الحظ يعاند رونالدو بفوز قيصري للسيدة العجوز

365

ثلاثية تشيلسي تزيد معاناة أرسنال وثورة باريسية في جانجون

الحظ يعاند رونالدو بفوز قيصري للسيدة العجوز

{ مدن – وكالات: عاند الحظ، الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو، في أول ظهور رسمي رفقة ناديه الجديد يوفنتوس، في بطولة الدوري الإيطالي، اول امس السبت، أمام كييفو فيرونا. واقتنص البيانكونيري فوزًا قيصيريًا من ملعب كييفو، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في أول لقاءات الجولة الأولى من الدوري الإيطالي، إذ سجل هدف الفوز في الوقت المحتسب بدلا من الضائع. أحرز سامي خضيرة 3، بونوتشي 75، وفيديريكو بيرنارديسكي 93، أهداف يوفنتوس، بينما سجل ستيبنسكي وجياكيريني، هدفي كييفو فيرونا في الدقائق 38 و56.وبفوز يوفنتوس، حقق الفريق أول 3 نقاط في مشواره للدفاع عن لقبه. افتتح سامي خضيرة، أول أهداف اللقاء في الدقيقة 3، بعد تمريرة بالرأس من جورجيو كيلليني، داخل المنطقة، سددها خضيرة في المرمى، لتعلن عن أول أهداف المباراة. وأضاع جواو كانسيلو، فرصة مضاعفة النتيجة، بعد عرضية من دوجلاس كوستا، من الناحية اليسرى، سددها اللاعب بعيدًا عن المرمى في الدقيقة 9 . حاول كييفو، الرد على هجمات يوفنتوس، عن طريق تسديدة من خارج المنطقة بالدقيقة 14، من قائد الفريق، رادوفانوفيتش. حظ رونالدو وكاد رونالدو يسجل أول أهدافه برفقة البيانكونيري، بعدما سدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن للحارس، بالدقيقة 19 . واستمر الدون في محاولاته، بعد تسديدة بالقدم اليسرى، علت العارضة، بالدقيقة 29، وعن طريق دوجلاس كوستا بالدقيقة 32، سدد الكرة من خارج المنطقة بطريقة رائعة، إلا أنها مرت فوق العارضة بقليل. وتمكن كييفو فيرونا من معادلة النتيجة في الدقيقة 38، بعد رأسية متقنة من ماريوز ستيبنسكي، استغلها من عرضية من الجهة اليسرى، ليعادل النتيجة لفريقه. ومع بداية الشوط الثاني، سدد رونالدو تسديدة قوية من خارج المنطقة، نجح سورينتينو، حارس كييفو في إبعادها عن مرماه. وعاد ليوناردو بونوتشي، لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 75، بعد رأسية استغلها اللاعب من ركلة ركنية. وواصل الحارس المتألق حرمانه لهداف ريال مدريد السابق، من تسجيل هدفه الأول بالكالتشيو، في الدقيقة 77، بعد تسديدة من ركلة حرة ثابتة من الجهة اليسرى. وسجل ماندزوكيتش الهدف الثالث ليوفنتوس، في الدقيقة 86، بعد رأسية أسكنها خلال وقوع حارس كييفو، قبل أن يعود حكم اللقاء لتقنية الفيديو ويلغي الهدف. ونجح بيرنارديسكي، في الدقيقة 93، من تسجيل الهدف الثالث ليوفنتوس، وسط غياب الرقابة الدفاعية، ليسكن الكرة الشباك، ويعلن فوز البيانكونيري بأولى مبارياته. ثلاثية تشيلسي وألحق تشيلسي الخسارة الثانية على التوالي بضيفه آرسنال (3-2) مساء اول امس السبت على ملعب ستامفورد بريدج، في الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم. وتقدم تشيلسي بهدفين من إمضاء