الإستثمار والبيروقراطية – اكرم سالم

184

الإستثمار والبيروقراطية – اكرم سالم

ليس من الغريب التأكيد من قبل كبار المسؤولين ومستشاري الحكومة العراقية بأن الخلل بالمنظومة الادارية في العراق والقوانين الاستثمارية المعقدة  والبيروقراطية القوية تكمن وراء الاخفاق وتعطّل خطط تحسين واقع الطاقة الكهربائية .

هم ادرى من غيرهم بحقيقة الامور ومسبباتها وعواملها وكما صرح بذلك المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء الدكتور مظهر محمد صالح.  لكن العجيب والمستغرب ان الحكومة العراقية مازالت تقف موقفا متفرجا ازاء كل ذلك ولا تحرك ساكنا نحو التغيير الحقيقي والمعالجة الفاعلة .

منذ سنوات والكل يصرح ويشخص ويدعو الى تعديلات ايجابية بناءة تتجاوز الروتين الخانق والتعقيدات المفرطة في قانون الاستثمار وأعمال هيئته ، هذا القانون الذي جاء اصلا لدفع عملية الاستثمار الى الامام وتسهيل تطبيقاتها واجراءاتها وخططها وجذب المزيد من الاستثمارات للعراق لا ان يصبح جزء من المشكلة ويجري الاتجاه  نحو مشــــاريع محلية تتمحور حول بناء  المولات والدكاكين ودواليب الهواء والمجمعات الترفيهية وما الى ذلك .

ليست البيروقراطية عيبا في حد ذاتها اصلا ولاسيما حينما تستخدم كأداة ادارية وموضوعية لحل المشاكل وتنظيم الاعمال وتيسير اتخاذ القرارات الحيوية ،غير ان البيروقراطية الشديدة بوجهها الكالح السلبي واستغلالها كشماعة ادارية لتقييد الحركة والنشاط من قبل جهات مغرضة هدفها تعطيل الحياة ودوران عجلة الاقتصاد وديناميكيته ، فانها هنا تتحول الى عقبة كأداء وحلقة جهنمية من الروتين والفساد الاداري . هذا الامر لا يعني خطط الكهرباء ومشاريعها المطروحة المعطّلة!! ..

وانما يعني جميع المشاريع الاستثمارية بمختلف مستوياتها المحدودة والاستراتيجية .. ان لجنة الاعمار العليا المشكلة قبل اكثر من ستة اشهر مدعوة بقوة الان اكثر من أي وقت للارتفاع الى مستوى المسؤولية في تفعيل توجهاتها وخططها و تسهيل عمليات الاستثمار ومكافحة الفساد والكشف والمصارحة عن ابرز الجهات التي تضع العصي في عجلة الاستثمار وإلا فلتعلن اخفاقها صراحة.

مشاركة