هاشتاكات سياسية أمريكا و إيران – حسين محمد الفيحان

210

هاشتاكات سياسية أمريكا و إيران – حسين  محمد الفيحان

بعيداً عن هراءات القرار العراقي في تشكيل الحكومة المرتقبة ،لا يخفى على أحد أن القطبين الدوليين الأكثر فاعلية على الساحة السياسة العراقية ،هما (الولايات المتحدة الأمريكية و إيران)،و اللذان يخوضان حالياً تنافسا شديداً ،في دعم كل منهما حليفه للظفر و الفوز برئاسة الوزراء و تشكيل الحكومة المقبلة ،هذا التنافس و الصراع تجلى في انقسام ما يسمى بـ(البيت الشيعي) المتهرئ اصلا،على نفسه الى محوري الفتح و دولة القانون المدعوم إيرانيا! من جهة ،و النصر و سائرون المبارك أمريكيا! من جهة أخرى،و الساعي كل منهما إلى تشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى .

و بلاشك أن النجاح في تكوين الكتلة الكبرى  و تشكيل الحكومة المقبلة ،سيكون مقياسا حقيقيا لمعرفة اي القطبين أكثر فاعلية و تأثيرا و بقاءٍ على الساحة السياسة العراقية.. أمريكا أم إيران؟ !..

العبادي

رئيس  الوزراء حيدر  العبادي ،الذي  تحدث  كثيرا ،و منذ بداية اربع  سنواته  الماضية عن محاسبة الفاسدين ،و وعدهم  بتقديمهم  للقضاء  و العدالة و ان لا ينعموا بالأمان  في  سنوات حكمه ،و رغم  زعمه في  احد مؤتمراته  الصحفية  الأخيرة  عن  احالة  اكثر من (5000) ،مسؤول   بدرجة  مدير عام  الى درجة  وكيل  وزير  الى  لجان التحقيق  و هيئة النزاهة و القضاء لتورطهم  بملفات  وصفقات  فساد  كبرى  ،غير أن العراقيين  لم  يكونوا ،مقتنعين  و راضين  عن اداء العبادي  في  محاسبة  الفاسدين الذين  تسببوا  بخراب و دمار  البلاد ،معتبريه  ضعيفا  و غير  جاد ،بما يقول ،لأنهم  كانوا  ينتظرون  منه طوال  الأربع  سنوات  الماضية (بشغف كبير) ان يعلن  في يوم  من الأيام  تقديم من تسببوا بتسليم  ثلثي  ارض البلاد  لتنظيم داعش الارهابي ، و تسببوا  ايضا ضياع الميزانيات المالية  الانفجارية  وسرقتها ، للمحاكمة العادلة  ،خصوصا بعد  ان حصل  على تفويض الشعب  و المرجعية  الدينية  بضرب الفاسدين بيد  من حديد  في المظاهرات العارمة التي انطلقت  في بغداد  و المحافظات  عام  2015 م الداعمة له .. لكنه  لم  يفعل ! .

العبادي ،فاجأ الجميع  مؤخراً ، بعزله   لفالح  الفياض من منصبيه  في رئاسة  مستشارية  الأمن  الوطني و رئاسة  الحشد  الشعبي ،مضحيا  بأصواته  في ائتلاف  النصر ،بعد  إن أحسَّ  بمنافسته  له ، و كما  أصدر قرارا بالاستمرار بتجميد  عمل  مجلس  مفوضية  الانتخابات  بعد  انتهاء  عمل  مجلس القضاة المنتدبين ،للتحقيق معهم بقضايا فساد  و على خلفية انحيازهم  لمحور  الفتح  و دولة  القانون  ،كما يقول . فهل سيحصل على ما يصبو إليه  بولاية  ثانية ؟.. عسى ان يقدم فيها من تسببوا بدخول داعش و خراب  و دمار  البلاد  وضياع  ميزانياته  الانفجارية  للمحاكمة العادلة !..

بيضة  القبان

بعد  ان تشظت  كتلة  المحور  الوطني  بين  كتلتي  النواة  و البناء ،نجح الكرد ،ببقائهم  حتى انعقاد الجلسة  الاولى  للبرلمان دون  تقرير مصيرهم و دخولهم  في  اي  من المحورين  الفتح  و القانون  او النصر و سائرون  ،المتسابقين  لاعلان كل منها الكتلة الكبرى رسميا ،و يقنيا تأخر  دخول  الكرد  حتى الساعة  الحرجة،ليكونوا (بيضة القبان)  ،فأنه  لن  يمر  دون الحصول  على ضمانات حقيقة  هذه المرة بعد فشل  الضمانات التي منحت  لهم  عام   2010 في اتفاق اربيل  مع المالكي  الذي حصل  حينها على ولاية  ثانية ،ونقض العهد معهم .

 كركوك المتنازع عليها ، و استفتاء تقرير المصير ,هما  اهم أمرين  يسعى  الكرد  للحصول  على ضمانات بشأنهما  ،فهل  منح ذلك لهم  ؟.

مشاركة