إشتباك بين الجيش وأيزيديين جرّاء خلاف على نصب نقطة تفتيش في سنجار – بغداد – صباح الخالدي

176

يونامي: مصرع وإصابة 207 عراقيين خلال آب

إشتباك بين الجيش وأيزيديين جرّاء خلاف على نصب نقطة تفتيش في سنجار – بغداد – صباح الخالدي

أفادت الأرقام التي سجلتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) بمقتلِ ما مجموعه 90 مدنياً عراقياً وإصابة 117 آخرين، جراء أعمال الإرهاب والعنف والنزاع المسلح التي وقعت في العراق خلال شهر آب الماضي. وذكرت البعثة في تقريرها الشهري امس ان (هذه الأرقام تشمل سائر المواطنين وغيرهم ممن يعدون من المدنيين وقت الوفاة أو الإصابة – كالشرطة في مهام غير قتالية والدفاع المدني وفرق الأمن الشخصي وشرطة حماية المنشآت ومنتسبي الإطفاء).

 

خسائر مدنية

 

وتابع (من بين الأعداد الكلية التي سجّلتها يونامي للخسائر، بلغ عدد القتلى المدنيين 82 شخصاً ليس من بينهم أفراد من الشرطة، فيما بلغ عدد الجرحى المدنيين 113 شخصاً ليس من بينهم أفراد من الشرطة). واضاف ان (كانت محافظة بغداد الأكثر تضرراً، حيث بلغ مجموع الضحايا المدنيين 77 شخصاً 24 قتيلاً و53 جريحاًؤ، تلتها محافظة نينوى 29 قتيلاً و10 جرحى، ثم محافظة الأنبار 6 قتلى و26 جريحاً. وقد حصلت البعثة على أعداد الضحايا المدنيين في الأنبار من دائرة صحة الأنبار وتم تحديثها حتى 30 آب الماضي.

 

كما اندلع اشتباك مسلح بين قوة من الجيش العراقي وقوة إيزيدية تمثل وحدات مقاومة سنجار في قرية تابعة لقضاء سنجار في نينوى من دون أن يسفر عن اصابات جراء خلاف بشأن سيارات غير مسجلة ونصب نقطة تفتيش. وقال قائممقام سنجار بالوكالة فهد حامد في تصريح امس ان(اطلاق نار وقع بين وحدات مقاومة سنجار وهي قوة إيزيدية والجيش العراقي في قرية تقع إلى الغرب من مركز قضاء سنجار شمالي الموصل بعد ان طلب الجيش العراقي من وحدات مقاومة سنجار رفع نقطة تفتيش، وتقديم أوراق ولوحات لسيارات وحدات مقاومة سنجار التي تمر عبر نقاط التفتيش التابعة للجيش العراقي)، موضحاً ان(هذا الامر أدى إلى توتر بين الجانبين ومشادات أسفرت عن تبادل لإطلاق النار). وبحسب حامد فإن (الاشتباك لم يؤد إلى سقوط ضحايا وقد توقف)، مشيراً الى أن (هناك مساع من الجهات العليا من الجانبين لتهدئة الوضع وتجاوز التوتر). وتاتي الحادثة بعد استهداف المشرف العام على القوات التابعة لحزب العمال الكردستاني في سنجار، زكي سنجاري، من جانب الطيران التركي ومصرعه في 15 آب المنصرم، إذ بدأت العلاقات بين مسلحي وحدات مقاومة سنجار وقوات الجيش العراقي في سنجار تسير نحو التأزم. وكان عضو مجلس الإدارة الذاتية لسنجار التابعة لحزب العمال حربو خضر، قد اتهم قوات الجيش، في تصريح سابق، بتقديم معلومات ساعدت على استهداف سنجاري، وقال ان(الأمر تجاوز مرحلة الشك، كنا نعود من مراسم جرت في كوجو، وكانت القوات العراقية حاضرة هناك، ولا شك في أنهم هم الذين زودوا تركيا بالمعلومات، وهذا هو سبب صمتهم إلى الآن وعدم إظهار أي موقف من جانبهم)، بحسب قوله. وعثرت قوة امنية على حزام ناسف و3 قواعد لمدافع تابعة لتنظيم داعش في الانبار. وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول في بيان امس انن(قوة امنية في قضاء القائم عثرت على حزام ناسف وختمين لعصابات داعش وعجلة متروكة في أحد المنازل الفارغة عائدة لعناصر داعش الارهابية وقد تم التحفظ عليها)، مضيفاً ان(قوة مشتركة أخرى من القيادة ذاتها عثرت خلال عملية بحث وتفتيش في حي القادسية بقضاء راوة على 3 قواعد مدفع عيار 23 ملم تالفة وقاعدتين لرشاش 14،5 ملم محلية الصنع وسبطانة مدفع 37 ملم). واستشهد مدنيان اثر اعتداء ارهابي استهدف نقطة تفتيش في بعقوبة بمحافظة ديالى امس بعد ان استهدف مسلحون نقطة تفتيش أمنية في منطقة زهرة التابعة لناحية العبارة في بعقوبة. وتمكنت قوات أمنية في بغداد امس من إلقاء القبض على ثلاثة متهمين بالإرهاب في منطقتي الراشدية وسيطرة الجزيرة السياحية واعتقال متهم بالتهديد في منطقة النهروان، ومتهمين اثنين بالسرقة في منطقة البلديات.

 

مشاركة