قمة‭ ‬طهران‭ ‬الثلاثية‭: ‬رفض‭ ‬مشاريع‭ ‬الانفصال‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬والتعاون‭ ‬لمعالجة‭ ‬وضع‭ ‬إدلب‭ ‬

170

روحاني‭ ‬واردوغان‭ ‬وبوتين‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬متنافرة‭ ‬وغامضة‭ ‬حول‭ ‬الهجوم‭ ‬الوشيك

طهران‭ – ‬دمشق‭ – ‬اسطنبول‭ – ‬الزمان‭ ‬

أعلنت‭ ‬إيران‭ ‬وتركيا‭ ‬وروسيا‭ ‬الجمعة‭ ‬أنها‭ ‬اتفقت‭ ‬على‭ ‬معالجة‭ ‬الوضع‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬السورية‭ ‬المهددة‭ ‬بهجوم‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬النظام،‭ ‬‮«‬بروح‭ ‬من‭ ‬التعاون‭ ‬الذي‭ ‬طبع‭ ‬محادثات‭ ‬أستانا‮»‬،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬مشترك‭. ‬كما‭ ‬جرى‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬دعم‭ ‬وحدة‭ ‬الاراضي‭ ‬السورية‭ ‬،‭ ‬فيما‭ ‬بدت‭ ‬مطالب‭ ‬التغيير‭ ‬السياسي‭ ‬غير‭ ‬مطروحة‭ ‬اساساً‭ ‬،‭ ‬وسط‭ ‬تعزيز‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الاسد‭ ‬قدرات‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬الارض‭ .‬

وصدر‭ ‬البيان‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬القمة‭ ‬التي‭ ‬جمعت‭ ‬الرؤساء‭ ‬الإيراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬والروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬والتركي‭ ‬رجيب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الإيرانية‭ ‬وتركزت‭ ‬حول‭ ‬النزاع‭ ‬السوري‭ ‬المستمر‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2011،‭ ‬وخصوصا‭ ‬حول‭ ‬إدلب‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬غرب‭ ‬سوريا‭ ‬والحدودية‭ ‬مع‭ ‬تركيا‭.‬

ورفض‭ ‬الرؤساء‭ ‬الثلاثة‭ ‬في‭ ‬بيانهم‭ ‬المشترك‭ ‬‮«‬كل‭ ‬محاولة‭ ‬لخلق‭ ‬أمر‭ ‬واقع‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بحجة‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‮»‬،‭ ‬وأكدوا‭ ‬تصميمهم‭ ‬‮«‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬كل‭ ‬المشاريع‭ ‬الانفصالية‭ ‬الهادفة‭ ‬الى‭ ‬المس‭ ‬بسيادة‭ ‬سوريا‭ ‬ووحدة‭ ‬أراضيها‮»‬‭.‬أعلن‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين‭ ‬الجمعة‭ ‬أن‭ ‬القمة‭ ‬الثلاثية‭ ‬حول‭ ‬سوريا‭ ‬التي‭ ‬جمعته‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬مع‭ ‬الرئيسين‭ ‬الإيراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬والتركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان،‭ ‬بحثت‭ ‬في‭ ‬إرساء‭ ‬الاستقرار‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬‮«‬على‭ ‬مراحل‮»‬‭. ‬فيما‭  ‬وضعت‭ ‬أنقرة‭ ‬خطة‭ ‬لتقديم‭ ‬خروج‭ ‬آمن‭ ‬لفصائل‭ ‬مسلحة‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬السورية‭ ‬في‭ ‬مسعى‭ ‬لتفادي‭ ‬حمام‭ ‬دم‭ ‬قد‭ ‬ينجم‭ ‬عن‭ ‬هجوم‭ ‬كبير‭ ‬للقوات‭ ‬الحكومة‭ ‬السورية،‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬ذكرته‭ ‬صحيفة‭ ‬تركية‭ ‬حكومية‭ ‬الجمعة‭.‬

