هتلر.. من هو يونس بحري؟ – محمود الفلاحي

242

هتلر.. من هو يونس بحري؟ – محمود الفلاحي

في عام 1919  كان في ميونخ مركز تدريب فوج المشاة 41  من القناصة البفاريين متطوع في الجيش الالماني يسمى ادولف هتلر وقد تلقى من رئيس له برتبة نقيب الامر بحظو اجتماع حزب جديد كان الجيش يريد مراقبة انشطه وهو الحزب الوطني للعمال الالمان واتاح له الحظ فرصة للتحدث في الاجتماع بحماسة وعنف وبعد عدة ايام تلقى بطاقة بريدية تعلن بانه قد قبل في الحزب فذهب لحظور الاجتماع ثانية ولم يكن الحزب يمتلك منهجا” او صحيفة او خاتما” ورغم هذا تلقى هتلر بطاقة العضوية التي تحمل الرقم 7  وقد تم هذا قبل 20 عاما” من بدء الحملة البولونية فمن كان ادولف هتلر هذا؟ لكي نقرر الحقيقة نقول بان هتلر كان رجلا” فاشلا” لم تكن لديه عائلة ولا يحمل القابا” جامعية ولا يملك مهنة او رتبة وكان فاشلا” اينما حل واقام وكانت نجاحاته الوحيدة ترجع الى احاديثه واقواله فلم يكن شيئا” يذكر فهذا الرجل الذي كان مشردا” من نوع خاص قد اصبح زعيما” للحزب الذي فرض نفسه على المانيا فيما بعد ونقل لهذا الحزب ايمانة وعقيدته فاعلن الحزب اعتناقه لهذه العقيده وخلال سجنه الموقت بعد محاولة انقلاب فاشله كتب كتابا” لاقيمه له وهو كتاب (كفاحي) وغدا هذا الكتاب فيما بعد اكثر الكتب رواجا” في القرن العشرين هذا  وهناك ما هو اشد غرابه ايضا” هو وصوله الى السلطة بصورة شرعية بـ 30  كانون الثاني 1933  دون اراقة دماء ودخول قواته سلميا” الى فينا وبراق ولثلاث مرات على التوالي زاره (تشامبرلين ) رئيس وزراء اكبر امبراطورية ليساله عن شروطه في السلم وشن في ايلول 1939 حربا” تهدد بالانتشار للعالم كله وهناك شئ اخر يثيرني ويدهشني اكثر ايضا” هو قوة الارادة البشرية لقد كنت اسمع غالبا” بان الرجال العظام لاوجود لهم وانه انعكاس زمنهم ونتائج عصرهم حقا” ان بيئة هتلر دفعته بصورة عجيبة كما خدمته الضروف الى حد كبير رغم هذا فان اقل الوقائع اثارة الى الجدل والنزاع واكثرها امتهانا” للفكرة في هذه المسالة هي ان هذا الرجل قد فرض ارادته على عدد كثير من الرجال وانه كانت هناك لحظات يرتبط فيها مصير البشر وحياتهم بما يقرره هتلر في ليله ظلماء او في فجر يوم من الايام كيف يمكن دراسته كيف نحلل رجلا” متحركا” سريع التبدل مثل هتلر كيف يمكن معرفة رجل خصوصا” اذا كان رجل دولة قد اعتاد على ارتداء بزة فضاضة وعلى ممارسة التنكر وتضخيم الذات ان معرفة رجل كهتلر مسالة سهلة لانه تحدث عن نفسه بكثرة وكان حديثه عنها احدى خصائص دعايته فكثيرا” ما تتناوله دعاياته وتتحدث عنه لتطرح حياته علنا” امام الاخرين وتمزج هذه الدعاية بين حياته الشخصية وحياته العامة انه يعيش على المسرح ان هتلر يتمتع بثقافة محدودة وبائسه جدا” وقد طرأ على حساسياته منذ الاصل انحرافات غريبة انه حساس ولكن حساس الى حد كبير انه مهتز ومتذبذب بصورة دائمة وانه غير مثقف