مهمّتان عربية وآسيوية تنتظر الجوية والدوري ينطلق الشهر الجاري – الناصرية – باسم ألركابي

240

الأندية تعوّل على قدرات المدرّب القديم الجديد

مهمّتان عربية وآسيوية تنتظر الجوية والدوري ينطلق الشهر الجاري – الناصرية – باسم ألركابي

خسر فريق القوة الجوية مباراته التجريبية إمام الوكرة القطري بهدف ضمن معسكره القائم في تركيا استحقاقا لمشاركات الشهر الجاري والموسم المقبل بقيادة المدرب القديم الجديد باسم قاسم بعد فك ارتباطه عن تدريب المنتخب الوطني الذي يستعد هو الاخر لخوض مباراته التجريبية امام المنتخب الكويتي الاحد المقبل بنفس توقيت مباراة الجوية واتحاد الجزائر.

الاستفادة من المعسكر

 وتسعى إدارة الجوية الاستفادة الكبيرة من المعسكر التدريبي لإعداد الفريق بالشكل المطلوب والمطالب في تحقيق نتائج المهمتين العربية والأسيوية قبل ان يدخل الموسم في الدوري المحلي والعمل على الصراع بقوة على اللقب الذي خسره في المرة الأخيرة وذهب للزوراء.  ومهم ان تتضافر جهود الإدارة والكادر الفني واللاعبين وان يكون لها التأثير الايجابي على الامور في موسم متداخل  لكن الاهم ان يظهر في الوضع الصحيح في البطولتين العربية والأسيوية الشهر الجاري وان تظهر علاقة المدرب الجيدة مع اللاعبين التي اثمرت عن الانجازات الاخيرة قبل ترك المهمة التي يعوده لها مرة اخرى وكله امل في ان يقدم الفريق على افضل ما يرام بعدما تعززت خبرته التدريبية خلال فترة عمله مع المنتخب ولأنه من بين المدربين ان يقود الجوية الى منصات التتويج في موسم سيكون مختلف ومهم ان تتحقق  النجاحات في بداية الموسم الذي يحضر له عبر معسكر تركيا لتحقيق تطلعات جمهور الفريق في ان يستمر في تحقيق الألقاب المنتظرة امام احد أقطاب الكرة العراقية.

 عودة باسم قاسم

ومهم ان يعود قاسم مع الجوية الذي قاده الى انجازات كروية مهمة حيث لقب الدوري وبطولتي الاتحاد الاسيوي وتوطدت علاقته مع ادارة النادي وجمهور الفريق الذي اكثر ما يعتز ويساند من يقود بالاتجاه الصحيح لان قاسم حقق ما عجز عنه الكثير من تولى هذه المهمة التي لا تظهر سهلة إمام جمهور لا يهمه من يدرب فقط من يقدم الفريق بالحال المطلوب وفي الجاهزية وتحقيق النتائج المطلوبة لان ذلك يقع في مقدمة الأمور التي حققها المدرب الذي كان محط ترحيب أنصار الجوية بعد أفضل فترة عمل للفريق والمدرب نفسه الذي ارتفعت حظوظه إمام مقبوليته من بقية الفرق قبل ان يتسلم المهمة الكبيرة حيث تدريب المنتخب الوطني ونجح فيها على المستوى الرسمي بعدما نجح في اخر ثلاث مباريات رسمية ضمن المجموعة الثانية المؤهلة لكاس العالم كما نجح في المباريات التجريبية التي خاضها المنتخب الوطني مع منتخبات مختلفة قبل ان يكون امام رغبة أندية محلية وخارجية للعمل مع فرقها قبل ان يعود لفريق الأخير ساهمت برفع الحضر عن الكرة العراقية المهم باسم قاسم مدرب وفق ما تتطلبه مهمة الجوية والامل في ان يقود الفريق بالاتجاه المطلوب امام القبول الجماهيري الذي سيكون امام مهمتين خارجيتين.

