إحتجاجات‭ ‬قرب‭ ‬منشآت‭ ‬أستراتيجية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق

192

البصرة‭ – ‬كريم‭ ‬عبد‭ ‬زاير‭ – ‬الزمان‭ ‬

تجددت‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬بقوة‭ ‬امس‭ ‬في‭ ‬البصرة‭ ‬حيث‭ ‬تسوء‭ ‬اوضاعها‭ ‬الصحية‭ ‬والبيئية‭ ‬يوماً‭ ‬بعد‭ ‬آخر‭ ‬وتقوم‭ ‬محافظات‭ ‬الانبار‭ ‬والموصل‭ ‬وكردستان‭ ‬بانجادها‭ ‬بمياه‭ ‬الشرب‭  ‬بعد‭ ‬تكرار‭ ‬حالات‭ ‬التسمم‭ ‬المائي‭ ‬وزيادة‭ ‬الملوحة‭ ‬وتكاثر‭ ‬الامراض‭ ‬،‭ ‬حيث‭  ‬أغلق‭ ‬مئات‭ ‬المتظاهرين‭ ‬الاحد‭ ‬مواقع‭ ‬استراتيجية‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة‭ ‬الغنية‭ ‬بالنفط،‭ ‬جنوب‭ ‬العراق،‭ ‬حيث‭ ‬تستمر‭ ‬احتجاجات‭ ‬شعبية‭ ‬واسعة‭ ‬بسبب‭ ‬تراكم‭ ‬الأزمات‭ ‬بينها‭ ‬أزمة‭ ‬تلوث‭ ‬المياه،‭ ‬حسبما‭ ‬افاد‭ ‬مراسل‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭. ‬وتجمع‭ ‬عشرات‭ ‬المتظاهرين‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬حقل‭ ‬نهر‭ ‬بن‭ ‬عمر‭ ‬النفطي،‭ ‬الذي‭ ‬ينتج‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬الف‭ ‬برميل‭ ‬يوميا‭ ‬حاليا‭.‬

ووقع‭ ‬العراق‭ ‬مؤخراً‭ ‬مذكرة‭ ‬تفاهم‭ ‬مع‭ ‬شركة‭ ‬أوريون‭ ‬الأميركية‭ ‬لمعالجة‭ ‬واستغلال‭ ‬الغاز‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الحقل‭ ‬النفطي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬هدفا‭ ‬لمفاوضات‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬أخرى‭ ‬بينها‭ ‬‮«‬إكسون‭ ‬موبيل‮»‬‭ ‬الاميركية‭ ‬و‭ ‬شركات‭ ‬صينية‭. ‬وفي‭ ‬موقع‭ ‬اخر،‭ ‬تجمع‭ ‬عشرات‭ ‬المتظاهرين‭ ‬وقاموا‭ ‬بأغلاق‭ ‬طرق‭ ‬تمتد‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬المحافظة‭ ‬وتؤدي‭ ‬الى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬حقول‭ ‬النفط‭ ‬بالاضافة‭ ‬الى‭ ‬منفذ‭ ‬الشلامجة‭ ‬الحدودي‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬وطريق‭ ‬يربط‭ ‬المحافظة‭ ‬ببغداد‭ ‬حيث‭ ‬أحرق‭ ‬المتظاهرون‭ ‬اطارات‭ ‬سيارات،‭ ‬ما‭ ‬تسبب‭ ‬بأختناقات‭ ‬مرورية‭ ‬كبيرة‭.‬

كما‭ ‬تظاهر‭ ‬اخرون‭ ‬عند‭ ‬مقر‭ ‬المحافظة‭ ‬وسط‭ ‬مدينة‭ ‬البصرة،‭ ‬حيث‭ ‬خرجت‭ ‬تظاهرات‭ ‬مماثلة‭ ‬خلال‭ ‬اليومين‭ ‬الماضيين‭.‬

وفرضت‭ ‬القوات‭ ‬الامنية‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬والشرطة‭ ‬أجراءات‭ ‬مشددة‭ ‬حول‭ ‬المقر‭ ‬ومناطق‭ ‬اخرى‭ ‬بينها‭ ‬حقول‭ ‬نفطية‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬نقصا‭ ‬حادا‭ ‬في‭ ‬الخدمات‭ ‬والبنى‭ ‬التحتية‭.‬

وأرتفعت‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬العراقية‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬آب‭/‬اغسطس‭ ‬الماضي،‭ ‬الى‭ ‬قرابة‭ ‬112‭ ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬وحققت‭ ‬واردات‭ ‬وصلت‭ ‬الى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7‭.‬7‭ ‬مليارات‭ ‬دولار،‭ ‬وفقا‭ ‬لوزارة‭ ‬النفط‭. ‬ورغم‭ ‬ذلك،‭ ‬يشعر‭ ‬غالبية‭ ‬أهالي‭ ‬البصرة‭ ‬بانهم‭ ‬لا‭ ‬يستفيدون‭ ‬من‭ ‬موارد‭ ‬النفط‭ ‬ويعانون‭ ‬تفشي‭ ‬البطالة‭ ‬رغم‭ ‬تواجد‭ ‬شركات‭ ‬نفط‭ ‬اجنبية‭ ‬في‭ ‬محافظتهم‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬المصدر‭ ‬الاهم‭ ‬للنفط‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬وشهدت‭ ‬البصرة‭ ‬مطلع‭ ‬تموز‭/‬يوليو‭ ‬احتجاجات‭ ‬واسعة‭ ‬امتدت‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬المدن‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬وجنوب‭ ‬البلاد،‭ ‬للمطالبة‭ ‬بتحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬البطالة‭.‬

الى‭ ‬ذلك،‭ ‬تعاني‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬أسابيع‭ ‬أزمة‭ ‬صحية‭ ‬سببها‭ ‬تلوث‭ ‬المياه،‭ ‬واستقبلت‭ ‬المستشفيات‭ ‬نحو‭ ‬20‭ ‬الف‭ ‬حالة‭ ‬تسمم‭ ‬سببها‭ ‬شرب‭ ‬مياه‭ ‬ملوثة‭ ‬مصدرها‭ ‬شبكة‭ ‬المياه‭ ‬التي‭ ‬تتغذى‭ ‬من‭ ‬شط‭ ‬العرب‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬انخفاضاً‭ ‬في‭ ‬منسوب‭ ‬المياه‭ ‬بسبب‭ ‬الجفاف‭ ‬الذي‭ ‬يضرب‭ ‬العراق‭. ‬

مشاركة