وله شخصية عنيدة ومرنة وانه ليس حساسا” بالطب انه يتقمص ويعيش كل عمل من اعماله ويتفاعل مع اقواله وافعاله ومن دروسه الاولى لتحقيق غاياته بعد فشل انقلاب ميونخ هو ان العنف على اهميته اسلوب غير مجد لانتزاع السلطة الوطنية وعزم على ان يصبح حاكما” على المانيا بالطرق الشرعية تحاشيا” لاحتمال وقوع مواجهة مع الجيش وتراوحت قوة النازية السياسية بين الصعود والهبوط وفي نهاية العشرينات وبداية الثلاثينات شهدت المانيا ازدهارا” وتحسنا” في علاقاتها مع بريطانيا وفرنسا بعد التساهل في دفع التعويضات وكات اول الذين اتصل بهم ( شلايخر ) النازي ارنست روهم الذي كان نقيبا” في المشأة ثم انتقل الى الفيلق الحر وبعد ان اصبح صديقا” مقربا” من هتلر جعل على راس القوة شبه العسكرية قوات العاصفة التي كان هتلر قد شكلها عام 1921 واتيحت له فرصة تطوير هذه القوات وتحويلها الى قوة منضبطة فعالة تخدم اهداف الحزب السياسية وكان روهم يتوقع صعود هتلر عند السلطة وكان هدفه دمج قوات العاصفة بالجيش بحيث يصبح روهم قائدا” عاما” للجيش وكان هتلر في هذا الوقت يعد نفسه للوصول الى سدة الحكم بالوسائل المشروعة وفي انتخابات 13/3/1932 حصـل هندن برك على اغلبية من الاصوات لكنه فشل في الحصول على الاغلبية بموجب الدستور وفي الجولة الثانية من الانتخابات حصل 19 مليون صوت وحصل هتلر على 13 مليون صوت ونال مرشح الحزب الشيوعي على 3 ملايين صوت وكان شلايخر قد تمكن من اقناع هندن برك بالغاء امر حل قوات العاصفة وفصائل الدفاع مما قوى مكانة هتلر وقد ساعد ذلك باحتـــــــــــلال النازيين 230  مقــــــــعدا من اصل 608  مقاعد وامام هذا الصراع السياسي والخروج من المأزق قام شلايخر باقناع هندن برك بعرض المستشارية على هتلر مع شروط لايمكن يقبلها الزعيم النازي وبعد مرور يومين عرضت على هتلر ان يتولى المستــــــــــــشارية في تـــــــــــاريخ 27/2/1933 وتسلم الحكم بصورة سلمية وبعد ان تسلم مقاليد الحكم واصبح اقائد بيك رئيس العمليات العام وهالدر رئيس الاركان العامة الذي كان يخطط لاحتلال بولونيا وكان متفقا” مع بيك على خطورة نشوء حرب بين المانيا والدول الغربية وكان قد اعد خطة سرية للاطاحة بهتلر وكان هلدرلين وبعض مرؤسيه في الاركان العامة على قناعة تامة بان بريطانيا وفرنسا ستشنان الحرب على المانيا ان من الامور التي على الباحث ان يبحث بها وان المانيا خلال قرن واحد شنت حربين الحرب العالمية الاولى والحرب العالمية الثانية وما سبب قدرة المانيا في مطلع القرن العشرين التي لها هذه القوة الا لانها لها قادة عظام مثل ( هندنبرغ ) و(لودندورف ) و ( هوتيير ) و(هوفمان ) و(شيفر ) و( روميل ) وغيرهم من القادة ويبدو ان التفوق القتالي الالماني يتميز دوما” بمخيلة اعظم وبمبادرة اخرى على كل المستويات من القمة حتى القاعدة ويمكن ان ندرج قسما من هذه المزايا لدى الشعب الالماني وهي على سبيل الفرض.