 السفر للجزائر

الأولى عندما سيسافر الفريق الى الجزائر  نهاية الأسبوع الحالي لمواجهة اتحاد الجزائر في مهمة ينتظر ان تثمر عن تحقيق النتيجة الايجابية وفي ان يستهل الموسم بها لاعتبارات معروفة مع ان المباراة تظهر غاية في الصعوبة وتتطلب الفوز بنتيجة هدفين اذا ما اراد الانتقال للدور 16 من بطولة الأندية العربية لأنه خسر اللقاء الاول الشهر الماضي في كربلاء بهدف ما عقد المهمة كثيرا لأنه قلل من رهانه في التأهل لان الفرق اكثر ما تعمل وتعول على الاستفادة من ملاعبها وجماهيرها وهو ما كان مطلوب تحقيقه من لاعبي الجوية في حسم الامور قبل ان تتعقد امام الفريق الجزائري الذي نجح في الحصول على النتيجة المطلوبة وثلاث نقاط تمنحه خوض المباراة القادمة بأريحية  حيث التعادل  يكفيه لعبور المهمة التي تظهر مناسبة لأصحاب الارض الذين قدموا المباراة الاولى بوضع فني رغم ظروف اللعب وتحت انظار اكبر جمهور استقبله ملعب كربلاء فضلا عن ارتفاع حرارة الجو التي اثرت على اداء اللاعبين الجزائريين الذين تجاوزوا صعوبة الامور وتحقيق خطوة مهمة على طريق الانتقال المتوقع ان يحسمه في المهمة القادم في ظل ظروف اللعب التي سيخوض فيها المباراة التي يأمل ان يعكس الجوية قدراته الفنية بعدما عزز صفوفه بعدد من اللاعبين فضلا عن بقية الآخرين الذين يلعبون من ثلاثة مواسم سوية  وهذا امر مهم في ان يقدم الفريق العرض المطلوب منه في تأثير اللاعبين على  تحقيق النتيجة المرجوة  وحسم الامور وتقديم الهدية  لجمهوره  وحديثه الذي لا يعلوا على أي حديث امام بطولة تحظى باهتمام الكل ومشاركة نوعية ومغريات حيث الجائزة المالية العالية.

 الدفاع عن سمعته

وتظهر مهمة الجوية ليس بتحقيق الفوز بل للدفاع عن سمعته كونه بطلا لأسيا مرتين ومرشح للثالثة تواليا  وكذلك مطالب للدفاع عن سمعة الكرة العراقية ومؤكد ان الفريق سيلعب بشعار لابديل عن الفوز الخيار الوحيد امام لاعبي الجوية الذين بإمكانهم تقديم ما يقدروا عليه من خلال بذل كل الجهود للعودة بالنتيجة الايجابية التي ممكن جدا ان يحققها الفريق في مهمة لا تظهر مستحيلة لمجموعة لاعبين تمرست كثيرا في المواسم الأخيرة وقدمت مباريات كبيرة وانجازات مهمة قبل ان يعول الكل على خبرة المدرب ومدى تأثيره على طريقة اداء الفريق  الذي يرى جمهوره والوسط الكروي عن خطف الترشيح للدور 16 يشكل التحول في مسار البطولة المهمة بعد التغير الحاصل على مشاركة افضل الفرق العربية.

مواجهة الجزيرة

حسم نتيجة اتحاد الجزائر سيعطي دفعة معنوية للفريق امام خوض المهمة الحاسمة الاخرى عندما يخوض مباراته الاول في نهائي غربي اسيا ضمن بطولة الاتحاد الاسيوي مع الجزيرة الاردني في عمان في الثامن عشر من الشهر الحالي المباراة الخطرة الثانية ويفترض ان يلعبها الفريق بقدرات عالية وان يقدم النتيجة المهمة التي ستخدمه كثيرا  ان جاءت ايجابية  وهو قادر على تحقيقها  وهو ما سيعمل عليه المدرب لانعكاس النتيجة على المباراة الثانية التي ستجري في كربلاء في الثاني من الشهر المقبل. وفي كل الاحوال ستكون مباراة استثنائية والقدرة على صناعة الفارق بفضل قدرات عناصره التي عليها ان تتحمل المسؤولية في الدفاع عن اللقب الثالث والوصول اليه عبر بوابة الجزيرة الاردني الاخر الذي قدم مستويات مهمة وكان قد تصدر مجموعته التي لعب فيها  الجوية الذي حل وصيفا وانتهى اللقاء الاول في تصفيات المجموعة في الاردن بهدفين كما تعادلا في كربلاء بهدف أي انهما في وضع ربما متقارب لكن كل ما حصل في تصفيات المجموعة لا مكان له امام الحسم في نهائي مجموعة غربي اسيا التي تظهر حظوظ الجوية اكبر بعد الحصول على البطولتين الاخيرتين وفترة الاعداد التي يمر بها  المستمرة بعد انتهاء الدوري بوقت متأخر والبحث بجدية عن اللقب الثالث في الوقت الذي لا يمكن التقليل من شان الجزيرة المنافس القوي في الصراع على لقب البطولة بعد الظهور الواضح في تصفيات المجموعة من دون أي خسارة  ستؤمن النتيجة الاولى في حال الفوز وحتى التعادل  على خوض مباراة العودة على شرط ان يعود بنتيجة مهمة إيجابية تمنحه الأريحية إمام مباراة الإياب التي ستجري في الثاني من الشهر القادم في ملعب كربلاء.

مشاركة