76 مليون يورو حصة المنتخبات المشاركة في الحدث القاري

303

مواجهات نارية تزيّن إفتتاح دوري الأمم الأوربية

76 مليون يورو حصة المنتخبات المشاركة في الحدث القاري

{ مدن – وكالات: يترقب عشاق كرة القدم الأوربية ومتابعوها حول العالم، انطلاق النسخة الأولى من بطولة دوري أمم أوربا، اليوم الخميس. وتقام بطولة دوري أمم أوربا، مرة واحدة كل عامين، ويشارك فيها 55 منتخبا للدول الأعضاء باليويفا. وتقسم الفرق المشاركة على 4 مستويات، وذلك طبقا لمعاملات اليويفا بالنسبة لكل فريق، فيما تقسم منتخبات كل مستوى على مجموعات. وعقب انتهاء المواجهات في كل مستوى بنظام الذهاب والإياب، تصعد المنتخبات متصدرة المجموعات إلى المستوى الأعلى، فيما تهبط المنتخبات صاحبة المركز الأخير إلى المستوى الأدنى. وتلعب المنتخبات الأربعة الأوائل في كل مستوى، دورة مجمعة لتحديد بطل هذا المستوى، بينما تتنافس الفرق الأربعة الأوائل في المستوى الأول على اللقب. موعد إقامة المباريات تنطلق النسخة الأولى من بطولة دوري أمم أوربا اليوم الخميس، وتنتهي في حزيران 2019. وتقام المرحلتان الأولى والثانية، في الفترة ما بين يومي 6 و11 أيلول الحالي، فيما تقام المرحلتان الثالثة والرابعة، في الفترة ما بين يومي 11 و16 تشرين أول المقبل. فيما تقام المرحلتان الخامسة والسادسة، بداية من 15 تشرين ثان المقبل، وحتى يوم 20 من الشهر نفسه. وتقام منافسات الدورة المجمعة، في الفترة ما بين الخامس والتاسع من حزيران المقبل، ولكن مقر استضافتها لم يتحدد بعد. سبب إنشاء البطولة فكرة إنشاء هذه البطولة، ترجع للاعب الفرنسي السابق ميشيل بلاتيني، الرئيس السابق لليويفا والموقوف حاليا، والذي تمكن من وضعها في حيز التنفيذ قبل رحيله عن منصب رئيس اليويفا، على خلفية تورطه في فضيحة فساد. ويهدف اليويفا من إقامة بطولة دوري الأمم، إلى جذب اهتمام الجماهير بالمنتخبات، في فترات ما بين نسخ بطولة كأس الأمم الأوربية. ولكي يمنح البطولة قدرا أكبر من الإثارة والمتعة، قرر اليويفا، منح بطل كل مجموعة فرصة لخطف بطاقة التأهل إلى بطولة كأس أمم أوربا التالية. التأثير على اليورو لن يتم إلغاء التصفيات التي تقام لحسم التأهل لنهائيات اليورو، لكن ستمنح فقط 20 من أصل 24 بطاقة تأهل للمنافسات، فيما يحصل على البطاقات الأربع المتبقية، الفرق الأفضل في بطولة دوري الأمم. ويخوض أبطال المجموعات الـ 16 في دوري الأمم أو ثاني أفضل الفرق فيها، التي لم تتأهل إلى كأس أمم أوربا من خلال التصفيات التقليدية، دورة مجمعة للصراع على البطاقات الأربع المتبقية المؤهلة للبطولة. التأثير على الاتحادات الأخرى وبالطبع، حيث أنه خلال إقامة منافسات البطولة الأوربية، ستتقلص فرص بقية منتخبات العالم لخوض مباريات ودية مع منتخبات أوربية، مما قد ينعكس بتأثيره السلبي على الموارد المالية للاتحادات التي تنتمي إليها تلك المنتخبات. وسيكون هناك عدد محدود جدا من المواعيد التي يمكن أن يقام فيها مثل هذه الوديات، فعلى سبيل المثال، سيكون لدى منتخبات المستوى الأول في دوري الأمم، موعدين ضمن جدول المباريات الدولية للفيفا لن يخوضوا خلاله أي لقاءات في البطولة الأوربية الجديدة. ويعود هذا الأمر إلى أن مجموعات المستوى الأول تضم كل منها 3 فرق فقط، وتنتهي المنافسات في هذا المستوى خلال أربع مراحل بدلا من ست، كما هو الحال في مجموعات أخرى. من أين بدأت الفكرة قام يانيف هالين رئيس الأتحاد النرويجي لكرة القدم في تشرين الاول 2013 بتقديم الإقتراح إلى الاتحاد الأوربي لإطلاق بطولة جديدة تحت راية ويفا لا تؤثر على تصفيات التأهل لكأس العالم وكأس أوربا الفكرة في تقسيم منتخبات أوربا إلى دوريات، كل