إنتخابات طرطميس – صادق رحم جبر

209

إنتخابات طرطميس –  صادق رحم جبر

لايوجد عاقل يفهم لحد الآن ماذا جرى في الانتخابات البرلمانية التشريعية بنسختها الاخيرة، ويبدو نحن نمتاز بمزاج عالي لتاخير اعلان نتائج الانتخابات عن بقية الامم والدول، كما اننا مهوسون بثقافة التزوير والطعن وعدم الاعتراف بفوز الاخر، لا اريد ان اتحدث واقول ان الانتخابات العراقية  كانت سليمة ومثالية من جوانبها جميعا، فبالتاكيد هناك سلبيات حالنا حال خلق الله ممن يمارسون تجارب انتخابية. لكن الغريب والمثير في العراق ماصدر بعد الانتخابات من اتهامات للنتائج المعلنة من شخصيات رفيعة وكبيرة في البلاد، بل تعقدت الامور اكثر بالاعلان عن جود ادلة دامغة بحصول خروقات انتخابية، واكثر من جهة امنية و منظمات رقابية سلمت تقارير الى رئيس الوزراء والجهات ذات العلاقة تثبت حصول التزوير، كما ان اغلب الكتل السياسية والاحزاب ونواب خاسرين تسابقوا على اصدار البيانات فهل هولاء لم يستندوا في اقوالهم على اسس وادلة ملموسة؟ اما ماذا؟ ، وعبر ضخ اعلامي للشعب العراقي ولعدة ايام اقتنع الشعب ان الانتخابات بالفعل مزورة، وهذه قضية واقع لاتقبل النقاش. وزاد الامر عندما شكلت الجهات العليا التنفيذية والتشريعية على حد سواء لجان للتدقيق واعادة العد والفرز اليدوي، وكان اغلب ابناء الشعب متهيئين ومتحضرين لاستقبال نتائج مغايرة للمعلنة، وان هناك عمليات تزوير كبرى ستفضح للملأ تطيح بفائزين كبار و ترفع خاسرين، بل ان البعض ذهب الى ابعد من ذلك عندما دعا وتوقع اعادة الانتخابات بمجملها لوجود تزوير ثابت. وتدخل القضاء واطيح بمجلس مفوضية مربك ومرتبك، على امل ان يتم تصحيح النتائج كما فهمنا او افهمونا، لكن ما رسم في أذهاننا كعراقيين لم يحصل وظهرت النتائج مطابقة باستثناء كم نائبا لايتعدون الخمسة. هذه النتيجة كانت صادمة للعراقيين ونقيض للتصورات التي كانت موجودة في عقلية المواطن بل ان الامر اصبح غريبا عندما صمت كل من كان يتحدث عن التزوير .. ولم تنطق الجهات الرسمية والشخصيات الكبيرة بشيء والتي اكدت ان النتائج مزورة، ولم تقل كلمة بشأن التباين الواضح، ولم يصدر اي شيء لاقناع المواطن بالنتائج..حتى الشخصيات الكبرى لم تعلق بشيء يفك هذا التضارب وماجرى بين السبت الخميس اصبح سرا وطرطميس، فهل فعلا ان الانتخابات لم تزور؟ وهل فعلا الانتخابات زورت وتم لملمت الموضوع؟ هل دخلت اطراف دولية ومجاورة وقررت تمشية واقع الانتخابات، فهو الافضل لمصالحها؟ لماذا صمت الفائزون والخاسرون؟ اين تاثير عمليات التزوير الكبرى والمحطات التي الغيت على النتائج؟ ماذا نقول لعائلة الموظف الذي توفى اثناء عمليات العد والفرز اليدوي بعد ان سقطتت عليه الرفوف، وترك عائلة خلفه!!، هذا الموظف ضحية اي قرار خاطيء؟؟ لماذا العراقيون مبتلون دائما بظاهرة صحة الصدور.. في الانتخابات نعيد عد النتائج لنثبت صحتها. واخيرا من يقنعنا ان الانتخابات زورت؟. ومن يقنعنا ان الانتخابات لم تزور ايضا؟.. ومن يقنعنا لماذا سكت الجميع؟.

مشاركة