حبيب الصدر سفير العراق لدى مصر لـ (الزمان): نفط عراقي بشروط ميسرة لمصر والتكامل بين الأزهر والنجف يعزز الوسطية

479

18‭ ‬ألف‭ ‬طالب‭ ‬عراقي‭ ‬يدرسون‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬ومدارس‭ ‬مصرية

القاهرة‭ – ‬أجرى‭ ‬الحوار‭ : ‬مصطفى‭ ‬عمارة

لاتزال‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬مستمرة‭ ‬فى‭ ‬عدة‭ ‬مدن‭ ‬عراقية‭ ‬لاسيما‭ ‬البصرة‭  ‬للمطالبة‭ ‬بتوفير‭ ‬الخدمات‭ ‬والوظائف‭ ‬حيث‭ ‬سلم‭ ‬ممثلو‭ ‬المحافظات‭ ‬مطالبهم‭ ‬الى‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬فيما‭ ‬وعد‭ ‬بتخصيصات‭ ‬استثنائية‭ ‬من‭ ‬موازنة‭ ‬الطواريء‭ ‬للمجالات‭ ‬الخدمية‭ ‬في‭ ‬البصرة‭ ‬التي‭ ‬تشكو‭ ‬العطش‭ ‬بعد‭ ‬تلوث‭ ‬المياه‭ ‬وجفاف‭ ‬الانهر‭ ‬وزيادة‭ ‬نسبة‭ ‬الملوحة‭  ‬،‭ ‬فى‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تواصلت‭ ‬فيه‭ ‬المشاورات‭  ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬التنافسي‭ ‬الشديد‭ ‬بين‭ ‬كتل‭ ‬وقوى‭ ‬سياسية‭ ‬عراقية‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬تحالف‭ ‬واسع‭ ‬لتشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬الجديدة‭  ‬بعد‭ ‬انعقاد‭ ‬الجلسة‭ ‬البروتوكولية‭ ‬الاولى‭ ‬للبرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬حسم‭ ‬مسألة‭ ‬الكتلة‭ ‬الأكبر‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬انتظار‭ ‬انتخاب‭ ‬بتوافق‭  ‬الثلثين‭ ‬لرئيس‭ ‬الجمهورية‭ . . ‬وفى‭ ‬خضم‭  ‬تلك‭ ‬التطورات‭  ‬وسواها‭ ‬،‭ ‬قال‭  ‬حبيب‭ ‬الصدر‭ ‬سفير‭ ‬العراق‭ ‬لدى‭ ‬مصر‭ ‬انه‭ ‬لايوجد‭ ‬اي‭ ‬رباط‭  ‬ما‭ ‬بين‭ ‬حالة‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬تحول‭ ‬الى‭ ‬صيف‭ ‬ساخن‭ ‬وبين‭   ‬احتجاجات‭  ‬بعض‭ ‬المحافظات‭ ‬العراقية‭  ‬من‭ ‬اجل‭ ‬توفير‭ ‬الخدمات‭ ‬الافضل‭  ‬،‭ ‬ورأى‭ ‬الصدر‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬اجرته‭ (‬الزمان‭) ‬معه‭ ‬أنّ‭ ‬العلاقات‭ ‬مع‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬افضل‭ ‬حالاتها‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬تجديد‭ ‬الاتفاق‭ ‬النفطي‭ ‬بشروط‭ ‬ميسرة‭ ‬لمصر‭ ‬كما‭ ‬يتم‭ ‬التنسيق‭ ‬الامني‭ ‬العالي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب‭ ‬مع‭ ‬مصر‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬نشاط‭ ‬واضح‭ ‬لحركة‭ ‬السياحة‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬باتجاه‭ ‬مصر‭ ‬لافتاً‭ ‬الى‭ ‬بعض‭ ‬المعوقات‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬التأشيرة‭ ‬،‭ ‬لكنه‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬ثمانية‭ ‬عشر‭ ‬ألف‭ ‬طالب‭ ‬عراقي‭ ‬للدراسات‭ ‬الاولية‭ ‬والعليا‭ ‬يدرسون‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬ومدارس‭ ‬مصرية‭ .‬

