تشظ سياسي يوسّع الهوّة بين الكتل ويعقّد مشهد تشكيل الحكومة

413

العبادي يحيل المحافظين ورؤساء المجالس إلى التحقيق وخبير لـ (الزمان) :

 تشظ سياسي يوسّع الهوّة بين الكتل ويعقّد مشهد تشكيل الحكومة

بغداد –  قصي منذر

توقع خبير قانوني تعقيد المشهد السياسي بعد التشظي الذي حدث بين الكتل خلال جلسة البرلمان التي عقدت امس الاول بشأن ايجاد معالجات حقيقية للازمة التي تعاني منها البصرة ، فيما كشف عن وجود شائعات تفيد بأتفاق بين تحالفي الفتح وسائرون لتشكيل الحكومة ، في وقت احال رئيس الوزراء حيدر العبادي المحافظين ورؤساء المجالس الى التحقيق  وقال الخبير طارق حرب لـ(الزمان) امس ان (هناك شائعات تفيد بوجود اتفاق بين تحالفي الفتح وسائرون لتشكيل الحكومة المقبلة، واذا لم يصح ذلك ، فأن الاوضاع التي حدثت داخل جلسة البرلمان التي كان من المفترض ان تناقش موضوع ازمة البصرة فقط ربما ستوسع الهوة بين الكتل وتحدث تشظيا سياسيا يؤثر على الحكومة المقبلة)، واضاف ان (الجلسة قانونية كونها عقدت ضمن مدة التمديد الدستورية لكن ما حصل ان الكثير من النواب خرجوا عن اهداف الجلسة المنعقدة بشأن البصرة)، متوقعا ان (يكون المشهد السياسي في المرحلة المقبلة اكثر تعقيدا). وافاد النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار علي البديري بأن تحركات لوزراء سابقين بأتجاه نواب جدد لابتزازهم ماليا. وقال البديري في تصريح امس ان (ما يعرض على هؤلاء النواب يعد كارثة حيث يتم اغراءهم بمناصب وزارية في حال الانضمام الى كتلة اخرى) على حد تعبيره . وتعرض رئيس البرلمان الاكبر سنا محمد زيني لمحاولة اعتداء من قبل مشبوهين في بغداد. وكتب زيني على صفحته الرسمية في فيسبوك إن (البعض يتحدث عن الرواتب الشهرية الخيالية التي يتسلمها النائب العراقي وأنا منهم ولربما أصبحت الآن منفوخ البطن وهذا محض هراء)، مؤكدا (عدم استلامه دينارا لغاية هذه اللحظة من أية جهة لا من مجلس النواب ولا من الأمانة العامة للمجلس وكل مصاريفي هي من جيبي الخاص)، وتابع (أنا محاصر بفندق الرشيد مع حمايتي بعد تعرضي لمحاولة إعتداء من قبل مشبوهين).واستغرب العبادي من انتهاز جلسة البرلمان وجعلها فرصة للتسقيط وتوفير ظروف جديدة للتحالفات التي تتشكل على اساسها الحكومة المقبلة . واكد العبادي في بيان امس انه (رغم مناشدتنا لجميع الاطراف بإبعاد مشكلة الخدمات لمواطنينا في البصرة عن التوظيف السياسي وتحقيق المكاسب والمنافع السياسية الخاصة على حساب مصلحة الشعب الا انها استغلت للتسقيط وتوفير ظروف جديدة للتحالفات). وكشفت وثيقة رسمية عن احالة الحكومة المحافظين ورؤساء مجالس المحافظات الى لجنة تحقيقية دائمة.وبحسب ما جاء في الوثيقة الصادرة من رئيس سكرتارية الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات طورهان المفتي انه (إستناداً الى كتاب مكتب العبادي تقرر تشكيل لجنة تحقيقية دائمة تتولى مهمة إجراء التحقيقات الإدارية مع المحافظين ورؤساء مجالس المحافظات بعدهم أعضاء في الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات). بدوره ، افصح القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي عن سبب إستثناء تشكيلات تياره من الحرق في البصرة. وقال الزاملي  في تصريح متلفز ان (البرلمان الحالي لا يمكن ان يقدم حلول مالم يتم تشكيل هيئة رئاسة وحكومة جديدة)، موضحا ان (مطالب المتظاهرين شرعية وحقة للخدمات وحل المشاكل)، وكشف الزاملي عن ان (هناك خطة كانت معدة لحرق جميع مقرات الاحزاب من جهات مجهولة دخلت واندست بين المتظاهرين وان عدم استهداف مقرات التيار الصدري وسائرون هو لايهام الراي العام والشارع بان التيار هو وراء هذه الاحداث والهدف من ذلك اثارة احتراب وخلاف داخلي)، مؤكدا ان (منصب رئيس وزراء سيصار الى تفاهم على شخصية جديدة وطنية تستطيع تشكيل حكومة قادرة على حل الازمات). الى ذلك شدد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي على ضرورة التحقيق لمعرفة المسؤولين عن اعمال التخريب في المحافظة وعدم الاكتفاء بتوقفها.وقال مكتبه في بيان امس إن (المالكي اكد خلال لقائه بالسفير الروسي لدى العراق ماكسيم ماكسيموف ضرورة  تشكيل حكومة قوية قادرة على تلبية مطالب الشعب)، واشار المالكي الى ان (احداث البصرة كانت مؤسفة ولا يكفي ان توقف اعمال التخريب والحرق بل يجب فتح تحقيق رسمي وشعبي لمعرفة من منح العصابات حرية الحركة والتخريب). وكان الامين العام لحركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي قد وجه اتباعه الى الاستمرار بالعمل وتعويض ما تم تخريبه”.وقال الخزعلي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إنه (في اليوم الذي كنتم تنظفون فيه نهر البدعة قام المتحزبون الذين يمتلكون الوزارات والمحافظين بحرق مقركم الذي يمتلك فقط الشهداء والمجاهدين)على حد قوله. في تطور لاحق اصدرت السفارة الأمريكية في بغداد ، إنذاراً أمنياً لرعاياها.وذكر بيان للسفارة ان ( بعثة الولايات المتحدة في العراق ستقوم بتقييد تحركاتها خلال شهر محرم بسبب إغلاق الطرق)، وتابع على (موظفو حكومة الولايات المتحدة تجنب أي منطقة يمكن أن تحدث فيها مظاهرات،بما في ذلك منطقة الأعمال المركزية في البصرة).

مشاركة