الخارجية والبارزاني يدينان القصف الإيراني على العراق

215

تفجير إجرامي يستهدف أنبوباً للنفط في كركوك

الخارجية والبارزاني يدينان القصف الإيراني على العراق

بغداد – الزمان

دان العراق القصف الايراني الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة اربيل واسفر عن سقوط قتلى وجرح العديد من المواطنين. وعبر رئيس اقليم كردستان السابق مسعود البارزاني في بيان نشره عبر موقعه الرسمي عن (إدانته للهجوم الإيراني الذي أودى بحياة عدد من الأشخاص وجرح آخرين وواسى اسر الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للجرحى)، مناشدا (الأطراف المتنازعة بعدم جعل كردستان ساحة للعداوات كما شدد على أن القضايا الكردية لا يمكن أن تحل بالعنف بل عبر السبل السلمية). وابدى رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي اسفه من بلوغ التدخلات الخارجية اعلى مستوياتها خلال المرحلة الحرجة الحالية. ورفض علاوي في تغريدة على موقع  تويتر (ان يتم تصفية الحسابات الدولية على أرض العراق وشعبه كما وندين الاعتداء على البعثات الدبلوماسية)، وشجب (الهجمات العسكرية المتكررة على الاراضي العراقية في اقليم كردستان) ، واكد ان (العراق يجب ان يكون بعيدا عن اعتداءات وتصفيات دول الجوار)، وتابع علاوي أن (الاعتداء الايراني الغادر الذي طال القضاء مدان مستنكر وينبغي ان يواجه بموقف أكثر حزما وصلابة من الحكومة)، ولفت الى انه (من المؤسف ان التدخلات الخارجية بلغت اعلى مستوياتها خلال هذه المرحلة الحرجة والحساسة وهو ما يستدعي وقفة وطنية جادة تحفظ للعراق هيبته وسيادته وقراره الوطني).بدورها ، رفضت وزارة الخارجية للقصف الذي استهدف القضاء و أدى الى سقوط عدد من الضحايا والجرحى. واكد المتحدث بأسم الوزارة احمد محجوب (حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه لاستخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول)، ورفضت (خرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل اراضينا دون تنسيق مسبق مع الجهات المعنية تجنيبا للمدنيين من آثار تلك العمليات).

وكان الحرس الثوري الايراني قد تبنى قصف مقر اجتماع الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في أربيل أمس الاول. وجاء في بيان امس أنه (في أعقاب الأعمال الشريرة التي وقعت في الأشهر الماضية من قبل الزمر المرتبطة بالاستبكار و إرسال الخلايا الإرهابية المتعددة بهدف زعزعة الأمن وتنفيذ عمليات تخريبية في محافظات اذربيجان الغربية وكردستان وكرمانشاه، فقد جعل الحرس الثوري على جدول أعماله معاقبة المعتدين) على حد تعبير البيان.

 مبينا ان ( عدم اعتناء زعماء هذه الزمر بالتحذيرات قامت الوحدة الصاروخية بالقوة الجوفضائية للحرس الثوري بالتعاون مع وحدة الطائرات المسيرة للقوة البرية باطلاق 7 صواريخ ارض ارض على مكان عقد الاجتماع ومركز لتدريب الارهابيين).

في غضون ذلك قصفت طائرات تركية مقرات تابعة للحزب العمال الكردستاني. وذكر مصدر في تصريح امس ان (طائرات تركية قصفت جبل زركي في قضاء اميدي بمحافظة دهوك).

على صعيد اخر اكد مسؤول كردي قيام عصابات ارهابية بتفجير أنبوب ناقل للنفط في محافظة كركوك.وذكر مدير آسايش كركوك العميد إدريس رفعت في تصريح امس أن (مجموعة من الارهابيين قاموا بتفجير أنبوب لنقل النفط بالقرب من قرية قرة درة بين كركوك وقضاء الدبس عن طريق تفجير عبوتين ناسفتين وتسبب في اندلاع حريق كبير)، وأضاف إن (غياب قوات البيشمركة عن تلك المنطقة خلف فراغاً أمنياً ولا تستطيع قوات الشرطة الاتحادية السيطرة عليها لأنها لا تعرف المنطقة ولاسيما ان  الارهاب ينفذ عملياته بطريقة حرب العصابات).

 وأحبطت قوة من مديرية شرطة نفط الجنوب محاولة لتهريب المشتقات النفطية من أحد الحقول في محافظة البصرة. وقال الناطق باسم شرطة الطاقة النقيب علي المالكي في تصريح امس ان (قوة يترأسها مدير شرطة نفط الجنوب العميد علي حسن هليل احبطت أكبر محاولة لتهريب النفط الخام على الخط الستراتيجي الناقل للنفط الخام في غرب الرميلة الشمالي الممتد من وإلى حقل الاحدب النفطي في غرب الرميلة الشمالي قرب محطة بي ، اس . واحد ارطاوي)،  مشيرا الى ان (العملية أسفرت القبض على تسعة صهاريج مع سائقيها وضبط صمامات تم وضعها على الأنبوب تستخدم لتحميل النفط الخام من الأنبوب الى الصهاريج).

مشاركة