الحكمة تتوقع صدور تفسير الإتحادية للكتلة الأكبر قبل منتصف الشهر

243

الحكمة تتوقع صدور تفسير الإتحادية للكتلة الأكبر قبل منتصف الشهر

بغداد – الزمان

توقع نائب عن تيار الحكمة أن تفصح المحكمة الاتحادية العلياعن إجابتها بشأن تفسير الكتلة النيابية الأكبر خلال عشرة أيام. وقال النائب حسن المسعودي في تصريح امس ان (رأي المحكمة الاتحادية في عام 2010  كان لصالح الكتلة النيابية الاكبر عدداً داخل مجلس النواب وهذا ينطبق على تحالف الإصلاح والإعمار، والأفضلية القانونية هي لكتلة تحالف الاصلاح والاعمار كون الآلية التي تشكلت بها الكتلة هي من رؤساء الكتل)وأضاف ان (جواب المحكمة على سؤال الدائرة البرلمانية بشأن تشكيل الكتلة الأكبر سيرد خلال عشرة ايام)، في اشارة الى انه سيكون قبل موعد استئناف البرلمان عقد جلسته الاولى وأكد انه (وقّع مع تحالف الإصلاح والإعمار ولا نعرف حتى الآن من الذي زور توقيعنا بدعوى الانضمام لكتلة البناء)، مضيفاً انه وقع على مذكرة للدائرة البرلمانية لحذف أسمه من تحالف البناء. وهدد بـ(مقاضاة كل من يتهمنا بالتوقيع للطرف الآخر). وأضاف ان (ثمانية نواب تم تزوير توقيعاتهم في تحالف البناء وجرى توقيعهم من دون علمهم)، مشيرا الى (ضرورة فرض العقوبة على كل نائب منسحب دون موافقة رئاسة الكتلة كونه أخذ موقع قد لا يستحقه).تابع (سنتخذ اجراءات قانونية وإدارية سريعة ضد المزورين قبل انعقاد الجلسة المقبلة يوم 15  أيلول الجاري). من جهته، قال القيادي في ائتلاف الوطنية عدنان الدنبوس ان (جميع الكتل السياسية المشاركة غي العملية السياسية تسعى الى المشاركة في العملية السياسة، وان المفاهيم المعمول بها خاطئة). واضاف في تصريح (لم نصل الى مرحلة ان تحكم كتلة واخرى تعارض فالجميع يرغب بالمشاركة واخذ حصة من الكعكة)، لافتا الى ان (المفاهيم المعمول بها خاطئة، وأن التصعيد الحاصل هو الخوف من الذهاب الى المعارضة).ورأى ان (الكرد يبحثون عن مصالحهم، ومن يلبي مطالبهم سيكون قريباً منهم والامور تسير بهذا الاتجاه). واضاف الدنبوس ان (العامل الخارجي موجود، والمشهد الساسي يتأثر به في عملية ترتيب الاوضاع الداخلية) منوهاً الى ان(هنالك عاملين رئيسين هما امريكا وايران والعوامل الثانوية هي تركيا والسعودية وقطر والامارات)، مشيراً الى ان (هذه الانتخابات هي الأعقد التي مرت في العراق لأن التزوير وصل بها الى مراحل كبيرة بالاضافة الى عزوف 80  بالمئة من الشعب عن الانتخابات كما ان مخرجات العمل غير صحيحة).

مشاركة