وفيما‭ ‬يلتقي‭ ‬رؤساء‭ ‬روسيا‭ ‬وتركيا‭ ‬وإيران‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬الجمعة‭ ‬سعيا‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬للنزاع‭ ‬السوري‭ ‬الدائر‭ ‬منذ‭ ‬سبع‭ ‬سنوات،‭ ‬وضعت‭ ‬أنقرة‭ — ‬القلقة‭ ‬إزاء‭ ‬محاولة‭ ‬قوات‭ ‬الرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭ ‬استعادة‭ ‬إدلب‭ ‬آخر‭ ‬معاقل‭ ‬الفصائل‭ ‬المسلحة‭ — ‬خطة‭ ‬لتفادي‭ ‬هجوم،‭ ‬بحسب‭ ‬صحيفة‭ ‬صباح‭.‬

وتقضي‭ ‬الخطة‭ ‬بان‭ ‬يقوم‭ ‬12‭ ‬فصيلا‭ ‬مسلحا‭ — ‬منها‭ ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الشام‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ — ‬بتسليم‭ ‬أسلحتهم‭ ‬ويتم‭ ‬إجلاؤهم‭ ‬من‭ ‬المحافظة،‭ ‬بحسب‭ ‬الصحيفة‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تكشف‭ ‬عن‭ ‬مصادرها‭.‬

وسيقدم‭ ‬خروج‭ ‬آمن‭ ‬للفصائل‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬عازلة‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬المعارضة‭ ‬المعتدلة،‭ ‬شرط‭ ‬أن‭ ‬يسلموا‭ ‬اسلحتهم‭ ‬لتحالف‭ ‬فضفاض‭ ‬من‭ ‬فصائل‭ ‬معارضة‭ ‬تدعمه‭ ‬أنقرة،‭ ‬بحسب‭ ‬الصحيفة‭.‬

وقالت‭ ‬الصحيفة‭ ‬إنه‭ ‬سيُسمح‭ ‬للمقاتلين‭ ‬الأجانب‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬بلدانهم‭ ‬إذا‭ ‬أرادوا‭ ‬ذلك‭.‬

لكن‭ ‬الفصائل‭ ‬التي‭ ‬ترفض‭ ‬إلقاء‭ ‬السلاح‭ ‬والإجلاء‭ ‬سيتم‭ ‬استهدافها‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭.‬

وكما‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬تسيطر‭ ‬عليها‭ ‬فصائل‭ ‬مدعومة‭ ‬من‭ ‬أنقرة،‭ ‬ستقوم‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لاحق‭ ‬بتدريب‭ ‬مقاتلين‭ ‬لضمان‭ ‬أمن‭ ‬إدلب‭.‬

وقال‭ ‬بوتين‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬القمة‭ ‬‮«‬بحثنا‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬ملموسة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬استقرار‭ ‬على‭ ‬مراحل‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬خفض‭ ‬التوتر‭ ‬في‭ ‬إدلب،‭ ‬بينها‭ ‬احتمال‭ ‬الاتفاق‭ ‬مع‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬مستعدون‭ ‬للحوار‮»‬‭.‬

وأضاف‭ ‬‮«‬نعمل‭ ‬وسنواصل‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصالحة‭ ‬أطراف‭ ‬النزاع،‭ ‬مع‭ ‬استمرار‭ ‬استبعاد‭ ‬المنظمات‭ ‬الإرهابية‭. ‬نأمل‭ ‬أن‭ ‬تتحلى‭ ‬هذه‭ ‬الأخيرة‭ ‬بما‭ ‬يكفي‭ ‬من‭ ‬المنطق‭ ‬لتسليم‭ ‬سلاحها‭ ‬ووضع‭ ‬حدّ‭ ‬للمواجهة‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬بوتين‭ ‬‮«‬إن‭ ‬أولويتنا‭ ‬المشتركة‭ ‬وغير‭ ‬المشروطة‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬تصفية‭ ‬الإرهاب‭ ‬نهائيا‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬هدفنا‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬طرد‭ ‬المقاتلين‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬حيث‭ ‬يشكل‭ ‬وجودهم‭ ‬تهديدا‭ ‬مباشرا‭ ‬لأمن‭ ‬المواطنين‭ ‬السوريين‭ ‬وسكان‭ ‬المنطقة‭ ‬كلها‮»‬‭.‬