حبيب‭ ‬الصدر‭ ‬سفير‭ ‬العراق‭ ‬لدى‭ ‬مصر‭ ‬لـ‭ (‬الزمان‭):‬

18‭ ‬ألف‭ ‬طالب‭ ‬عراقي‭ ‬يدرسون‭ ‬في‭ ‬جامعات‭ ‬ومدارس‭ ‬مصرية

نفط‭ ‬عراقي‭ ‬بشروط‭ ‬ميسرة‭ ‬لمصر‭ ‬والتكامل‭ ‬بين‭ ‬الأزهر‭ ‬والنجف‭ ‬يعزز‭ ‬الوسطية‭ ‬

فيما‭ ‬يأتي‭ ‬نص‭ ‬الحوار‭:‬

ـــ‭ ‬بعد‭ ‬فوز‭ ‬قائمة‭ ‬الصدر‭ ‬بالأغلبية‭ ‬عقب‭ ‬الفرز‭ ‬اليدوي‭ ‬ماهو‭ ‬تأثير‭ ‬نتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬على‭ ‬الاوضاع‭ ‬السياسية‭ ‬العراقية؟

قائمة‭ (‬سائرون‭) ‬وان‭ ‬حلت‭ ‬بالمركز‭ ‬الاول‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬لكنها‭ ‬ستظل‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬تحالف‭ ‬واسع‭ ‬من‭ ‬قوى‭ ‬سياسية‭ ‬عدة‭ ‬لضمان‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة،‭ ‬وهناك‭ ‬حراك‭ ‬سياسي‭ ‬يجري‭ ‬حالياً‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬السياسية‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬تشكيل‭ ‬الكتلة‭ ‬الاكبر،‭ ‬وبهذا‭ ‬الصدد‭ ‬صدر‭ ‬مرسوم‭ ‬جمهوري‭ ‬بتحديد‭ ‬تاريخ‭ ‬3‭/‬9‭/‬2018‭ ‬موعداً‭ ‬للجلسة‭ ‬الاولى‭ ‬لمجلس‭ ‬النواب‭ ‬وقد‭ ‬انعقدت‭ ‬فعلاً‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬اعقاب‭ (‬15‭) ‬يوماً‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬مصادقة‭ ‬المحكمة‭ ‬على‭ ‬النتائج‭. ‬وعقدت‭ ‬الجلسة‭ ‬برئاسة‭ ‬اكبر‭ ‬الاعضاء‭ ‬سناً،‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬التمديد‭ ‬لاكثر‭ ‬من‭ ‬المدة‭ ‬المذكورة‭ ‬آنفاً،‭ ‬ومن‭ ‬مهام‭ ‬الجلسة‭ ‬الاولى‭ ‬او‭ ‬ما‭ ‬تقرره‭ ‬،إنتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬المجلس‭ ‬ونائبيه،‭ ‬واعلان‭ ‬الكتلة‭ ‬النيابية‭ ‬الاكبر‭ ‬وفتح‭ ‬باب‭ ‬الترشيح‭ ‬لرئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬خلال‭ ‬3‭ ‬ايام،‭ ‬ثم‭ ‬يكلف‭ ‬رئيس‭ ‬الجمهورية‭ ‬مباشرة‭ ‬او‭ ‬خلال‭ ‬15‭ ‬يوماً‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الجديد،‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬ينص‭ ‬عليه‭ ‬الدستور‭.‬

ـــ‭ ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬التزام‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬بالعقوبات‭ ‬الامريكية‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تصريحات‭ ‬العبادي‭ ‬التي‭ ‬اثارت‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الغموض‭ ‬في‭ ‬الموقف‭ ‬العراقي؟

