضور‭ ‬زوجها‭ ‬وعندما‭ ‬عاتبه‭ ‬الزوج‭ ‬قام‭ ‬بقتله‭ . ‬هذا‭ ‬وقد‭ ‬كشفت‭ ‬دراسة‭ ‬أجراها‭ ‬علماء‭ ‬النفس‭ ‬والاجتماع‭ ‬أن‭ ‬الدافع‭ ‬النفسي‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬فى‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬إذ‭ ‬يبحث‭ ‬المتحرش‭ ‬عن‭ ‬تعزيز‭ ‬شعوره‭ ‬بالقوة‭ ‬والسيطرة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يرفع‭ ‬ثقته‭ ‬بنفسه‭ ‬كما‭ ‬كشفت‭ ‬الاحصاءات‭ ‬التى‭ ‬أجرتها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬فى‭ ‬مصر‭ ‬عن‭ ‬تعرض‭ ‬نسبة‭ ‬99‭.‬3%‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬للتحرش‭ ‬وهو‭ ‬رقم‭ ‬كارثي‭ ‬بكل‭ ‬المقاييس‭ ‬،‭ ‬ومع‭ ‬تفاقم‭ ‬ظاهرة‭ ‬التحرش‭ ‬أصدر‭ ‬الأزهر‭ ‬بيانا‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الظاهرة‭ ‬أكد‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬البعض‭ ‬سعى‭ ‬لجعل‭ ‬ملابس‭ ‬الفتاة‭ ‬أو‭ ‬سلوكها‭ ‬سببا‭ ‬للتحرش‭ ‬فى‭ ‬محاولة‭ ‬لجعل‭ ‬الفتاة‭ ‬شريكه‭ ‬فى‭ ‬الإثم‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬لايعطي‭ ‬مبرر‭ ‬للمتحرش‭ ‬لارتكاب‭ ‬جريمة‭ ‬جريمته‭ ‬النكراء‭ ‬لأن‭ ‬التحرش‭ ‬بكل‭ ‬أشكاله‭ ‬محرم‭ ‬شرعا‭ ‬لأنه‭ ‬إعتداء‭ ‬على‭ ‬خصوصية‭ ‬المرأة‭ ‬وحريتها‭ ‬وكرامتها‭ ‬ودعا‭ ‬الأزهر‭ ‬الى‭ ‬تفعيل‭ ‬القوانين‭ ‬التى‭ ‬تجرم‭ ‬التحرش‭ ‬كما‭ ‬دعا‭ ‬المؤسسات‭ ‬المعنية‭ ‬الى‭ ‬رفع‭ ‬الوعي‭ ‬المجتمعي‭ ‬بأشكال‭ ‬التحرش‭ ‬وخطروته‭ ‬والتنفير‭ ‬من‭ ‬أثاره‭ ‬المدمرة‭ ‬على‭ ‬الأخلاق‭ ‬خاصة‭ ‬التحرش‭ ‬بالأطفال‭ .‬

وفى‭ ‬أول‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬على‭ ‬بيان‭ ‬الأزهر‭ ‬رحبت‭ ‬د‭/ ‬مايا‭ ‬مرسي‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬القومي‭ ‬للمرأة‭ ‬بهذا‭ ‬البيان‭ ‬معتبرة‭ ‬أنه‭ ‬جاء‭ ‬فى‭ ‬توقيت‭ ‬مناسب‭ ‬ومهم‭ ‬لرد‭ ‬إعتبار‭ ‬وكرامة‭ ‬المرأة‭ ‬ورغم‭ ‬ترحيب‭ ‬مايا‭ ‬مرسي‭ ‬ببيان‭ ‬الأزهر‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬د‭/ ‬نجلاء‭ ‬العادلي‭ ‬رئيسة‭ ‬مكتب‭ ‬الشكاوي‭ ‬وغرفة‭ ‬العمليات‭ ‬بالمجلس‭ ‬القومي‭ ‬للمرأة‭ ‬اعترفت‭ ‬بأن‭ ‬كل‭ ‬الجهود‭ ‬التى‭ ‬بذلت‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬التحرش‭ ‬لم‭ ‬تأتي‭ ‬بنتائج‭ ‬إيجابية‭ ‬لأن‭ ‬العوامل‭ ‬المضادة‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الجهود‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يدافع‭ ‬عن‭ ‬المتحرش‭ ‬بدعوى‭ ‬أن‭ ‬الفتاة‭ ‬هى‭ ‬المسئولة‭ ‬بملابسها‭ ‬وسلوكها‭ ‬عن‭ ‬التحرش‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الفتايات‭ ‬يرفضن‭ ‬تحرير‭ ‬محاضر‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬نظرة‭ ‬المجتمع‭ ‬للتحرش‭ ‬بها‭ ‬وأشارت‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬القومي‭ ‬للمرأة‭ ‬يتابع‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬وأنه‭ ‬يعمل‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬الجهات‭ ‬فى‭ ‬الإعلام‭ ‬والتعليم‭ ‬والأمن‭ ‬والجمعيات‭ ‬الأهلية‭ ‬ومنظمات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ . ‬فيما‭ ‬أكدت‭ ‬دينا‭ ‬إلبرت‭ ‬عضو‭ ‬حركة‭ ‬ضد‭ ‬التحرش‭ ‬أن‭ ‬الدولة‭ ‬فى‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬لحشد‭ ‬الجهود‭ ‬لمواجهة‭ ‬تلك‭ ‬الظاهرة‭ ‬بصورة‭ ‬جدية‭ ‬كما‭ ‬دعت‭ ‬الى‭ ‬تفعيل‭ ‬القانون‭ ‬وتعديله‭ ‬بحيث‭ ‬يشمل‭ ‬عقوبات‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬النظرة‭ ‬المتفحصة‭ ‬للجسد‭ ‬وتلميحات‭ ‬الوجه‭ ‬والحديث‭ ‬غير‭ ‬المرحب‭ ‬به‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬يتطلب‭ ‬استمرار‭ ‬حملات‭ ‬التوعية‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬والاهتمام‭ ‬بالتربية‭ ‬والتعليم‭ ‬فى‭ ‬المجتمع‭ ‬كله‭ ‬وإعطاء‭ ‬صلاحيات‭ ‬أكبر‭ ‬للجمعيات‭ ‬الأهلية‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬للتعامل‭ ‬معها‭ .‬

مشاركة