بيدرو رودريجيز (ق9) وألفارو موراتا (ق20)، قبل أن يعادل آرسنال الكفّة عن طريق هنريك مخيتاريان (ق37) وأليكس إيوبي (ق41)، ثم أحرز ماركوس ألونسو هدف الفوز للفريق المضيف في الدقيقة 81 . ورفع تشيلسي رصيده إلى 6 نقاط، فيما بقي رصيد آرسنال خاليا من النقاط في المسابقة، بعدما خسر مباراته الأولى أمام حامل اللقب مانشستر سيتي. لم يجر تشيلسي أي تغيير على تشكيلته الأساسية لهذه المباراة، فواصل المدرب ماوريسيو ساري إراحة نجمه البلجيكي إيدين هازارد الذي وصل إلى معسكر الفريق متأخّرا بعد مشاركته في نهائيات كأس العالم 2018، وشارك الإنجليزي روس باركلي في خط الوسط إلى جانب الإيطالي جورجينيو والفرنسي نجولو كانتي. في الجهة المقابلة، أجرى مدرب آرسنال أوناي إيمري تغييرين على تشكيلته الأساسية، فشارك أليكس إيوبي مكان آرون رامزي، وناتشو مونريال مكان المصاب أينسلي مايتلاند نايلز. ثورة باريسية وعاقب باريس سان جيرمان مضيفه جانجون وهزمه بثلاثة أهداف مقابل هدف، مساء اول امس السبت، ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري الفرنسي. تقدم جانجون بهدف لنولان رو بالدقيقة 20، ورد ضيفه بثلاثية سجلها نيمار وكيليان مبابي (هدفين) بالدقائق 53 و82 و90 . ورفع سان جيرمان رصيده بذلك إلى 6 نقاط محققا العلامة الكاملة، بينما بقى جانجون بلا رصيد. وتباين أداء حامل اللقب على مدار 90 دقيقة، حيث اختفى بي إس جي تماما طوال الشوط الأول، ولم تظهر أي بصمة لنجومه نيمار وأدريان رابيو، وكذلك المحاور الهجومية الأخرى مثل كريستوفر نكونكو وأنطوان بيرنيدي وتيموتي وايا، بينما كان نيمار أشبه بضيف شرف. تفوق العملاق الباريسي في الاستحواذ فقط، ولم تكن انطلاقات دي ماريا وتسديدة نكونكو كافية لهز الشباك. وعلى الجانب الآخر، تميز فريق جانجون دفاعا وهجوما، حيث ترابط ثنائي الوسط ايتيان ديدو وبلاس مع خط الهجوم. وأضاع ماركوس كوكو وماركوس تورام ونولان رو أكثر من فرصة بفضل يقظة بوفون. وترجم أصحاب الأرض تميزهم بهدف سجله نولان، بعد تمريرة ماركوس كوكو أحد نجوم الشوط الأول. وتحسن أداء سان جيرمان في الشوط الثاني، وظهر بشكل مغاير تماما بعد مشاركة كيليان مبابي مكان وايا. وأنقذ كارل يوهانسون حارس مرمى جانجون فرصة خطيرة لدي ماريا، كما أمسك تسديدة لنيمار بثبات. ومن هجمة ثلاثية بين مبابي ودي ماريا ونيمار، انطلق النجم البرازيلي مستغلا مهارته، ليورط جوردان إيكوكو في ركلة جزاء، سددها بنجاح مسجلا هدف التعادل. وتحرك نيمار يمينا ويسارا بحثا عن ثغرة في دفاع جانجون بمعاونة دي ماريا ومبابي وانطلاقات كولين داجبا. وضغط الضيوف بكل قوة في الدقائق الأخيرة بحثا عن الفوز، وتحقق لهم ما أرادوا، حيث سدد دي ماريا كرة في القائم، بعدها أهدى كيليان مبابي تمريرة الهدف الثاني. وفي الدقيقة الأخيرة، ترك مبابي بصمة ثانية بتسجيل هدف ضمان الفوز بعد تمريرة من زميله نيمار، ثم أضاع النجم الفرنسي الشاب فرصة أخرى، لينتهي اللقاء بانتفاضة باريسية و3 نقاط ثمينة.

مشاركة