خبير لـ (الزمان): العراق مقبل على إنشاء محطات للإستفادة من الغاز المصاحب

191

 

النفط يؤكّد وصول الإنتاج لنحو 3 آلاف مقمق في تموز الماضي

خبير لـ (الزمان): العراق مقبل على إنشاء محطات للإستفادة من الغاز المصاحب

بغداد – قصي منذر

كشف خبير نفطي عن توجه العراق لانشاء محطات للاستفادة من الغاز المصاحب لعمليات استخراج النفط واستخدامه في انتاج الطاقة والمجالات الاخرى , مؤكدا ان زيادة الانتاج يشير الى الزيادة في انتاج الخام.

وقال الخبير حمـــــــزة الجـــواهري لـ (الزمان) امس ان (انتاج الغاز المصاحب لعمليات استخراج النفط وبلوغه نحو 3 الاف مقمق خلال تموز الماضي يشير الى وجود زيادة في استخراج الخام) , مبينا ان (العراق بصدد انشاء محطات للاستفادة من الغاز عبر انتاج الطاقة وكذلك في الشماريع الاخرى).

غاز مصاحب

وتابع الجواهري ان (وزارة النفط اعدت خطة لغرض استخدام الغاز كبديل  عن المشتقات الثقيلة مع حلول عام 2022).

وأعلنت الوزارة عن أن انتاجها من الغاز المصاحب خلال شهر تموز الماضي بلغ الفين و  893 قدما مكعبا قياسي في اليوم.

وقالت الوزارة في بيان امس إن (انتاج الغاز المصاحب من قبل الشركات النفطية في العراق لتموز الماضي بلغ 2893 مقمقا باليوم),  لافتا الى ان (المحروق بلغ الفا و608 مقمق باليوم), واشار البيان الى ان (انتاج شركة نفط الشمال والوسط من الغاز المصاحب بلغ 405 مقمق باليوم والمحروق منه بلغ 144  مقمقا في حين أن انتاج الغاز المصاحب من نفط محافظات البصرة وذي قار وميسان بلغ الفين و 488 مقمق باليوم والمحروق الف و  464 مقمق). وبحث الوزير جبار علي اللعيبي مع وفد بريطاني سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في قطاع النفط والغاز.

وتابع البيان ان (الجانبين بحثا  سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في قطاع النفط والغاز). وشدد اللعيبي خلال اللقاء على (اهمية تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها في المجالات كافة لاسيما في قطاع صناعة النفط والغاز), داعيا الشركات النفطية البريطانية الى (الاستثمار والمشاركة في تطوير البنى التحتية للصناعة النفطية والغازية).

من جانبه اكد الوفد (رغبة الشركات النفطية البريطانية  بتعزيز التعاون المشترك مع العراق على جميع الاصعدة ولاسيما في قطاع صناعة النفط الغاز).وتفيد التقديرات الأولية للوزارة بأن العراق يمتلك احتياطياً يقدر بنحو 132 تريليون قدم مكعب من الغاز و أن نحو 70 بالمئة من الغاز هو مصاحب لاستخراج النفط لمعالجته كما ويحل العراق في المرتبة الحادية عشر بين دول العالم الغنية بالغاز الطبيعي.

الى ذلك اكدت شركة لوك أويل الروسية عدم وجود شيء يهدد أمن موظفيها ومقاوليها العاملين في حقل غرب القرنة 2 القريب من البصرة.

حقل نفطي

 وقالت الشركة في تصريح امس إن (أمن موظفي لوك أويل ومقاوليها العاملين في منشآت في حقل غرب القرنة 2 النفطي لا يهدده شيء), مشيرة الى ان (الوضع لا يزال تحت السيطرة لكن الوضع في المحافظة  ليس هادئا).  وكانت مصادر قد أفادت في وقت سابق بأن محتجين هاجموا منشأة تعود إلى الحقل النفطي الذي تديره الشركة ذاتها واحتجاز بعض الرهائن.

واكدت مصادر (عدم تضرر أي أحد من موظفي لوك أويل في الهجوم، إذ أن المحتجين لم يصلوا إلى المكان الذي يقع فيه موظفو الشركة). وأغلقت أسعار النفط امس على ارتفاع مع تزايد الاحتجاجات في المحافظة. وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت تحميل تشرين الثاني بمقدار 53 سنتا بما يعادل 0.69 بالمئة لتغلق على 77.03 دولاراً للبرميل. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمــــــــريكي خمسة سنتات إلى 67.84 دولاراً للبرميل مرتفعا 7 سنتات أو ما يعادل 0.10 بالمئة.

مشاركة