لنلاحظ‭ ‬مسألة‭ ‬مهمة‭ ‬وهي‭: ‬انه‭ ‬سبق‭ ‬للحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬ان‭ ‬اكدت‭ ‬في‭ ‬موضوعة‭ ‬ازمة‭ ‬المقاطعة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬مع‭ (‬قطر‭) ‬ان‭ ‬العقوبات‭ ‬تحدث‭ ‬تأثيرات‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬الشعوب‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬الحكام؛‭ ‬لان‭ ‬الحكام‭ ‬قادرون‭ ‬على‭ ‬تأمين‭ ‬احتياجاتهم‭. ‬ونحن‭ ‬عشنا‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬حصار‭ ‬شديد‭ ‬بسبب‭ ‬سياسات‭ ‬النظام‭ ‬البائد‭ ‬واسهم‭ ‬هذا‭ ‬الحصار‭ ‬في‭ ‬تسلط‭ ‬النظام‭ ‬على‭ ‬الشعب‭ ‬العراقي‭ ‬والتحكم‭ ‬في‭ ‬مصادر‭ ‬عيشه‭ ‬وعانى‭ ‬العراقيون‭ ‬من‭ ‬نقص‭ ‬الغذاء‭ ‬والدواء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فيه‭ ‬النظام‭ ‬البائد‭ ‬واركانه‭ ‬يؤمنون‭ ‬لانفسهم‭ ‬وسائل‭ ‬العيش‭ ‬الرغيد،‭ ‬ولم‭ ‬يتاثروا‭ ‬بما‭ ‬اكتوى‭ ‬به‭ ‬الشعب‭ ‬طوال‭ ‬سنوات‭ ‬الحصار‭ ‬القاسية،‭ ‬ونفس‭ ‬الامر‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ (‬ايران‭) ‬نحن‭ ‬لانريد‭ ‬ان‭ ‬يعاني‭ ‬اي‭ ‬شعب‭ ‬في‭ ‬اي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬ضغوط‭ ‬وحصار‭ ‬وهذه‭ ‬الرؤية‭ ‬الانسانية‭ ‬والاخلاقية‭ ‬هي‭ ‬سياسية‭ ‬مبدئية‭ ‬في‭ ‬علاقاتنا‭ ‬الخارجية‭. ‬ثم‭ ‬اننا‭ ‬نرى‭ ‬ان‭ ‬منطقتنا‭ ‬العليلة‭ ‬بالازمات‭ ‬لاتتحمل‭ ‬مشاكل‭ ‬جديدة،‭ ‬اذ‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬ان‭ ‬يفضي‭ ‬التوتر‭ ‬الامريكي‭ ‬الايراني‭ ‬الى‭ ‬تعميق‭ ‬بئر‭ ‬الازمات‭ ‬لا‭ ‬ردمه،‭ ‬ومثلما‭ ‬تعرفون‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬دولة‭ ‬محاددة‭ ‬لايران‭ ‬ومن‭ ‬مصلحته‭ ‬هدوء‭ ‬الاوضاع‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬كافة،‭ ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬المنطلق‭ ‬ندعو‭ ‬بصدد‭ ‬هذه‭ ‬الازمة‭ ‬وغيرها‭ ‬الى‭ ‬الحوار‭ ‬والالتقاء‭ ‬ضمن‭ ‬مساحات‭ ‬وسطية‭ ‬لحلحلة‭ ‬الازمات،‭ ‬لان‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬تعد‭ ‬دولة‭ ‬مهمة‭ ‬ومؤثرة‭ ‬اقليما‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬مازالت‭ ‬هي‭ ‬القوى‭ ‬الاعظم‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم،‭ ‬وقد‭ ‬افصح‭ ‬السيد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ (‬حيدر‭ ‬العبادي‭) ‬في‭ ‬مؤتمره‭ ‬الصحفي‭ ‬الاسبوعب‭ ‬الاخير‭ ‬انه‭ ‬سيرسل‭ ‬وفداً‭ ‬الى‭ ‬واشنطن‭ ‬لتدراس‭ ‬تلك‭ ‬العقوبات‭ ‬وامكانية‭ ‬اعفاء‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬الالتزام‭ ‬ببعضها‭.‬

ـــ‭ ‬ما‭ ‬ردكم‭ ‬على‭ ‬التهديدات‭ ‬الايرانية‭ ‬بان‭ ‬فرص‭ ‬حيدر‭ ‬العبادي‭ ‬اصبحت‭ ‬ضعيفة‭ ‬لتولي‭ ‬رئاسة‭ ‬الحكومة‭ ‬عقب‭ ‬تصريحاته‭ ‬الاخيرة‭ ‬عن‭ ‬التزام‭ ‬العراق‭ ‬بالعقويات‭ ‬الامريكية‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬ايران؟

نحن‭ ‬شرحنا‭ ‬سلفاُ‭ ‬موقف‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬العقوبات،‭ ‬اما‭ ‬عن‭ ‬التهديدات‭ ‬فلم‭ ‬اسمع‭ ‬بوجود‭ ‬هكذا‭ ‬تهديدات‭ ‬صدرت‭ ‬عن‭ ‬الجانب‭ ‬الايراني‭ ‬او‭ ‬غيره،‭ ‬ثم‭ ‬ان‭ ‬عملية‭ ‬اختيار‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬تجري‭ ‬ضمن‭ ‬خيارات‭ ‬الكتلة‭ ‬الاكبر‭ ‬التي‭ ‬نحن‭ ‬بإنتظار‭ ‬ولادتها،‭ ‬وهذه‭ ‬الكتلة‭ ‬ستضم‭ ‬العراقيين‭ ‬على‭ ‬تعدد‭ ‬مشاربهم،‭ ‬ونشدد‭ ‬ايضاً‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬اختيار‭ ‬الحكومة‭ ‬هو‭ ‬شأن‭ ‬عراقي‭ ‬ينبع‭ ‬من‭ ‬الحاجة‭ ‬الوطنية‭ ‬وضرورات‭ ‬المرحلة‭.‬

ـــ‭ ‬كيف‭ ‬ترى‭ ‬الخلافات‭ ‬الايرانية‭ ‬الامريكية‭ ‬والعقوبات‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬الاوضاع‭ ‬العراقية؟

نحن‭ ‬نرى‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬والمنطقة‭ ‬سيتأثران‭ ‬بأي‭ ‬تصعيد‭ ‬جديد‭ ‬يضاف‭ ‬الى‭ ‬الازمات‭ ‬المتراكة‭ ‬في‭ ‬اقليمنا،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الازمة‭ ‬اليمنية‭ ‬وتطورات‭ ‬الساحة‭ ‬السورية‭ ‬والملف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬والتداعيات‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬التركية‭ ‬الامريكية،‭ ‬فنحن‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬نخشى‭ ‬من‭ ‬تبلور‭ ‬تحالفات‭ ‬متصادمة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬ان‭ ‬تقود‭ ‬المنطقة‭ ‬الى‭ ‬اتون‭ ‬حروب‭ ‬باردة‭ ‬او‭ ‬ساخنة‭ ‬مرهقة‭ ‬للجميع‭.‬

ـــ‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يربط‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬والمظاهرات‭ ‬التي‭ ‬تحدث‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬اوجه‭ ‬التشابه‭ ‬والاختلاف‭ ‬بين‭ ‬الحالتين؟‭ ‬وهل‭ ‬ترى‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬جهات‭ ‬خارجية‭ ‬وراء‭ ‬هذه‭ ‬التظاهرات؟

لا‭ ‬يوجد‭ ‬اي‭ ‬ربط‭ ‬من‭ ‬قريب‭ ‬او‭ ‬بعيد‭ ‬بين‭ ‬حالة‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬تحول‭ ‬الى‭ ‬صيف‭ ‬ساخن‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬بلداننا‭ ‬العربية‭ ‬وبين‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬بعض‭ ‬المحافظات‭ ‬وذلك‭ ‬للاسباب‭ ‬الاتية‭:‬

ـــ‭ ‬اسباب‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬جزء‭ ‬مهم‭ ‬منها‭ ‬كانت‭ ‬للمطالبة‭ ‬بالحرية‭ ‬السياسية‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬نعيش‭ ‬اجواء‭ ‬الحرية‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2003،‭ ‬والتغيير‭ ‬السياسي‭ ‬لدينا‭ ‬يكون‭ ‬عبر‭ ‬صناديق‭ ‬الاقتراع‭ ‬والتداول‭ ‬السلمي‭ ‬للسلطة‭.‬

ـــ‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬كانت‭ ‬تحمل‭ ‬مطالب‭ ‬تغيير‭ ‬شامل‭ ‬للانظمة‭ ‬السياسية‭ ‬والاحتجاجات‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬كانت‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تظاهرات‭ ‬مطالبة‭ ‬بالخدمات‭.‬

ـــ‭ ‬اسباب‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬بسبب‭ ‬ضعف‭ ‬دور‭ ‬مؤسسات‭ ‬السلطات‭ ‬الحاكمة‭ ‬ببعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬لحاجة‭ ‬الجماهير‭ ‬اما‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ففي‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الاخيرة‭ ‬استجابت‭ ‬الحكومة‭ ‬بسرعة‭ ‬الى‭ ‬المطالب‭ ‬واطلقت‭ ‬التخصيصات‭ ‬اللازمة،‭ ‬بل‭ ‬وعقد‭ ‬السيد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬لقاءات‭ ‬عدة‭ ‬مع‭ ‬ممثلي‭ ‬المحافظات‭ ‬لبحث‭ ‬الاحتياجات‭ ‬ومناقشة‭ ‬واقع‭ ‬مدنهم‭ ‬مباشرة‭.‬

ـــ‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬بقت‭ ‬متواصلة‭ ‬حتى‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬تغيير‭ ‬الانظمة‭ ‬السياسية‭ ‬او‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬اتون‭ ‬حرب‭ ‬اهلية،‭ ‬اما‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬فان‭ ‬التظاهرات‭ ‬انتهت‭ ‬فور‭ ‬تسليم‭ ‬المطالب‭ ‬الى‭ ‬الحكومة‭.‬

ـــ‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬نعتبر‭ ‬التظاهرات‭ ‬لدينا‭ ‬حالة‭ ‬صحية‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬مهم‭ ‬من‭ ‬الرقابة‭ ‬الشعبية‭ ‬على‭ ‬اداء‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬ونحن‭ ‬نفتخر‭ ‬بها‭ ‬ونحميها‭ ‬شرط‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬سلميتها‭.‬

ـــ‭ ‬هل‭ ‬ترى‭ ‬ان‭ ‬الهتافات‭ ‬المعادية‭ ‬التي‭ ‬رددها‭ ‬المتظاهرون‭ ‬ضد‭ ‬ايران‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬رفض‭ ‬شعبي‭ ‬للتدخل‭ ‬الايراني‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬العراق؟

لاعلم‭ ‬لي‭ ‬بهتافات‭ ‬صدرت‭ ‬بحق‭ ‬اي‭ ‬طرف‭ ‬اقليمي‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬اعرفه‭ ‬ان‭ ‬التظاهرات‭ ‬كانت‭ ‬تصدر‭ ‬عنها‭ ‬شعارات‭ ‬تطالب‭ ‬بتوفير‭ ‬الخدمات‭ ‬والوظائف‭. ‬كما‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬حريص‭ ‬على‭ ‬سيادته‭ ‬ولايسمح‭ ‬لاي‭ ‬دولة‭ ‬او‭ ‬طرف‭ ‬ما‭ ‬بالتدخل‭ ‬في‭ ‬شؤونه‭ ‬الداخلية‭.‬

ـــ‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ثروات‭ ‬العراق‭ ‬الكبيرة‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬المراقبين‭ ‬يرون‭ ‬ان‭ ‬ملف‭ ‬الفساد‭ ‬هو‭ ‬اكثر‭ ‬الملفات‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العراقي‭ ‬فما‭ ‬هو‭ ‬ردكم؟‭ ‬وماهو‭ ‬دور‭ ‬الاجهزة‭ ‬الرقابية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الملف؟

نعم‭ ‬ملف‭ ‬مكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬الاداري‭ ‬والمالي‭ ‬هو‭ ‬ملف‭ ‬يحظى‭ ‬بأولوية‭ ‬لدى‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬وفي‭ ‬برنامج‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة،‭ ‬ولدى‭ ‬الجماهير‭ ‬والمرجعية‭ ‬الدنيا‭ ‬العليا،‭ ‬ونحن‭ ‬نعد‭ ‬الفساد‭ ‬الاداري‭ ‬والارهاب‭ ‬صنوان،‭ ‬وشنت‭ ‬الحكومة‭ ‬الحالية‭ ‬برئاسة‭ ‬السيد‭ ‬العبادي‭ ‬حرباً‭ ‬على‭ ‬المفسدين‭ ‬وحققت‭ ‬بعض‭ ‬النتائج‭ ‬الجيدة‭ ‬كما‭ ‬احال‭ ‬سيادته‭ ‬مؤخرا‭ ‬مسؤولين‭ ‬كبار‭ ‬مؤخرا‭ ‬الى‭ ‬هيأة‭ ‬النزاهة،‭ ‬وبهذا‭ ‬الشأن‭ ‬نود‭ ‬ان‭ ‬نشير‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬الفساد‭ ‬هي‭ ‬حرب‭ ‬طويلة‭ ‬في‭ ‬اي‭ ‬بلد،‭ ‬لكننا‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬نمتلك‭ ‬اجهزة‭ ‬رقابية‭ ‬مستقلة‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬انجازات‭ ‬مهمة‭ ‬ومؤثرة،‭ ‬ونحن‭ ‬نترقب‭ ‬برنامج‭ ‬الحكومة‭ ‬القادمة‭ ‬التي‭ ‬سيكون‭ ‬من‭ ‬اولى‭ ‬اولياتها‭ ‬الضرب‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬المفسدين‭ ‬واعادة‭ ‬اعمار‭ ‬العراق‭ ‬واعادة‭ ‬النازحين‭ ‬وتنمية‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العراقي‭.‬

ـــ‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬التدخلات‭ ‬التركية‭ ‬في‭ ‬الاراضي‭ ‬العراقية‭ ‬ومشروعاتها‭ ‬المائية‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬العراق‭ ‬ماهي‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬يتم‭ ‬اتخاذها‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬هذا‭ ‬الملف؟

نجدد‭ ‬رفضنا‭ ‬لاي‭ ‬تدخلات‭ ‬خارجية‭ ‬في‭ ‬شؤوننا‭ ‬الداخلية،‭ ‬ونحن‭ ‬تحركنا‭ ‬اقليميا‭ ‬ودوليا‭ ‬وامميا‭ ‬بشأن‭ ‬التدخل‭ ‬التركي‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ (‬بعيشقة‭) ‬العراقية،‭ ‬وبهذا‭ ‬الشأن‭ ‬نؤكد‭ ‬ان‭ ‬ميزة‭ ‬العراق‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬انه‭ ‬يؤكد‭ ‬على‭ ‬اتباع‭ ‬الوسائل‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬والحلول‭ ‬السلمية‭ ‬في‭ ‬معالجة‭ ‬الخلافات‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬الجوار،‭ ‬فقد‭ ‬ولى‭ ‬زمن‭ ‬الحروب‭ ‬والتصعيد‭ ‬والعنتريات‭ ‬ضمن‭ ‬سياستنا‭ ‬الخارجية،‭ ‬لانها‭ ‬لم‭ ‬تجلب‭ ‬سوى‭ ‬الويلات‭ ‬والدموع‭ ‬والالم،‭ ‬ونحن‭ ‬واثقون‭ ‬من‭ ‬انتصار‭ ‬الوسائل‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬لانها‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬حقوق‭ ‬مشروعة،‭ ‬وبهذا‭ ‬الشأن‭ ‬نشير‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬العلاقات‭ ‬العراقية‭ ‬التركية‭ ‬تشهد‭ ‬تطورات‭ ‬ايجابية،‭ ‬حيث‭ ‬اجرى‭ ‬السيد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الدكتور‭ (‬حيدر‭ ‬العبادي‭) ‬زيارة‭ ‬ناجحة‭ ‬الى‭ ‬تركيا‭ ‬مؤخراً،‭ ‬التقى‭ ‬خلالها‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ (‬رجب‭ ‬طيب‭ ‬اردوغان‭) ‬وعددا‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬البلاد،‭ ‬وتم‭ ‬اثناء‭ ‬الزيارة‭ ‬بحث‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬الثنائي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬المياه‭ ‬والامن‭ ‬والزراعة‭ ‬والطاقة‭ ‬والمنافذ‭ ‬الحدودية‭. ‬ووعدت‭ ‬تركيا‭ ‬بتزويد‭ ‬العراق‭ ‬بحصته‭ ‬المائية‭ ‬بالكامل،‭ ‬وكذلك‭ ‬تنفيذ‭ ‬ما‭ ‬تعهدت‭ ‬به‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬الكويت‭ ‬لاعادة‭ ‬اعمار‭ ‬العراق‭.‬

ـــ‭ ‬ما‭ ‬تقييمكم‭ ‬للعلاقات‭ ‬العراقية‭ ‬المصرية‭ ‬ومستقبل‭ ‬هذه‭ ‬العلاقات‭ ‬وهل‭ ‬يهمكم‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬للازهر‭ ‬دور‭ ‬مؤثر‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬ازالة‭ ‬الاحتقان‭ ‬المذهبي‭ ‬بين‭ ‬السنة‭ ‬والشيعة؟

نحن‭ ‬نرى‭ ‬ان‭ ‬العلاقات‭ ‬والتكامل‭ ‬في‭ ‬الادوار‭ ‬بين‭ ‬الازهر‭ ‬الشريف‭ ‬والنجف‭ ‬الاشرف‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الدينية‭ ‬العراقية‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الوسطية‭ ‬الاسلامية‭ ‬واشاعة‭ ‬المنهج‭ ‬الاسلامي‭ ‬الاصيل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يشهد‭ ‬الاسلام‭ ‬عمليات‭ ‬تشويه‭ ‬ممنهجة‭ ‬من‭ ‬منابر‭ ‬معادية‭ ‬لتسويغ‭ ‬ممارسات‭ ‬الارهابيين‭ ‬الشاذة‭.‬

اما‭ ‬بشأن‭ ‬العلاقات‭ ‬فنؤكد‭ ‬انها‭ ‬في‭ ‬افضل‭ ‬حالاتها،‭ ‬فعلى‭ ‬المستوى‭ ‬السياسي،‭ ‬نؤكد‭ ‬ان‭ ‬العراق‭ ‬يحترم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬المصرية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ويشيد‭ ‬بدورها‭ ‬الايجابي‭ ‬في‭ ‬تفكيك‭ ‬بعض‭ ‬العُقد‭ ‬الاقليمية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الدفع‭ ‬بإتجاه‭ ‬اعتماد‭ ‬الحلول‭ ‬السلمية‭ ‬والحوار‭ ‬البناء،‭ ‬وهذه‭ ‬السياسة‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظرنا‭ ‬عنصراً‭ ‬اساسياَ‭ ‬لاستقرار‭ ‬منطقتنا‭ ‬الملتهبة‭ ‬بالازمات‭.‬

وفي‭ ‬الجانب‭ ‬الاقتصادي‭: ‬نود‭ ‬ان‭ ‬نلفت‭ ‬عنايتكم‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬حجم‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬ازدياد‭ ‬مهم‭ ‬ويحقق‭ ‬طفرات‭ ‬نوعية‭ ‬لم‭ ‬تشهدها‭ ‬السنوات‭ ‬السابقة،‭ ‬اذ‭ ‬بلغ‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2017‭ ‬نحو‭ (‬1.2‭) ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ونطمح‭ ‬الى‭ ‬زيادة‭ ‬اكبر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬التبادل‭ ‬والوصول‭ ‬بمصر‭ ‬الى‭ ‬شريك‭ ‬اقتصادي‭ ‬وتجاري‭ ‬متقدم‭ ‬مع‭ ‬العراق،‭ ‬ولدينا‭ ‬ايضاً‭ ‬الاتفاق‭ ‬النفطي‭ ‬الواعد‭ ‬الذي‭ ‬ابرم‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬وجدد‭ ‬هذا‭ ‬العام،‭ ‬الذي‭ ‬يهدف‭ ‬الى‭ ‬تزويد‭ ‬مصر‭ ‬بـ‭(‬12‭) ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬نفط‭ ‬سنوياً،‭ ‬وبشروط‭ ‬سداد‭ ‬ميسرة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬المصرية‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬العراقية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬المشروعات‭ ‬المهمة‭.‬

كما‭ ‬شاركت‭ ‬مصر‭ ‬بقوة‭  ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬إعادة‭ ‬اعمار‭ ‬العراق‭ ‬الذي‭ ‬انعقد‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬بـ‭(‬86‭) ‬شركة‭ ‬متنوعة‭  ‬بحضور‭ ‬الاستاذ‭ (‬ابراهيم‭ ‬محلب‭) ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬فرص‭ ‬الاستثمار‭ ‬وخريطة‭ ‬اعادة‭ ‬الاعمار‭ ‬في‭ ‬المدن‭ ‬العراقية،‭ ‬كما‭ ‬حرصت‭ ‬بغداد‭ ‬على‭ ‬دعوة‭ ‬الشركات‭ ‬المصرية‭ ‬الى‭ ‬المؤتمرات‭ ‬التي‭ ‬احتضنتها‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬اعادة‭ ‬الاعمار‭ ‬والاستثمار،‭ ‬وشاركت‭ ‬السفارة‭ ‬العراقية‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص‭ ‬في‭ ‬الندوات‭ ‬والمؤتمرات‭ ‬التخصصية‭ ‬التي‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬وعرضت‭ ‬الخريطة‭ ‬الاستثمارية‭ ‬امام‭ ‬رجال‭ ‬الاعمال‭ ‬المصريين‭. ‬اما‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الثقافي‭ ‬والسياحي‭ ‬والتعليمي,‭ ‬فنؤكد‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬ازدهار‭ ‬مستمر،‭ ‬ففي‭ ‬الجانب‭ ‬السياحي‭ ‬يقصد‭ ‬مصر‭ ‬مئات‭ ‬الالاف‭ ‬من‭ ‬السواح‭ ‬العراقيين‭ ‬سنوياً‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬معوقات‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬سمة‭ ‬الدخول،‭ ‬كما‭ ‬لدينا‭ ‬نحو‭ (‬18‭) ‬الف‭ ‬طالب‭ ‬عراقي‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬الاولية‭ ‬والعليا،‭ ‬وللعراق‭ ‬مشاركات‭ ‬واسهامات‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬المهرجانات‭ ‬والندوات‭ ‬والمؤتمرات‭ ‬الثقافية‭.‬

ففي‭ ‬المجال‭ ‬الامني،‭ ‬نشير‭ ‬الى‭ ‬وجود‭ ‬قرار‭ ‬عراقي‭ ‬رسمي‭ ‬في‭ ‬اعطاء‭ ‬اهمية‭ ‬قصوى‭ ‬للشقيقة‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬مكافحة‭ ‬الارهاب،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬منظومتنا‭ ‬الامنية‭ ‬لديها‭ ‬توجيهات‭ ‬ان‭ ‬تضع‭ ‬كل‭ ‬مالديها‭ ‬من‭ ‬معلومات‭ ‬وخبرات‭ ‬ووسائل‭ ‬استخبارية‭ ‬لمحاربة‭ ‬الارهاب‭ ‬في‭ ‬حوزة‭ ‬مصر‭ ‬والدول‭ ‬العربية‭ ‬الشقيقة‭. ‬ونشير‭ ‬ايضا‭ ‬الى‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬المؤمل‭ ‬ان‭ ‬تجتمع‭ ‬اللجنة‭ ‬العليا‭ ‬المشتركة‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬رئيسي‭ ‬مجلس‭ ‬وزراء‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬بغداد،‭ ‬حيث‭ ‬تجرى‭ ‬الاتصالات‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المصرية‭ ‬المعنية‭ ‬للوصول‭ ‬الى‭ ‬تحديد‭ ‬موعدها‭ ‬وجدول‭ ‬اعمالها،‭ ‬وهناك‭ ‬اهتمام‭ ‬عراقي‭ ‬مصري‭ ‬لتعميق‭ ‬مستوى‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬التجارة‭ ‬وشؤون‭ ‬الطاقة‭ ‬وتنمية‭ ‬القدرات‭ ‬الصناعية‭ ‬ـ‭ ‬وما‭ ‬الاتفاق‭ ‬النفطي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬الشقيقين‭.‬

مشاركة