إلى رجال الميدان

231

إلى رجال الميدان

الكل يعلم مدى تفانيكم وحبكم لوطن

أيها الإخوة الذين آمنوا بأن الحرية  تعني المساواة بين أطياف الشعب الواحد فلا فرق بين الشمال والجنوب والغرب والشرق في تقاسم ثروات البلاد. مادام هناك خيمة تسمى الوطن. الخيمة التي استضل فيها كل الشعب .يا أيها الأحبة المرابطين في سوح المطالبة بالإصلاح والعيش الكريم .اسمحوا لي أقول رأيي الشخصي وانتم كرام صدوركم رحبه .وأيضاً انه غير ملزم لأحد منكم اخوتي الأعزاء .فهو مجرد رأي .اني أرى ان عمر الحكومة التي خرج الشعب عليها قد انتهى سقفها القانوني .ولا توجد صلاحيات لديها لتحقيق الأهداف التي خرج المطالبين فيها . الرأي هو ان نتتظر تشكيل الحكومة الجديدة. ونرى عملها وترقبوا انتم خطواتها التي تسير فيها في الإصلاح السياسي والاقتصادي والخدمات الأساسية  وعلى رأسها التربية والتعليم التي أن صحح مسارها أنار طلبتها بعلمهم العراق  كله ، اساس كل بيئة صالحة هو العلم النافع . ان كان  عمل الوزارة الجديدة. واضح وحقيقي  .فقد نلتم المراد .وان كان عكس ذلك فأنتم رجال العز والكرامة وساحات المرابطة السلمية موجودة لانتزاع الحق وهذه المرة ستكون أقوى المطالب حيث سيكون خروجكم واسع وأكبر بالمطالب. لان الحكومة سيكون لديها صلاحيات بشرعية تامة وهنا تكن ملزمة بتنفيذ تلك الحقوق لكم . فأنتم  القادة الفعليين لطلب الإصلاح سيقف الشعب معكم وقفة تضامنية احتجاجية سلمية  غاضبة  لأخذ الحق . أحبتي ان كان رأيي صائب الحمدلله كثيرا .وان كان لا فالحمد لله وسأله حفظكم لسعة صدركم وتحملكم عناء القراءة لتلك الكلمات. استميحكم عذراً على الإطالة اخوتي الغيارى . ولكم مني  فائق التقدير والاحترام . أقف وقفة إجلال لتضحياتكم  التي ضحيتم فيها بالغالي والنفيس  لأجل الوطن الواحد . رحم الله شهداء الحقوق المسلوبة .والشفاء العاجل لجرحى الميادين المظلومة .وحفظكم الله تعالى لعراق وشعبة اخوة برره.

مالك رحيم

مشاركة