واتهم‭ ‬‮«‬الإرهابيين‮»‬‭ ‬باستخدام‭ ‬المدنيين‭ ‬كدروع‭ ‬بشرية‭ ‬وأكد‭ ‬أن‭ ‬لديه‭ ‬‮«‬إثباتات‭ ‬غير‭ ‬قابلة‭ ‬للجدل‮»‬‭ ‬بأنهم‭ ‬يحضرون‭ ‬‮«‬لمحاولات‭ ‬لاتهام‭ ‬السلطات‭ ‬السورية‭ ‬باللجوء‭ ‬الى‭ ‬الأسلحة‭ ‬الكيميائية”‭.‬فيما‭ ‬دعا‭ ‬الرئيس‭ ‬التركي‭ ‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭  ‬الى‭ ‬إعلان‭ ‬وقف‭ ‬لاطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ .‬

وقال‭ ‬اردوغان‭ ‬خلال‭ ‬القمة‭ ‬‮«‬إذا‭ ‬توصلنا‭ ‬الى‭ ‬إعلان‭ ‬وقف‭ ‬لاطلاق‭ ‬النار‭ ‬هنا،‭ ‬فسيشكل‭ ‬ذلك‭ ‬إحدى‭ ‬النتائج‭ ‬الأكثر‭ ‬أهمية‭ ‬لهذه‭ ‬القمة‭ ‬وسيهدىء‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬السكان‭ ‬المدنيين‮»‬‭.‬

وقادت‭ ‬روسيا‭ ‬وإيران‭ ‬الداعمتان‭ ‬لدمشق‭ ‬وتركيا‭ ‬الداعمة‭ ‬للمعارضة‭ ‬السورية‭ ‬عملية‭ ‬أستانا‭ ‬التي‭ ‬أرست‭ ‬مناطق‭ ‬خفض‭ ‬توتر‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬بينها‭ ‬إدلب‭. ‬وبدأت‭ ‬محادثات‭ ‬استانا‭ ‬بعد‭ ‬التدخل‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬في‭ ‬2015‭ ‬الذي‭ ‬شكل‭ ‬نقطة‭ ‬تحوّل‭ ‬في‭ ‬النزاع‭ ‬لصالح‭ ‬النظام‭ ‬برئاسة‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭. ‬وطغت‭ ‬تلك‭ ‬المحادثات‭ ‬على‭ ‬مفاوضات‭ ‬جنيف‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تقودها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

وظهر‭ ‬تباين‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬الرؤساء‭ ‬الثلاثة‭ ‬خلال‭ ‬القمة‭.‬

فقد‭ ‬شدّد‭ ‬روحاني‭ ‬وبوتين‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬استعادة‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب،‭ ‬آخر‭ ‬معقل‭ ‬للجهاديين‭ ‬ومقاتلي‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬بينما‭ ‬حذر‭ ‬اردوغان‭ ‬من‭ ‬‮«‬حمام‭ ‬دم‮»‬‭ ‬ودعا‭ ‬إلى‭ ‬إعلان‭ ‬‮«‬وقف‭ ‬لإطلاق‭ ‬النار‮»‬‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬حدوده‭.‬

وجلس‭ ‬الرؤساء‭ ‬بعد‭ ‬القمة‭ ‬الى‭ ‬طاولة‭ ‬مستديرة‭ ‬أمام‭ ‬الصحافيين‭.‬

وقال‭ ‬بوتين‭ ‬‮«‬إن‭ ‬أولويتنا‭ ‬المشتركة‭ ‬وغير‭ ‬المشروطة‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬تصفية‭ ‬الإرهاب‭ ‬نهائيا‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬،‭ ‬مضيفا‭ ‬‮«‬هدفنا‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬طرد‭ ‬المقاتلين‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬حيث‭ ‬يشكل‭ ‬وجودهم‭ ‬تهديدا‭ ‬مباشرا‭ ‬لأمن‭ ‬المواطنين‭ ‬السوريين‭ ‬وسكان‭ ‬المنطقة‭ ‬كلها‮»‬‭.‬

ومع‭ ‬إرسال‭ ‬دمشق‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع‭ ‬تعزيزات‭ ‬متواصلة‭ ‬الى‭ ‬محيط‭ ‬إدلب،‭ ‬وتصاعد‭ ‬وتيرة‭ ‬قصفها‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬بمشاركة‭ ‬طائرات‭ ‬روسية،‭ ‬يستعد‭ ‬المدنيون‭ ‬والطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬للأسوأ،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬تحذر‭ ‬منظمات‭ ‬دولية‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬انسانية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

وسط‭ ‬أرض‭ ‬جرداء،‭ ‬شيد‭ ‬أبو‭ ‬خالد،‭ ‬رجل‭ ‬في‭ ‬الـ68‭ ‬من‭ ‬عمره،‭ ‬خيمة‭ ‬مصنوعة‭ ‬من‭ ‬الشراشف‭ ‬الملونة‭ ‬المثبتة‭ ‬على‭ ‬قساطل‭ ‬حديدية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬فعلت‭ ‬عائلات‭ ‬أخرى‭ ‬وصلت‭ ‬حديثاً‭ ‬الى‭ ‬منطقة‭ ‬الصرمان‭ ‬في‭ ‬الريف‭ ‬الجنوبي‭ ‬الشرقي‭ ‬لإدلب‭. ‬ويتناوب‭ ‬الأطفال‭ ‬على‭ ‬اللهو‭ ‬بأرجوحة‭ ‬وسط‭ ‬خيمة‭ ‬خالية‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬بساط‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بينما‭ ‬تتوقف‭ ‬شاحنة‭ ‬صغيرة‭ ‬محملة‭ ‬بالفرش‭ ‬والحاجيات‭ ‬على‭ ‬مقربة‭ ‬منها‭.‬

ويقول‭ ‬أبو‭ ‬خالد‭ ‬النازح‭ ‬مع‭ ‬عائلته‭ ‬وأقاربه‭ ‬من‭ ‬قرية‭ ‬سرجة‭ ‬المجاورة‭ ‬لوكالة‭ ‬الصحافة‭ ‬الفرنسية‭  ‬وهو‭ ‬يرتدي‭ ‬عباءة‭ ‬ويضع‭ ‬كوفية‭ ‬حمراء‭ ‬وبيضاء‭ ‬على‭ ‬رأسه‭ ‬‮«‬كنا‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬نحو‭ ‬كيلومتر‭ ‬ونصف‭ ‬من‭ ‬النقطة‭ ‬التركية‭ ‬وبتنا‭ ‬نتعرض‭ ‬للقصف‮»‬‭.‬

ويضيف‭ ‬‮«‬بعدها،‭ ‬نزحنا‭ ‬من‭ ‬القرية‭ ‬ووصلنا‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬النقطة‭ ‬التركية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬حمايتنا‮»‬‭.‬

