العاهل المغربي يصدر عفواً عن 188 من معتقلي الحراك الشعبي ليس بينهم الزفزافي

332

الرباط- عبدالحق بن رحمون

أصدر ملك المغرب محمد السادس عفوا عن 188 شخصا اقترنوا بأحكام في قضية  بـ”الحراك الشعبي” صدرت بحقهم احكام في حزيران/يونيو الماضي ، وذلك في مكرمة ملكية في مناسبة عيد الأضحى . ولا يوجد اي تأكيد حول شمول الزفزافي قائد الحراك بالعفو حيث انه محكوم بعشرين سنة سجناً .

وقال مسؤول في المجلس الوطني لحقوق الانسان.

في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية  ان معتقلي “الحراك” الذين شملهم العفو سيفرج عنهم فورا وان المجلس بدأ بالتنسيق مع السلطات المحلية في مختلف المدن لتحضير عودتهم الى منازلهم.

وحكم القضاء المغربي في 26 حزيران/يونيو على قائد حركة الاحتجاج ناصر الزفزافي وثلاثة من رفاقه بالحبس لمدة 20 سنة بعدما دانهم بتهمة “المشاركة في مؤامرة تمسّ بأمن الدولة”، على خلفية الاحتجاجات التي هزت مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال) بين خريف 2016 وصيف 2017.

كما دين 49 متهما آخرين بالسجن بين عام و15 عاما. وحكم ايضا على الصحافي حميد المهداوي بالسجن ثلاث سنوات، بعد ادانته بعدم التبليغ عن جناية تمس أمن الدولة، على خلفية الحراك.

ولم يعرف العدد الاجمالي للاحكام المرتبطة بالحراك، لان محاكم اخرى أصدرت عقوبات ايضا بحق اشخاص على علاقة “بالحراك” تصل الى السجن 20 عاما بعد التظاهرات التي ادت الى اعتقال اكثر من 400 شخص بحسب حركات الدفاع عن حقوق الانسان.

ولم يرد في قائمة العفو اسم ناصر الزفزافي قائد حركة الاحتجاج الذي كان قد حُكم عليه مع ثلاثة من رفاقه بالسجن 20 عاما لتهديدهم أمن الدولة، وكذلك اسم الصحافي حميد المهداوي الذي حكم بالسجن ثلاث سنوات لتغطيته الاحتجاجات.

واستأنف كل معتقلي “الحراك” في الدار البيضاء الاحكام الصادرة بحقهم ومن المرتقب ان تعقد جلسة الاستئناف في تشرين الاول/اكتوبر.

وتؤكد السلطات المغربية ان المحاكمة كانت عادلة وحضرها مراقبون حقوقيون وصحافيون مغاربة وأجانب.

 

مشاركة