الفرق تستعد محلياً وخارجياً والمطلوب تحديد ضربة البداية – الناصرية – باسم ألركابي

196

 موسم الكرة المقبل يطرق الأبواب

الفرق تستعد محلياً وخارجياً والمطلوب تحديد ضربة البداية – الناصرية – باسم ألركابي

اكثر ما تخشى فرق الدوري الممتاز  وما يقلقها كثيرا هو تأخر افتتاح مباريات الموسم الجديد رغم تحديد الموعد من قبل لجنة المسابقات حيث الرابع عشر من الشهر الجاري موعدا لانطلاقته وما يزيد من مخاوفها  بقاء اثار الموسم الأخير عالقة في الأذهان ليس بين الفرق وحدها بل بين جميع الإطراق خصوصا اللاعبين  وذكريات خوض المباريات في أجواء حارة  وتأثير ذلك على الأداء الفردي والعام ما يجعل من الكل الأمل في ان يفتتح الدوري بموعده المحدد الذي اعلن قبل فترة والاهم ان تجري المباريات بشكل منظم بعيدا عن التأجيلات التي تأكل من الوقت كثيرا وان يصار الى تطبيق تعليمات فيفا مع جمع اللاعبين عند المباريات التجريبية وان تحسب الأمور بدقة ولتؤكد اللجنة تخطي مشاكل الدوري الأخير وما واجه من انتقادات قبل ان يعترف بها الاتحاد ما دفع اللجنة في ان تحدد الموعد المذكور لتجاوز السلبيات التي اصطدمت بها البطولة في الموسم الأخيرة حتى أصاب الفرق واللاعبين الممل جراء طول فترة الدوري بسبب عدم وضع توقيتات ثابتة من حيث الافتتاح والاختتام  وتثبيت مواعيد المباريات وان تكون واضحة ليس امام الفرق حسب بل مع الجمهور الطرف المؤثر في إنجاح المباريات التي تقع على عاتق اللجنة وفي إن تسمع للفرق ودعواتها الى تنظيم العملية بالشكل المطلوب بعدما أدمنت اللجنة على تقديم عمل مرتبك ومتعثر استمر طيلة المواسم التي افتقدت لاستقرار الدوري الذي تأمل الفرق ان ينظم بشكل أفضل هذه المرة كما أعلنت اللجنة التي عليها ان تتحمل المهمة كما يجب لضمان دوري ناجح في تجربة تكون منطلقا للدوريات المقبلة.

 مراجعة شاملة

مهم ان تراجع اللجنة والاتحاد والهيأة العامة  ما حصل في الدوري الأخير ولا يمكن ان تبقى الأمور على حالها والأمور ستكون صعبة ولابد ان تظهر شخصية اللجنة مع تنظيم الدوري القادم  وأهمية ان ينجح تحت أي مسوغ ولابد ان يحدث التغير هذه المرة وان نشاهد منافسات غير تقليدية ولابد ان تختلف الأمور كما وعدنا الاتحاد في تركيبته الجديدة ولاننا نحتاج الى عمل يعكس أهمية الدوري وانعكاساته على مسار اللعبة  حيث مشاركة المنتخبات وأهمية ان تحقق النتائج الجيدة حصرا الأول المقبل على المشاركة ببطولة الأمم الأسيوية  بداية العام المقبل ولان الدوري هو الاختبار الحقيقي لعمل الاتحاد في تقديم موسم يليق بسمعة الكرة العراقية وحضور فرقها في البطولات الخارجية.

الاتحاد وحده

وبعد لا نريد إن نحمل الاتحاد وحده المسؤولية بل ان تتضافر جهود الفرق من حيث تنظيم المباريات ومراقبة جماهيرها التي تظهر مرات بشكل سلبي من حيث التشجيع وإثارة إحداث الشغب كما يتطلب من الجهات الأمنية ان تؤدي دورا مؤثرا في التشديد على كل من يحاول الإساءة في الملاعب للحد من هذا التصرف الذي نعم تشهده العديد من الملاعب المختلفة لكن مهم ان يضطلع امن الملاعب بدوره المطلوب  بتامين الحماية اللازمة عبر استخدام عناصر قادرة على اداء المهام المطلوبة منها ولا يمكن التقليل من أهمية الجانب الأمني في تمشية المباريات.

تعاون الوزارة

ومطلوبمن وزارة الشباب تحديد ملامح استخدام الملاعب من هذه الفترة وفق ضوابط لابدان تعلن عنها من هذه الأوقات فيما يخص استغلال الملاعب من قبل الفرق التي اغلبها اذا لم تكن النسبة الكبيرة بدون ملاعب ما يدفعها الى اللعب بملاعب الوزارة التي  مهم ان تخضع لضوابط قادرة على تلبيتها الفرق وتجنب الإشكالات التي شهدها الموسم الأخير ويأمل ان يعي الكل أهمية دعم الدوري ويستدعي التدخل لإنجاح الموسم خصوصا وان الفرق اكثر ما تواجه من مشكلة الملاعب لانها تركت هذا لامور غم مرور خمسة عقود واكثر على تشكيلها واقصد هنا الزوراء السكك سابقا والجوية والشرطة والجيش وفرق  مؤسساتية مثلت المحافظات لكنها فشلت في هذا المجال ومنها لليوم تقدم عملا تقليديا حيث فرق النفط التي كان عليها ان تتعامل مع الشركات العاملة بالعراق و التنسيق معها حول انشاء مقرات مثالية للاندية وملاعب وغيرها قبل ان تستهلكها كرة القدم في اجواء لم تغادرها لابل تراوح في أماكنها.

