تحديات كبرى تضع المكونات السياسية بموقف حرج لتشكيل الكتلة الأكبر

244

خبير لـ (الزمان) : قرار المحكمة الإتحادية يرفض بقاء جلسة البرلمان مفتوحة

تحديات كبرى تضع المكونات السياسية بموقف حرج لتشكيل الكتلة الأكبر

بغداد – قصي منذر

توقع خبير قانوني، تأخر تشكيل الكتلة النيابية الاكبر حتى بعد عقد الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد، بسبب عدم الاتفاق على المطالب المطروحة، مشيرا الى ان قرار المحكمة الاتحادية العليا يرفض بقاء جلسة البرلمان مفتوحة من اجل حسم موضوع هذه الكتلة. وقال الخبير طارق حرب لـ (الزمان) امس ان (الدستور لم يحدد مدة معينة لتشكيل الكتلة الاكبر من النواب ولكن هناك قرارا من المحكمة يرفض بقاء جلسة البرلمان مفتوحة لدفع الكتل نحو الاسراع بحسم التحالفات وتشكيل هذه الكتلة)، مشيرا الى ان (الموعد المحدد لبدء الجلسة الاولى للبرلمان غير كاف لاعلان الكتلة الاكبر بسبب الاختلاف الذي تشهده المكونات السياسية وانتظار بعض القوى  في عدم الدخول بتحالفات حتى حسم النواة الاكبر بغية التفاوض مع من يشكل الحكومة على المناصب والمسائل الدستورية الاخرى)، مؤكدا ان (الكتل السياسية امام تحد كبير وموقف حرج لتشكيل هذه الكتلة)، وبشأن ادراج فقرة انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه في جدول اعمال الجلسة اوضح انه (لا يترتب على ذلك اي اثر قانوني او دستوري)، وعلق حرب على دعوة المفوضية الى الاحزاب الذين يرومون تشكيل تحالفات برلمانية لغرض تسجيلها ان (هذه الدعوة ابتعدت كثيراً عن أحكام الدستور ولاسيما ان المادة 76  لم تشترط الاندماج والتحالف بين الكتل لتحقيق الكتلة الاكبر ولا علاقة لها بالاحزاب ، اذ قد لا تكون من احزاب وانما من نواب انسحبوا من أحزابهم وتحالفاتهم)، لافتا الى ان (التكتلات البرلمانية هي بين نواب وليس بين الاحزاب الذين ينطبق عليهم القانون الذي اعتمدته المفوضية في بيانها الذي يخالف الدستور والقانون) على حد تعبيره.  واضيفت فقرة لجدول اعمال الجلسة الاولى المقرر عقدها الاثنين المقبل فقرة انتخاب رئيس مجلس النواب ونائبيه استنادا للمادة 55  من الدستور والتي ستشهد ايضا تولي اكبر الاعضاء سنا رئاسة الجلسة وقراءة أسماء أعضاء مجلس النواب للدورة الانتخابية الرابعة لأداء نص اليمين الدستورية. بدوره ، اكد عضو ائتلاف الفتح حنين القدو ان حوارات تشكيل الكتلة الاكبر صعبة. واشار القدو  الى ان (الحوارات التي تجري لتشكيل الكتلة الاكبر صعبة ومكثفة وفيها الكثير من التعقيدات نتيجة للتقارب بين القوى الفائزة اضافة الى الدخول بالمدد الدستورية التي تلقي بضغوط اضافية على الكتل المتحاورة)، مبينا ان (بعض القوى السياسية ومنهم الاكراد متمسكون بسقوف مطالبهم وشروطهم)، واوضح قدو ان (الاكراد يراهنون على الوقت بغية احراج المحاور المتحاورة معها بما يحقق لهم المزيد من المكاسب السياسية الكبيرة على حساب المصلحة العامة) على حد قوله.  من جانبه ، رأى عضو ائتلاف دولة القانون مؤيد العبيدي أن القوى السياسية امام خيارين إذا ارادت النجاح بتشكيل الكتلة الاكبر والحكومة المقبلة.وقال العبيدي في تصريح امس إن (المحادثات التي تجري الان لتشكيل الكتلة الاكبر هي محادثات مكثفة وجدية ونتوقع ان تفضي عن اعلان الكتلة الاكبر خلال مدة قريبة جدا)، واضاف ان (القوى السياسية امام خيارين في حال ارادت النجاح او الفشل اولهما  تشكيل كابينة وزارية يتم فيها منح رئيس الوزراء الحرية الكاملة لاختيار وزرائه و الثاني هو طريق الفشل والعودة لتكريس المحاصصة) على حد زعمه.  الى ذلك دعا رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم  الى ضرورة إبعاد الحكومة  المقبلة عن المناكفات والتدافع السياسي .ونقل بيان لمكبته عن الحكيم تأكيده خلال لقائه وفد الجبهة التركمانية برئاسةِ أرشد الصالحي ان (أهميةَ الأغلبية الوطنية في المرحلةِ القادمة خيار قادر على تحقيقِ تطلعاتِ الشعب وتقديم الخدمات ، كما ندعو الى إبعاد الحكومة المقبلة عن المناكفات والتدافع السياسي وأن تكونَ وفقِ الشروط التي وضعتها المرجعية الدينية). في غضون ذلك بحث رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني مع مبعوث الرئيس الأمريكي للتحالف الدولي بريت ماكغورك تشكيل الحكومة المقبلة. وقال بيان ان (الجانبين ناقشا المباحثات الجارية بين الأطراف السياسية وكردستان بهدف تشكيل الحكومة). من جهة اخرى افصح مجلس القضاء الاعلى عن دوره في تطبيق التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب. وقال بيان امس ان (مجلس القضاء شكل لجنة انتقلت الى المفوضية للانتخابات للاطلاع على تفاصيــل عملها بعد التصويت على القانون من قبل البرلمان)، مشيرا الى ان (مجلس المفوضين المنتدب باشر باجراءات عملية الفرز والعد اليدوي بحضور مراقبي الامم المتحدة وعدد من السفراء ومراقبي الكيانات السياسية).

 واشار البيان الى ان (عدد الطعون التي وردت على قرار مجلس المفوضين المنتدب بخصوص نتائج الفرز والعد اليدوي بلغت 248  طعنا تم تدقيقها من قبل الهيئة القضائية للانتخابات).

 وتابع ان (نتائج عمليـــة الفرز والعد اليدوي للمراكز والمحطات الانتخابية للمحافظات اسفرت عن متغيرات بالنتائج التي طرأت على المرشحين ضمن نفس القائمة وكذلك انتقال مقعد من قائمة الى أخرى).

مشاركة