دوري يمتلك منتخبات من مستوى واحد تلعب ضد بعضها البعض ويصعد الفائز إلى الدوري الأعلى ويهبط الأخير إلى الأسفل، نظام لدوري معدل ولكن خاص بالمنتخبات يقام بدلا من المباريات الودية الدولية التي تجري في التوقفات الدولية بعيدا عن التصفيات المؤهلة للبطولات الموجودة سلفا. حازت الفكرة على إعجاب جياني إنفانتينو الذي كان حينها السكرتير العام للأتحاد الأوربي نظرا لأنها ستعطي حافزا جديدا للمنتخبات الأقل في التطور والتحسن، وفي 27 اذار 2014 تم الموافقة في كونغرس الأتحاد الأوربي على إطلاق بطولة الأمم الأوربية بداية من بعد مونديال روسيا الأخير. ما هو نظام البطولة يشارك في البطولة 55 منتخب هم المسجلين في الأتحاد الأوربي يتم تقسيمهم إلى 4 مستويات، المستوى الأول يضم أول 12 منتخبا أوربيا في التصنيف والمستوى الثاني يضم المنتخبات من 13 إلى 24 بينما المستوى الثالث يضم 15 منتخبا وأخيرا المستوى الرابع والذي يضم أخر 16 منتخبا في التصنيف الأوربي، يتم تقسيم منتخبات كل مستوى إلى 4 مجموعات، في المستوى الأول والثاني تضم كل مجموعة 3 منتخبات وفي المستوى الثالث والرابع تضم كل مجموعة 4 منتخبات ستلعب ضد بعضها البعض ذهابا وإيابا في فترة التوقفات الدولية في أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وبعد ذلك يتأهل متصدر كل مجموعة في المجموعات الأربعة في المستوى الأول للعب ضد بعضهم البعض في نصف نهائي البطولة ثم المباراة النهائية وتحديد صاحبي المراكز الثالث والرابع وذلك في التوقف الدولي الذي سيأتي في حزيران 2019 القادم. هذا بالنسبة لمتصدري المجموعات في المستوى الأول أما بالنسبة للمتصدرين في المجموعات الأخرى فكل متصدر سوف يصعد للعب في المستوى الأعلى ويهبط متذيل تلك المجموعة بدلا منه إلى المستوى الأدنى، مثال إن تصدر منتخب أ المجموعة الأول في المستوى الثاني وحصل منتخب ب على المركز الأخير في مجموعته في المستوى الأول فسوف يصعد أ للعب في تلك المجموعة من المستوى الأول ويهبط ب إلى المستوى الثاني وهكذا بالنسبة لكل متصدري المجموعات الأربعة في كل مستوى ومتذيلي الترتيب أيضا. أي أن كل مستوى سيشهد صعود 4 منتخبات جديدة وهبوط 4 منتخبات إلى المستوى الأدنى على أن يكون صعود متصدري المجموعات في المستوى الأول للعب نصف نهائي ونهائي البطولة للحصول على الكأس التي تم الكشف عنها خلال سحب القرعة. عائدات المنتخبات أعلن الأتحاد الأوربي أن 76 مليون يورو هو ما سيتم توزيعه على المنتخبات المشاركة وكلما زاد المستوى زادت المدفوعات، منتخبات المستوى الأول ستحصل على 1.5 مليون يورو ومليون يورو للمستوى الثاني بينما منتخبات المستوى الثالث ستحصل على 750 ألف يورو والمستوى الرابع والأخير سيتم دفع 500 ألف يورو لكل منتخب مشارك وفي حال تصدر المجوعة يحصل المنتخب الفائز على نفس المدفوعات مكافئة له فمتصدر مجموعته في المستوى الأول يحصل على 1.5 مليون للمشاركة و1.5 مليون يورو مكافئة فوز وتصدر والمستوى الثاني سيحصل على مليون يورو مكافئة والثالث 750 ألف يورو والرابع نصف مليون يورو أما المنتخبات التي ستصل إلى نصف النهائي والنهائي فيحصل الفائز على اللقب على 4.5 مليون يورو مكافئة فوز والوصيف سيجني 3.5 مليون يورو بينما صاحب المركز الثالث 2.5 مليون يورو وصاحب المركز الرابع سيتحصل على 1.5 مليون يورو يعني هذا أن أقصى ما يمكن لفريق مستوى أول حصده هو 7.5 مليون يورو في حال فوزه بالكأس بينما المتأهلون للمستوى الأول من المستوى الثاني سيتحصلون على 2 مليون يورو ومتصدري مجموعات المستوى الثالث سيحصلون على 1.5 مليون يورو وسيجني أصحاب مراكز التأهل في المستوى الرابع مليون يورو لكل منهم.

مشاركة