غرائب وعجائب في أرقام البرلمانيات: نائبتان تفوزان بالقرعة

720

غرائب وعجائب في أرقام البرلمانيات: نائبتان تفوزان بالقرعة

القوائم الرئيسية تحصل على معظم الفائزات بالكوتا

محسن حسين

في محاولة للتعرف على النساء الفائزات في الانتخابات النيابية العراقية وجدت ارقاما مثيرة تدعو للعجب في بلد العجائب.

صحيح ان الدستور حدد نسبة 25 بالمائة من اعضاء مجلس النواب يجب ان تكون من النساء اي اكثر من 82  نائبة من مجموع اعضاء المجلس المحدد 329 نائبا ولكن قوائم الفائزين تشير الى نحو 20 امرأة نلن اصواتا ترشحهن لعضوية المجلس دون الحاجة الى استخدام (كوتا ال 25% بغض النظر عن عدد الاصوات).

ووجدت ان 62  مرشحة نلن العضوية بهذه الكوتا متخطيات الكثير من الرجال نالوا اصواتا اكثر من اصواتهن بكثير.

 وحسب احصائية اعددتها بنفسي اعتمادا على النتائج الرسمية المنشورة في موقع مفوضية الانتخابات فان الفائزات بالكوتا حسب المحافظات كما يلي: 12 في بغداد، 8  في نينوى، 6 في البصرة، 4  في كل من دهوك وصلاح الدين والانبار وديالى، 3 في كل من اربيل والقادسية وواسط والنجف، و2  في كل من ميسان وذي قار وكربلاء والسليمانية وبابل، وواحدة في كل من كركوك والمثنى، ولم تفز اية مرشحة في دهوك عن طريق الكوتا بعد  ان حققت 3 نساء الفوز باصوات الناخبين.

ويلاحظ ان الاحزاب والقوائم الرئيسية حصلت على اكبر عدد من مقاعد الكوتا للنساء فمن بين الفائزات بالكوتا 12 من قائمة الفتح و 11 من قائمة سائرون و9 من  النصر و5  من كل من الوطنية والحكمة و 2  من القانون والبقية من قوائم اخرى.

وفي حين ان اقل عدد من الاصوات حصل عليها الفائزون الرجال كان من قائمة الحكمة في بغداد 3464  فان اقل الاصوات التي حصلت عليها النساء الفائزات عن طريق الكوتا 943 صوتا من قائمة بيارق الخير في بغداد. لكن المدهش والغريب ما وجدته في نتائج محافظة صلاح الدين اذ فازت امرأتان (بالقرعة) حسب تعبير المفوضية وكان لكل واحدة منهما 621  صوتا فقط اكرر 621  صوتا (لاحظوا الصورة) ولم اجد تفسيرا لذلك.

اختلاف اصوات

ولم اجد ما يفسر اختلاف عدد الاصوات التي تجعل هذه المرشحة فائزة والاخرى غير فائزة، وفهمت ان لكل محافظة رقما يستخرج من عدد الاصوات وعدد المرشحين فان كان الامر كذلك فان اقل عدد من الاصوات في بغداد هو 943  صوتا فازت به مرشحة من بيارق  الخير يليه 1178  عدد اصوات مرشحة فائزة من تحالف القرار في نينوى.

لكن اذا كان هناك عدد اصوات محددا في كل محافظة للفوز فان ما يزيد على ذلك العدد لا بد ان يفوز.

لكني وجدت ان بعض النساء في محافظة واحدة حصلن على عدد اكبر من زميلاتهن الفائزات في المحافظة نفسها ولم يفزن.

وهذا مثل واضح لم اجد له تفسيرا غير ما يقال عن الفساد او اخطاء او اي شيء اخر.

ففي نينوى فازت هدى جار الله بعد ان حصلت على 1178صوتا لكن لماذا لم تفز  سهام علي 2252 صوتا ورحيمة حسن 1443 صوتا وهيرو فاتح 1429  الا اذا كانت هناك محاصصة توزيع على الاحزاب المتنفذة والقوائم الكبيرة وليس على اساس رقم محدد للعراق كله او لكل محافظة.وهذا موجود في محافظات اخرى مثل البصرة اذ فازت زهرة حمزة بحصولها على 1545 في حين لم تفز سهيلة عوفي 2688  وهدى خالد 2368  والتفات توفيق 2110 وفرات جابر 2019 وفي بغداد لم تفز النائبة السابقة شروق العبايجي  حصلت على 1323 صوتا في محافظة بغداد في حين فازت المرشحة عليه فالح 943  صوتا في بغداد نفسها في المثنى فازت  رفاه خضر 1897  في حين لم تفز خديجة وادي التي نالت5349  اي نحو 3 اضعاف اصوات الفائزة ولم تفز بيان قاسم 3036  اصوات وخولة منفي 2851  وزينب حسن 2004

ومع ان نظام الكوتا له فوائد بتشجيع العنصر النسوي في ادارة الدولة فانه لابد ان تكون له ضـــــــوابط معلنة ومقبوله قانونا وسياســيا.

رقم محدد

واظن ان الرجال الذين  كانت الاصوات التي حصلوا عليها قريبة من الرقم المحدد على مستوى العراق او على مستوى المحافظة يشعرون بالغبن لفوز نساء حصلن على عدد قليل من الاصوات وان كانوا من مشجعي المرأة على دخول البرلمان.

واضرب مثلا ما لاحظته في نتائج الانتخبات اذ تفوز امراة  باصوات تقل عن اصوات 33 رجلا في المحافظة نفسها بل في الكتلة ا و القائمة الواحدة كما في اربيل – الديمقراطي الكردستاني  و14 رجلا كما في يغداد – الوطنية او13 رجلا كمح في بغداد – سائـرون او 11 رجـلا في  بغداد –  فتـح او 16 رجــلا كما في الديمقــراطي الكرسدتاني- نينوى.

{ هل الكوتا تطبق على العراق كله أو على كل محافظة ؟

{ بالأسماء والأرقام مرشحات حصلن على أصوات أكثر من الفائزات

 شمول 2225 عائلة نازحة بالمساعدات الإنسانية بديالى

مشاركة