وتعد‭ ‬إدلب‭ ‬الحدودية‭ ‬مع‭ ‬تركيا،‭ ‬آخر‭ ‬منطقة‭ ‬يسري‭ ‬فيها‭ ‬اتفاق‭ ‬خفض‭ ‬التصعيد،‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬اليه‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬برعاية‭ ‬روسيا‭ ‬وايران‭ ‬حليفتي‭ ‬دمشق‭ ‬وتركيا‭ ‬الداعمة‭ ‬للمعارضة‭. ‬وتنتشر‭ ‬بموجب‭ ‬الاتفاق‭ ‬قوات‭ ‬تركية‭ ‬في‭ ‬عشرات‭ ‬نقاط‭ ‬المراقبة‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬بشكل‭ ‬رئيسي‭.‬

ويعتقد‭ ‬أبو‭ ‬خالد‭ ‬أن‭ ‬وجود‭ ‬القوات‭ ‬التركية‭ ‬سيحميه‭ ‬وعائلته‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬بدأ‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬إدلب‭. ‬ويوضح‭ ‬بينما‭ ‬تحرك‭ ‬سيدة‭ ‬محتويات‭ ‬قدر‭ ‬وضعته‭ ‬على‭ ‬موقد‭ ‬تشتعل‭ ‬النيران‭ ‬فيه‭ ‬بقوة‭ ‬‮«‬لا‭ ‬مكان‭ ‬لدينا‭ ‬نختبئ‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬القرية‭ ‬إذا‭ ‬استمر‭ ‬القصف،‭ ‬لذلك‭ ‬سنبقى‭ ‬هنا‭ ‬بجانب‭ ‬النقطة‭ ‬التركية‮»‬‭.‬

وقرب‭ ‬أبو‭ ‬خالد،‭ ‬يلهو‭ ‬أطفال‭ ‬حفاة‭ ‬قرب‭ ‬قطيع‭ ‬من‭ ‬الخراف‭ ‬بينما‭ ‬تجلس‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬على‭ ‬الارض‭ ‬وهم‭ ‬يحتسون‭ ‬الشاي‭.‬

ومع‭ ‬تردد‭ ‬دوي‭ ‬القصف‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬يقول‭ ‬أبو‭ ‬خالد‭ ‬‮«‬اذا‭ ‬طال‭ ‬القصف‭ ‬النقطة‭ ‬التركية‭ ‬وانسحب‭ ‬الجيش‭ ‬التركي‭ ‬سنمشي‭ ‬أمامه‭ ‬أو‭ ‬وراءه‮»‬‭.‬

ويتعرض‭ ‬ريف‭ ‬ادلب‭ ‬الجنوبي‭ ‬الشرقي‭ ‬لقصف‭ ‬مدفعي‭ ‬متكرر‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬النظام‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭. ‬كما‭ ‬بدأت‭ ‬الطائرات‭ ‬الروسية‭ ‬الثلاثاء‭ ‬بعد‭ ‬توقف‭ ‬استمر‭ ‬22‭ ‬يوماً‭ ‬تنفيذ‭ ‬غارات‭ ‬على‭ ‬المنطقة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يفاقم‭ ‬مخاوف‭ ‬المدنيين‭. ‬ولطالما‭ ‬أبدت‭ ‬دمشق‭ ‬تصميمها‭ ‬على‭ ‬استعادة‭ ‬كافة‭ ‬المناطق‭ ‬الخارجة‭ ‬عن‭ ‬سيطرتها،

وتحذر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ومنظمات‭ ‬انسانية‭ ‬من‭ ‬‮«‬كارثة‮»‬‭ ‬انسانية‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬شن‭ ‬هجوم‭ ‬واسع‭ ‬على‭ ‬المحافظة‭ ‬الحدودية‭ ‬مع‭ ‬تركيا،‭ ‬من‭ ‬شانه‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬نزوح‭ ‬قرابة‭ ‬800‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬اجمالي‭ ‬نحو‭ ‬ثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة‭ ‬يقيمون‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬وفي‭ ‬جيوب‭ ‬مجاورة‭ ‬لها‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬الفصائل‭.‬