 اولا” تفوق الدم الالماني المعزز لفكرة هتلر العرق السيد .

ثانيا” الالمان يتكيفون بالفطرة مع الحياة العسكرية وصناعة الحرب لدرجة اعلى من تكييف ابناء القوميات الاخرى.

ثالثا” حارب الالمان بباس اشد واستماتة اكبر مما حارب الحلفاء لانهم كانوا يواجهون الهزيمة وخطر غزوا وطنهم ابان الحربين.

 رابعا” تاريخيا” او جدت الحضارة الالمانية مجتماعا” يشع الفعالية المنهجية والتقليد العسكري ويستقطب خيرة عقولهم وامنياتهم.

 خامسا” اوجد الالمان موسسات عسكرية تفوق ما اوجدته البلدان الاخرى كما ونوعا” وفي عام 1934 مع توسع الجيش الالماني ازداد مهام الاركان العامة استدعى سيغر الذي كان برتبة رائد الى برلين وضم الى الاركان العامة وبعد ذلك اصبح من قادة العمليات في الجيش الالماني وحظى باحترام اركان الجيش ولقد قاتل في عام 1940 كقائد للفوج خيالة الميكانيكي وقام بالتسابق مع الجنرال ( ارفين رومل ) قائد فرقة البانزر السابعة وبعد عامين من الخدمة كضابط ارتبط ورقي سنكر الى رتبة لواء وارسل اواخر عام 1942  الى ستالين كراد وبعد ذلك ارسل الى الاتحاد السوفيتي لمحاصرة ستالين كراد ان الامور التي شجعت هتلر وروحه العدوانية هي معاهدة فرساي التي سمحت بدخول القوات الالمانية الى الراين واعتبر ذلك عملا” عدوانيا” من قبل الحلفاء خاصة” بريطانيا وفرنسا وقيام ايطاليا باحتلال اثيـــــــوبيا عام 1936 واعتبر هتلر هذه العملية فرصة سانحة فامر الجيش بالسيطرة على الراين رغم اعتراض قسم من القادة على ذلك ولما دخلت القوات الالمانية في 7/3/1936 احتجت بريطانيا وفرنسا وقامت بحشد ثلاث عشرة فرقة ووضعت في مواجهة الحدود الالمانية حيث ان المانيا استطاعت ان تحظى بقاعدة عسكرية دون اطلاق رصاصة واحدة وهي القاعدة التي هوجمت منها فرنسا وكان هتلر يرى ان ايطاليا الفاشية الحليف المحتمل ضمن خططه الهادفة الى السيطرة على اوربا وكانت لموسليني اطماع في منطقة الدانوب تتعارض مه خطة هتلر فضلا” عن رايه بان اي اتحاد يجمع بين المانيا والنمسا يشكل تهديدا على امن ايطاليا وبادرت المانيا بتوسيع حلفها مع اليابان وغدا الحلف يعرف بمحور روما برلين طوكيو وفي عام 1937 حدث ما عجل في التعاون المثمر بين الحلفاء وكان في هذا الوقت هتلر لايزال متمسكا بكتابه (كفاحي) اما موضوعنا فيما يخص المرحوم يونس بحري فقد التقيته في بدايــــــــــــــة عام 1970  بعد صدور قانون نقابة الصحفيين حيث اخذ يراجع للحصول على تقاعد وجرى حوار مع السيد يونس بحري منها انه شارك في انتفاضة 1941  وهرب بعد ذلك الى المانيا التي احتضنته مع محمد امين الحسيني ورشيد الكيلاني وغيرهم من القادة ويعرف عنه انه له ارتباطات بالمخابرات البريطانية وانه ذهب الى السعودية وكلف منها لغرض عمل دعاية في البلدان الاسلامية لتشجيعهم على الحج واخذ يتجول في البلاد الاسلامية لهذا الغرض وعند السوال منه عن احرج موقف واجهه قال انه حضر حفلة وكان من المدعوين رئيس وزراء بريطانيا تشرشل وعند المصافحة مع تشرشل بين المترجم لتشرشل ان المصافح يونس بحري فاخذ يهز يده بقوة فلما سالته لماذا اجابني بانني كنت اذيع من اذاعة برلين بان تشرشل منحرف ومع ذلك لم يتخذ اي اجراء  ضد يونس بحري وفي مقابلة مع يونس بحري في مجلة النهضة الكويتية انه تزوج 42  امراة ولدية الاستعداد ان يجعل المحررة رقم 43  فسالته عن ايفا براون فقال كنا نشاهدها في مسبح الدار وكانت جميلة جدا” وكان اللاجئون العراقيون يتنافسون على ان يكونوا في المقدمة عند الالتقاء بهتلر بين محمد امين الحسيني ورشيد عالي الكيلاني ولايزال شركة المانية تنتج سيارات تشبه مقدمتها (شوارب هتلر ) فما هي هذه السيارة عزيزي القارئ.

{ محام واعلامي

مشاركة