مخاوف الفرق

يبدوان مخاوف الفرق بدأت تظهر كلما اقترب موعد افتتاح الدوري وتخشى ان يؤجل الى موعد اخر ما يزيد من قلقها بان يزحف الوقت على فترة إقامة الدوري ويدخل في الأجواء الحارة مثل كل موسم مع ان لجنة المسابقات أكدت حرصها على الموعد المعلن من فترة ما دفع الفرق ان تدخل معسرات تدريبية في عدد من الدول لاكتمال فترة الإعداد والدخول بقوة وبالحالة المطلوبة بعدما عززت صفوفها بالوجه المعروفة ضمن فترة الانتقالات التي قامت بها الفرق لدعم صفوفها ومع كل الذي تقوم به الفرق لكن مخاوفها قائمة إمام انطلاقة الدوري التي تأمل ان تاتي في الموعد المحدد للاستفادة من الوقت وتجاوز سلبيات الدوري المنصرم.  ومن بين المتخوفين من تأخر انطلاقة الدوري مدرب الصناعات عباس عطية بعدما صرح من إقامة معسكر الفريق في انطاليا  في أهمية افتتاح الدوري في الموعد المعلن عنه والدخول في المنافسات بعد اكمال التحضيرات الفنية التي تقوم بها لفرق عندما دخلت مرحلة الاستعدادات الحقيقية  للدوري المقبل وتامين اجواء المشاركة ودعمها من خلال تحقيق النتائج وتأمل الأندية ان يفتتح الدوري في موعده من اجل الاستفادة من الوقت والانتهاء من المسابقة في الوقت المناسب بعدما تسبب طول فترة إقامته مشاكل كبيرة للفرق التي تامل في ان تكون اللجنة قد حددت ملامح الدوري ومستقبله وتأثيره على الفرق. وضروري جدا ان تتغير الأمور باتجاه إنجاح الدوري كما تأمله الفرق التي ملت التنظيم المتأخر والمرتبك في المواسم الماضية ما تثير الأمور خشية الفرق لارتباط مصيرها في المنافسات وهي تصرف أموالا طائلة لتحقيق مشاركة مقبولة.

 كاظم ألعبيدي

ويقول الزميل كاظم ألعبيدي عضو اتحاد الإعلام الرياضي مهم ان يستقر الدوري على توقيت معلوم وثابت ليس في الموسم المقبل بل على الدوار رغم ظروف البلد لكن نتمنى على اتحاد الكرة ان يقود اللعبة ممثلة بالدوري الممتاز الى الحالة التي يتمناه الكل  سواء الفرق او اللاعبين والجمهور لان الكل يحرص على متابعة الدوري في توقيتات معلومة يعلن عنها قبل بداية الموسم وهذا العمل الذي يتوجب ان يقوم به الاتحاد ممثلا بلجنة المسابقات من اجل تحقيق الاستقرار المفقود منذ عدة مواسم خصوصا الاخير بعدما دخلت المباريات الأجواء الحارة التي نالت من قدرات اللاعبين والفرق التي شكت تحد لهم  جراء تأثير تلك الأجواء على واقع المباريات التي يأمل ان تستلهم دروسها وان تخضع للمناقشة وأهمية تداركها والتخلص منها بسبب تأثيراتها السلبية كما تناولتها وسائل الاعلام المختلفة  وشكت منها الفرق  واللاعبين بعدما شعروا بالممل بسبب الأجواء التي جرت فيها المباريات ما يتطلب اخذ المهمة على محمل الجد خصوصا تحديد ضربة البداية للموسم القادم الذي يفترض ان يكون أفضل من قبله وان تكون حجر الأساس لبداية معلومة ومفهومة يرجع لها الكل في كل موسم بعدما شاب المنافسات الماضية الكثير من التوقفات ولا يمكن ان تمر من دون الوقوف عندها وان تخضع للنقاش ليس من قبل الاتحاد وحده بل إشراك أصحاب الاختصاص والإعلام والخبراء وكذلك الاستفادة من الدوريات الأخرى المتقدمة  من اجل تحقيق دوري  متكامل من جميع جوانبه لأنه لا يوجد أفضل من مباريات الدوري لكن ان تأتي بسياقات عمل متقدمة منها حل مشاكل نقل المباريات مع شبكة الإعلام واخذ هذا الامر بجدية  لانعكاسها على متبعي المباريات التي لا يكتب لها النجاح الا من خلال النقل احد دعائم البطولة.

مشاركة