إنتشار أمني مكثّف في البصرة لحماية مبنى المحافظة

249

صحف سويسرية تحذّر من تفشّي الكوليرا في الجنوب مع حلول الخريف

 إنتشار أمني مكثّف في البصرة لحماية مبنى المحافظة

البصرة – الزمان

انتشرت قوات امنية بشكل مكثف قرب مبنى محافظة البصرة صباح أمس غداة قيام متظاهرين غاضبين بحرق برج للحراسة في مبنى ديوان المحافظة، فيما حاول آخرون اقتحام المبنى بعدما رفعوا الاسلاك الشائكة. وقال مصدر في تصريح ان (قوات امنية انتشرت بشكل مكثف قرب مبنى المحافظة)، مؤكداً(قطع الشارع المؤدي للمبنى، وقيام مفارز عسكرية بتطويق ساحة عبد الكريم قاسم). وحرق متظاهرون غاضبون مساء   الجمعة برجاً للحراسة في مبنى ديوان المحافظة وألقى بعضهم النيران داخل المبنى ما تسبب بحرق عدد من الاشجار فيه، لكن القوات الامنية باشرت بتفريق المتظاهرين بواسطة الغاز المسيل للدموع.وألقى مئات المتظاهرين  الحجارة على مقر المحافظة البصرة وحاولوا اقتحامه مطالبين بتحسين الخدمات العامة والتصدي للفساد. وأضرم بعضهم النار  في إطارات مركبات خارج المبنى فيما وقعت مناوشات مع شرطة مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل الدموع للتصدي للاحتجاج. لكن لم ترد أنباء عن إصابات خطيرة . وعند السابعة من مساء الجمعة حطم المتظاهرون جزءا من الجدار الخرساني المحيط بالمقر ورشقوا المبنى بقنابل حارقة من الفجوة التي فتحوها وهم يهتفون بشعارات مناهضة للحكومة. وتفاقمت موجة التظاهرات بشكل خاص مع ارتفاع نسبة الملوحة في مياه الشرب بالبصرة التي اصبحت غير صالحة للشرب كما تسمم المئات من جرائها. في غضون ذلك حذرت صحف سويسرية من امكانية تكاثر وباء الكوليرا في الخريف المقبل بالمحافظة جراء زيادة الملوحة والتلوث المائي. وقالت صحيفة (الصباح ) السويسرية امس أن (العراق بشكل عام يفتقد للمياه بسبب الجفاف، لكن البصرة فيها مياه ملوثة ومالحة والخدمات العامة  مؤسفة فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي، والتلوث الجوي بسبب المشاعل النفطية) مضيفة أن (الموسم الجاري الذي تشهده المحافظة هو الأسوأ، بالنسبة للثروة الحيوانية ومنها الأسماك التي تزداد ملوحة أحواضها المائية). وحذرت من أن (المياه المالحة ذات التركيز المنخفض جداً من الكلور مع درجات الحرارة الأكثر دفئاً المتوقعة في الخريف، ستكون الأرض المثالية لتكاثر الكوليرا). بدوره كتبت صحيفة (24  ساعة) امس أن (الملح والمياه الملوثة  يدمران كل شيء  في البصرة التي تعد واحدة من أكثر المحافظات اكتظاظا بالسكان في العراق والوحيدة التي يمكنها الوصول إلى البحر)، مشيرةً إلى (رقود آلاف العراقيين على أسرة الطوارئ في البصرة، بسبب تسمم المياه  الذي جاء بسبب شربهم الماء من الصنبور).وتابعت أنه (بحسب مسؤولين الصحة بالمحافظة فإنه منذ الثاني عشر من آب الماضي  استقبلت المستشفيات أكثر من 17  ألف مريض بالإسهال والمغص والقيء)،  لافتة الى ان (التسمم المسجل حتى الآن حميد وجميع المرضى يعودون إلى منازلهم، ولكن الوضع يزداد سوءاً). وشهدت بغداد تظاهرة اخرى في ساحة التحرير  اول امس الجمعة تنديداً بالتدخلات الخارجية  بمساعي تشكيل الكتلة الاكبر تمهيداً لتشكيل الحكومة الجديدة. وسبق التظاهرة انتشار أمني  مكثف وقطع بعض الطرق المؤدية إلى الساحة تحسبا لانطلاق تظاهرات.

 ولم تشهد التظاهرة احداثاً تذكر بعد أن فض المتظاهرون تجمعهم بسلام .

مشاركة