بين العراق والسويد

419

توقيع

فاتح عبد السلام

في‭ ‬السويد‭ ‬يوجد‭ ‬تيار‭ ‬كهربائي‭ ‬مستقر‭ ‬ومياه‭ ‬صالحة‭ ‬للشرب‭ ‬وشوارع‭ ‬نظيفة‭ ‬وضمان‭ ‬اجتماعي‭ ‬وافر‭ ‬للمواطنين‭ ‬ورعاية‭ ‬صحية‭ ‬للانسان‭ ‬والحيوان‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭ ‬،‭ ‬وأينما‭ ‬تذهب‭ ‬تجد‭ ‬الاهتمام‭ ‬بحقوق‭ ‬البشر‭ ‬لاسيما‭ ‬المهاجرين‭ ‬والمعوزين‭ ‬،ولاتوجد‭ ‬سجون‭ ‬تقريباً‭ ‬إلاّ‭ ‬في‭ ‬نطاق‭ ‬ضيق‭ ‬وكأنّها‭ ‬فنادق‭ ‬خمس‭ ‬نجوم‭ ‬يتوافر‭ ‬فيها‭ ‬الانترنت‭ ‬المجاني‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬،‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬فساد‭ ‬منظم‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬منظم‭ ‬ضد‭ ‬المال‭ ‬العام‭ ‬،‭ ‬ويعيش‭ ‬السياسيون‭ ‬الكبار‭ ‬هناك‭ ‬حياة‭ ‬بسيطة‭ ‬عادية‭ ‬،غالباً‭ ‬ما‭ ‬يركبون‭ ‬العجلات‭ ‬الهوائية‭ ‬في‭ ‬التنقل‭ ‬،‭ ‬ولايوجد‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬مليشيات‭ ‬قذرة‭ ‬وأخرى‭ ‬نظيفة‭ ‬ولاكتائب‭ ‬ولا‭ ‬جيوش‭ ‬ولا‭ ‬سرايا‭ ‬ولا‭ ‬ألوية‭ ‬ولا‭ ‬فيالق‭ ‬ولا‭ ‬مفارز‭ ‬تستخدم‭ ‬سيارات‭ ‬الداخلية‭ ‬أو‭ ‬الدفاع‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أرقام‭ ‬،‭ ‬ولاتوجد‭ ‬في‭  ‬السويد‭ ‬وعود‭ ‬برلمانية‭ ‬لاتنفذ‭ ‬ولا‭ ‬قرارات‭ ‬تفرض‭ ‬من‭ ‬الخارج،‭ ‬والسياسي‭ ‬السويدي‭ ‬يقف‭ ‬بوجه‭ ‬أية‭ ‬دولة‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كانت‭  ‬الدولة‭ ‬الأعظم‭ ‬ويقول‭ ‬لها‭ ‬لا‭ ‬حين‭ ‬تستحق‭ ‬هذه‭ ‬الكلمة‭ ‬أن‭ ‬تقال‭.‬

لا‭ ‬يتصور‭ ‬أحدكم‭ ‬انني‭ ‬أعمل‭ ‬دعاية‭ ‬للسويد‭ ‬فهي‭ ‬دولة‭ ‬لها‭ ‬شعب‭ ‬له‭ ‬همومه‭ ‬المشتقة‭ ‬من‭ ‬ظروفه‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬المعيشة‭ ‬فيها‭ ‬حسنة‭. ‬لكن‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬،‭ ‬تمّ‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬حرق‭ ‬ثمانين‭ ‬سيارة‭ ‬في‭ ‬ليلة‭ ‬واحدة‭ ‬بالشوارع،‭ ‬وفي‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬إحراق‭ ‬1457‭ ‬سيارة‭ ‬‮«‬بشكل‭ ‬متعمد‮»‬‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬السويد،‭ ‬وكانت‭ ‬قد‭ ‬أحرقت‭ ‬1641‭ ‬سيارة‭ ‬في‭ ‬2016،‭ ‬بحسب‭ ‬أرقام‭ ‬وكالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬المدنية‭ ‬السويدية‭.‬

هناك‭ ‬اجماع‭ ‬لدى‭ ‬الاجهزة‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬السويد‭ ‬إنّ‭ ‬الاعمال‭ ‬التخريبية‭ ‬المفزعة‭ ‬ليست‭ ‬من‭ ‬صنع‭ ‬الارهاب‭ ‬لكنها‭ ‬من‭ ‬شبان‭ ‬محرومين‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تحديد‭ ‬نوع‭ ‬الحرمان‭ ‬الذي‭ ‬يعانون‭ ‬منه‭ .‬

العراقيون‭ ‬لم‭ ‬يخربوا‭ ‬شيئاً‭ ‬حين‭ ‬خرجوا‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭  ‬للتظاهر‭ ‬تحت‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭  ‬تفوق‭ ‬الخمسين‭ ‬،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬لم‭ ‬يرق‭ ‬هذا‭ ‬الفعل‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الراقي‭ ‬لكثير‭ ‬من‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬الفاسدة‭ ‬التي‭ ‬ترتعد‭ ‬قلوبها‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة