أقدم الفنادق يحيي الذكرى 60 لإفتتاحه من فيصل الثاني وقاسم

404

صباح وعبد الحليم حافظ ونجوم الفن يقيمون في مرفق سياحي شيد عام 1953

أقدم الفنادق يحيي الذكرى 60 لإفتتاحه من فيصل الثاني وقاسم

– بغداد- فائز جواد

يحتفل فندق بغداد مساء اليوم الاربعاء الخامس من ايلول الجاري بالذكرى الستين لافتتاحه، واعدت ادارة الفندق منهاجا حافلا دعت اليه شخصيات ثقافية وفنية وسياسية ووسائل اعلام ويقام الحفل على قاعة المناسبات بالفندق ويتضمن عددا من الكلمات تلقيها شخصيات معروفة تتحدث عن اهمية الفندق الذي يعد من اعرق الفنادق في العراق والشرق الاوسط ومازال يعمل ويقدم خدماته لزبائنه من العالم والوطن العربي والعراق،

 ويقول المدير المفوض لشركة فندق بغداد جعفر فاضل عيسى ان (الفندق الذي شيد عام 1953من قبل القطاع الخاص يتالف من اربع عوائل مسيحية عراقية ساهمت ببنائه على ارض مملوكة للدولة. وفي العام 1958 تم افتتاح الفندق لمرتين الاولى كانت من قبل الملك فيصل الثاني، وبعد الانقلاب في ذات العام تم افتتاحه الثاني من قبل الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم)، ويشير عيسى الى ان (الافتتاح الثاني كان فخما حيث دعا الزعيم قاسم كبار المستشارين والشخصيات والضيوف لمأدبة غداء كبرى بصالة الفندق وقام باهداء الفندق سجادة من نوع الكاشان النادر واختفت السجادة بعد العام 2003).

مراحل عمل

واضاف عيسى ان (الحفل هذا العام سيتضمن عرض فلم وثائقي يصور ويظهر مراحل عمل الفندق في السابق الى يومنا هذا وتم الحصول على مواد ارشيفية مصورة خاصة بالفندق سيستمتع بها المشاهد خلال حفل الافتتاح الذي سيتضمن ايضا فقرات فنية تقيمها فرقة غنائية وموسيقية شبابية تتألف من خمسة عازفين اضافة الى وجبة العشاء الفاخرة التي ستقدم في مساء يوم الحفل بمناسبة مرور 60 عاما على افتتاح اعرق فنادق بغداد الذي يطل بطوابقه الستة ومحتوياته الخدمية الاخرى على نهر دجلة من جهة الشرق ويتوسط اهم شوارع العاصمة بغداد شارع السعدون). واوضح عيسى (ان الفندق الذي اشرفت على تاهيله شركة سورماني الايطالية بعدها شركات تركية كان معلما حضاريا مازال شاخصا الى يومنا هذا، وتم تأميم الفندق عام 1982). وقال الخبير القانوني طارق حرب في تحقيقات صحفية عن خانات وفنادق العاصمة وتطورها (كان في بغداد عدد من المنازل اشبه بالبانسيونات وهي شكل وسط ما بين الخان حيث يكون افضل من الخان ولكنه لا يرقى الى مستوى الفندق وجميعها في شارع الرشيد وهي منازل الاحرار والاندلس والبدور والرازي والزوراء والشمس والصباح وكانت هنالك فنادق ومنازل في اماكن اخرى من بغداد وخاصة في منطقة الكاظمية لإيواء الزوار وكذلك في منطقة علاوي الحلة وفي باب الشيخ وفي مناطق بغداد الاخرى واذا كان فندق تايêري بالاس ارقى فنادق بغداد حتى اربعينات القرن العشرين،ولكن خمسينات القرن هذا شهد تطوراً كبيرًا ببناء فندق الخيام في نهاية شارع الرشيد من طرف الباب الشرقي وفندق السفير بداية شارع ابو النواس وكان يسمي الامباسدور وملاكه هم البحراني وفندق بغداد بداية شارع السعدون حيث عدت هذه الفنادق قمة في الخدمة الفندقية وفي نهاية السبعينات كانت القفزة الكبرى في انشاء فنادق كبرى في بغداد وهي فنادق بابل في الكرادة والرشيد والمنصور في الكرخ وعشتار شيراتون وفلسطين ميريديان في العلوية وتم انشاء فنادق اخرى منها برج بغداد ودار السلام والبجعة وابي النواس وسواها). وشهد فندق بغداد منذ تأسيسه استقبال وفود وشخصيات ثقافية وفنية ونجوم عربية وعالمية في العقود المنصرمة ومن اهم الشخصيات الفنية التي حضرت الى بغداد واختارت فندق بغداد للسكن واقامة حفلاتهم للجمهور العراقي الراحل عبد الحليم حافظ عندما زار العراق عام 1965 مع وفد من الفنانين.

مقر إقامة

وكان مقر إقامة الضيف الفنان عبدالحليم حافظ في فندق بغداد، الذي إكتظ بالفتيات والنسوة المعجبات، فقد شهد الشارع تجمعات نسوية ضخمة طيلة مكوث العندليب في بغداد، وكذلك المعجبين من الرجال، الذين جاءوا لمشاهدته وجهاً لوجه، حتى وصل الأمر، لغلق الشارع عدة مرات، بسبب الإزدحام الكثيف، الذي عرقل سير المركبات وكان الفنان عبد الحليم حافظ المكنى بالعندليب الاسمر انذاك، ضمن وفد الفنانين العرب الكبير الذي يضم ايضا عددا من الفنانين والفنانات والموسيقيين والعازفين الكبار والفنيين المرافقين للوفد، وبينهم المطرب محمد قنديل – غنى، وحدة مايغلبها غلاب و على بغداد وغنت نجاة الصغيرة – لاتكذبي وكارم محمود – أمجاد ياعرب أمجاد) وشريفة فاضل غنت السقايين وهدى سلطان إن كنت ناسي افكرك و لبلبة – تقليد الفنانين و مها صبري – فيها êول و فائزة أحمد وأحمد غانم وشهد الفندق حضور النجوم العرب ثريا حلمي، إسماعيل ياسين، إسماعيل شبانة ، محمد عبد المطلب والمطربة صباح و فهد بلان وسميرة توفيق وفايدة كامل ومريم فخر الدين وأمينة رزق وآخرين وفي العام 1984 استقبل الفندق مهرجان الاغنية العربية الذي اقامته الاذاعة والتلفزيون العراقية باشراف الفنان فاروق هلال وحضره نجوم الخليج والعرب عبد الله رويشد وخالد الشيخ وعلي عبد الستار ورجاء بمليح واخرين اضافة الى النجوم العراقية. ويقول المدير المفوض لشركة فندق بغداد (بالرغم من الظروف الحرجة التي مرت بها بغداد مازال الفندق يستقبل الوفود العربية والاجنبية والعراقية وربما الظروف الامنية اثرت على استقبال الزبائن ولكن سرعان ما عادت مرافق الفندق تستقبل النشاطات الاجتماعية كالاعراس والمناسبات الاخرى واقامة الندوات والنشاطات الثقافية والفنية والاجتماعية فضلا عن استقبال زبائن الفندق ليتمتعوا بالخدمة المتميزه خلال ايام السنة).

مشاركة