أكثر من مليوني مسلم يرتقون صعيد عرفة

214


تحديات سياسية ولوجستية تواجه الرياض لتأمين إنسيابية الحج

أكثر من مليوني مسلم يرتقون صعيد عرفة

السعودية – الزمان

يقف اكثر من مليوني مسلم قدموا من مختلف بقاع الأرض على صعيد عرفة اليوم الاثنين غداة بدئهم بأداء مناسك الحج امس الاحد في مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية في أجواء من الحر الشديد. وأدى الحجاج الطواف حول الكعبة مع بداية الشعائر ثم قاموا بالسعي بين الصفا والمروة قبل  توجههم إلى منى في يوم التروية ومنها إلى عرفات على بعد عشرة كيلو مترات. وبعد يوم الوقوف في عرفات ينزل الحجاج إلى منطقة مزدلفة في ما يعرف بالنفرة ويجمعون الحصى فيها لاستخدامها في شعيرة رمي الجمرات اي في اليوم الأول من عيد الأضحى حيث يقوم الحجاج بالتضحية بكبش ويبدأون شعيرة رمي الجمرات في منى. ويشكل الحج تحديا لوجستيا كبيرا للسلطات السعودية التي أعلنت الجمعة الماضية أنها مستعدة لتأمين حسن سيره من خلال اطلاق مبادرات (الحج الذكي) الذي يتمثّل بتطبيقات هاتفية تساعد الحجاج في كل شيء من الترجمة إلى الخدمات الطبية مرورا بمناسك الحج. ووضع الهلال الأحمر السعودي تطبيق (أسعفني) لمساعدة الحجاج الذين يحتاجون إلى مساعدة طبية عاجلة وبامكان السلطات تحديد مكان الحجاج باستخدام التطبيق.كما أطلقت وزارة الحج والعمرة تطبيق (مناسكنا) للترجمة للحجاج الذين لا يتكلمون العربية ولا الانكليزية.ويعدّ الحج من أكبر التجمعات البشرية سنويا في العالم ويشكل أحد الأركان الخمسة للإسلام وعلى من استطاع من المؤمنين أن يؤديه على الأقل مرة واحدة في العمر. ويترافق الحج عادة مع تدابير أمنية مشددة إذ تخللته خلال ألاعوام الماضية حوادث تدافع أودت بحياة الف و300  شخص في عام 2015 ،  بينهم عدد كثير من الحجاج الإيرانيين.ويشارك حجاج إيرانيون في مناسك هذا العام بعد أن كانت طهران علقت مؤقتا إرسال مواطنيها إلى الحج بعد تلك الحادثة. ومرّ موسم الحج العام الماضي من دون حوادث كبرى،  إلا أن الأزمة مع قطر ألقت بظلالها على هذا الحدث الديني السنوي وتبادلت الرياض والدوحة الاتهامات بتسييس المناسك. وكانت الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين ومصر قد قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران عام 2017  بعدما اتهمتها بدعم (الإرهاب). وأكدت السلطات السعودية هذه السنة السماح للحجاج القطريين باداء المناسك. وتأتي مناسك الحج هذا العام بينما تشهد السعودية موجة غير مسبوقة من التغييرات،  بينها صدور قرار السماح للسيدات بقيادة السيارات الذي بدأ تطبيقه في حزيران الماضي،  وانفتاح على الخارج،  ووسط أزمة سياسية مستمرة بين السعودية وقطر. في غضون ذلك أعلنت بعثة الحج العراقية ان جميع الحجاج العراقيين سيكون سكنهم في أيام التشريق ضمن الحدود الشرعية لمشعر منى في الديار المقدسة. وبدأ ضيوف الرحمن في التوافد على مشعر منى لقضاء يوم التروية قبل التوجه فجر اليوم الاثنين التاسع من ذي الحجة إلى صعيد جبل عرفات الذي يعد الركن الأهم من فريضة الحج. وبادرت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في تقديم هدية للحجاج انطلاقا من توجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز.وتتضمن الهدية مليوني غيغا وذلك بالشراكة مع مجموعة الاتصالات السعودية وشركة اتحاد اتصالات موبايلي وشركة الاتصالات المتنقلة زين وشركة فيرجن موبايل وشركة اتحاد جوراء ليبارا.

مشاركة