طب الإعشاب – ظافر قاسم آل نوفة

102

طب الإعشاب – ظافر قاسم آل نوفة

عند السير في مدينة ما تقع أنظارنا على لوحات إعلانية بدأت تتكاثر وتتزاحم مع غيرها ،بل وبدأت تنافس لوحات امهر الأطباء وهي لوحات (طب الإعشاب) أو (الطب البديل) وأكثر من ذلك حيث تفارغت لها دورا ومراكز أصبحت شبيهة إلى حد كبير بالمستشفيات وبدأ الإقبال والحجز عليها يثير كثيراً من الانتباه ، ولم يقتصر ذلك على العيادات فإذا ما كلفت يدك بحمل جهاز إلـ (ريمونت كنترول) التابع لجهاز التلفاز الخاص بك تشاهد العشرات من القنوات الفضائية مخـــصصة لهذا النوع من العلاج والبرامج أكثر منها بكثير .

وطب الإعشاب لم يكن جديدا علينا فقد امتازت به شبه الجزيرة العربية وقدامى المصريون منذ أقدم الأزمان وقد عثرت على مدونات تثبت ذلك وتؤيده ، وبقدوم الإسلام وانتشاره في بقاع الأرض وقدومهم للحج في مكة المكرمة وزيارة المدينة المنورة من تلك البلدان عد هذا العصر بالعصر الذهبي لطب الإعشاب ، وقد وردت أحاديث نبوية شريفة بهذا الشأن :

قال الذي صلى الله عليه وسلم (لكل داء دواء فإذا أصيب دواء الداء بريء بإذن الله تعالى ).

وقال الشافعي رحمه الله تعالى (العلم نوعان ، علم الدين وعلم الدنيا ،فعلم الدين هو الفقه وعلم الدنيا هو الطب)، ولم يقتصر علماء المسلمين على التداوي بطب الإعشاب إنما وضعوا له أسساً ومنهاجاً استفادت منه بقية البلدان إلى يومنا هذا كأمثال ابن سينا ، وأبو بكر الرازي وغيرهم لا مجال لذكرهم لأننا نحتاج إلى مجلدات بذلك .

بعد هذا العرض يتبين لنا شـــــــرعية هذا الطب من الناحـــــــية العلمية ومن الناحــــــية الديـــــــنية ، ولكن هناك ســــــــؤال يفرض أحقيته بالطرح هل ما نشاهده من أصحاب العيـــــادات الخاصة بهذا النوع من الطـــــــــب هم على دراسة ودراية بهذا العــــــلم ، فإنـــــــنا نشــــــاهد البعض تخصصه لا يمــت بهذا العلم بصلة ، وان البعض عندما يتقاعد من عمله يذهب لفتح عيادة.

وان البعض يئس من إيجاد عمل أو وظيفة فأستغل هذا الجانب لكسر البطالة المنتشرة في مجتمعاتنا ، والقسم الأخر تماشى مع المد الإسلامي الذي بدا ينتعــــــش في المجتمعات العربية ، ولا تحتــــــــاج إلى دعاية مكـــــــلفة سوى لوحة إعلانات جميـــــلة وملونة ومطبوع عليها بعض الإعشـــــــاب وأسمائها الغريبة إضافة إلى عدد من النساء لبقات في الكـــــــلام وما هي إلا أيام معدودات وتكون العــــيادات مزدحمات بالزبائن ، والجمــــــــيل من ذلك كـــــــله إن الإعشاب إن لم تعــــــد عليك بفائـــــــدة فهــــــي لا تضرك وهذه الخاصية هي المســـــتغلة بهذا الخصوص.

أرجو إن لا يفهم من البعض باني ضد هذا الطب أو متحامل عليه بالعكس فاني قد جربت هذا الطب وعاد علي بمردود جيد بعد إن عجزت عيادات وعقاقير امهر الأطباء المعروفين …

مشاركة