في‭ ‬قرية‭ ‬ميزناز‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬حلب‭ ‬الغربي‭ ‬المجاور‭ ‬لإدلب،‭ ‬يستعد‭ ‬العاملون‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬استقبال‭ ‬مؤقت‭ ‬تزدحم‭ ‬فيه‭ ‬الخيم‭ ‬لتدفق‭ ‬موجات‭ ‬من‭ ‬النازحين‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬بدأ‭ ‬التصعيد‭. ‬وفي‭ ‬احدى‭ ‬الخيم،‭ ‬وضعت‭ ‬فرش‭ ‬مع‭ ‬حصائر‭ ‬فوق‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭.‬

ويقول‭ ‬معاون‭ ‬مدير‭ ‬المخيم‭ ‬يوسف‭ ‬نور‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬أعددنا‭ ‬خطة‭ ‬تحسباً‭ ‬لأي‭ ‬نزوح‭ ‬طارئ‭ ‬نتيجة‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭ ‬لقوات‭ ‬النظام‭ ‬تتضمن‭ ‬صيانة‭ ‬الخيم‭ ‬وتامين‭ ‬المأوى‭ ‬والمأكل‭ ‬لإخوتنا‭ ‬النازحين‭ (..) ‬كما‭ ‬وضعنا‭ ‬خطة‭ ‬إخلاء‭ ‬للمركز‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬القصوى‮»‬‭.‬

داخل‭ ‬المخيم،‭ ‬تصطف‭ ‬عشرات‭ ‬الخيم‭ ‬المصنوعة‭ ‬من‭ ‬قماش‭ ‬متين‭ ‬تحت‭ ‬أشعة‭ ‬شمس‭ ‬حارقة‭. ‬وتفترش‭ ‬قلة‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬الأرض‭ ‬قربها‭.‬

ويؤوي‭ ‬المخيم‭ ‬راهناً‭ ‬700‭ ‬نازح‭ ‬من‭ ‬مناطق‭ ‬عدة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭. ‬ويستطيع‭ ‬المركز‭ ‬وفق‭ ‬نور‭ ‬استقبال‭ ‬عدد‭ ‬إضافي‭ ‬‮«‬يتراوح‭ ‬بين‭ ‬1800‭ ‬إلى‭ ‬ألفي‭ ‬شخص‮»‬‭.‬

وسبق‭ ‬للموفد‭ ‬الدولي‭ ‬الخاص‭ ‬الى‭ ‬سوريا‭ ‬ستافان‭ ‬دي‭ ‬ميستورا‭ ‬أن‭ ‬حذر‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬من‭ ‬‮«‬حمام‭ ‬دم‮»‬‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬التي‭ ‬تشهد‭ ‬نزاعاً‭ ‬دامياً‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2011‭ ‬تسبب‭ ‬بمقتل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬350‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭ ‬ونزوح‭ ‬وتشريد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬السكان‭ ‬داخل‭ ‬البلاد‭ ‬وخارجها‭.‬

وخرج‭ ‬آلاف‭ ‬المدنيين‭ ‬الجمعة‭ ‬في‭ ‬تظاهرات‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬ادلب‭ ‬وجوارها‭ ‬تنديداً‭ ‬بالهجوم‭ ‬الوشيك‭ ‬على‭ ‬مناطقهم‭.‬

وقالت‭ ‬الصيدلانية‭ ‬سوسن‭ ‬السعيد‭ (‬45‭ ‬عاماً‭) ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬نحن‭ ‬ثلاثة‭ ‬ملايين‭ ‬مدني،‭ ‬من‭ ‬حقنا‭ ‬أن‭ ‬نعيش‭ ‬بحرية‭ ‬وأمان‮»‬‭.‬

‭- ‬نقص‭ ‬في‭ ‬المستشفيات‭ -‬

وتستعد‭ ‬الطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬بدورها‭ ‬لتداعيات‭ ‬أي‭ ‬تصعيد‭ ‬عسكري‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

ويشير‭ ‬الدكتور‭ ‬مصطفى‭ ‬العيدو،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مديرية‭ ‬الصحة‭ ‬في‭ ‬إدلب،‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬كل‭ ‬منطقة‭ (‬في‭ ‬المحافظة‭) ‬لها‭ ‬خطة‭ ‬خاصة‮»‬‭ ‬مضيفاً‭ ‬‮«‬سنجمع‭ ‬لاحقاً‭ ‬هذه‭ ‬الخطط‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬خطة‭ ‬طوارئ‭ ‬شاملة‮»‬‭.‬

وتنسق‭ ‬منظومة‭ ‬الاسعاف‭ ‬التابعة‭ ‬للمديرية‭ ‬وتضم‭ ‬خمسين‭ ‬سيارة‭ ‬إسعاف،‭ ‬مع‭ ‬منظمات‭ ‬انسانية‭ ‬أخرى‭ ‬بينها‭ ‬الخوذ‭ ‬البيضاء،‭ ‬الدفاع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬سيطرة‭ ‬الفصائل‭.‬

وتعاني‭ ‬المرافق‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬إدلب،‭ ‬وفق‭ ‬العيدو،‭ ‬من‭ ‬‮«‬نقص‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الأدوية‭ ‬ومواد‭ ‬التخدير‭ ‬والأدوية‭ ‬المضادة‭ ‬للكيماوي‭ ‬والأقنعة‮»‬‭ ‬موضحاً‭ ‬أنهم‭ ‬بصدد‭ ‬إعداد‭ ‬قوائم‭ ‬بالامدادات‭ ‬المطلوبة‭ ‬‮«‬لمشاركتها‭ ‬مع‭ ‬المنظمات‭ ‬الشريكة‮»‬‭.‬

ويبدي‭ ‬المدنيون‭ ‬والطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬خشيتهم‭ ‬من‭ ‬حدوث‭ ‬هجوم‭ ‬كيميائي،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬مدينة‭ ‬خان‭ ‬شيخون‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬والذي‭ ‬أودى‭ ‬بحياة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثمانين‭ ‬مدنياً،‭ ‬حاضراً‭ ‬في‭ ‬أذهانهم‭.‬

واثر‭ ‬هذا‭ ‬الهجوم،‭ ‬خضعت‭ ‬الطواقم‭ ‬الطبية‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬16‭ ‬مستشفى‭ ‬غالبيتها‭ ‬في‭ ‬إدلب‭ ‬لتدريبات‭ ‬متخصصة‭ ‬مع‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬تركيا،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬يشرح‭ ‬نور‭.‬

ولكن‭ ‬رغم‭ ‬ذلك،‭ ‬من‭ ‬شان‭ ‬أي‭ ‬تصعيد‭ ‬عسكري‭ ‬أن‭ ‬يشل‭ ‬عمل‭ ‬المرافق‭ ‬الطبية‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬إدلب‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬في‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭ ‬‮«‬38‭ ‬اعتداءً‮»‬‭ ‬على‭ ‬منشآتها‭ ‬الصحية،‭ ‬وفق‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.‬

وبحسب‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬أقل‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬المنشآت‭ ‬الصحية‭ ‬العامة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬سابقاً‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تعمل‭ ‬حالياً‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تشهد‭ ‬قريباً‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬العنف‮»‬‭.‬

ويبدو‭ ‬خيار‭ ‬تحصين‭ ‬المرافق‭ ‬الطبية‭ ‬‮«‬صعباً‮»‬‭ ‬خصوصاً‭ ‬مع‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬سلاح‭ ‬الطيران‭ ‬في‭ ‬الهجوم‭.‬

ويقول‭ ‬العيدو‭ ‬‮«‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬تحصين‭ ‬مع‭ ‬الآلة‭ ‬العسكرية‭ ‬الروسية‮»‬‭.‬

مشاركة