الحياة المثالية الخيار الأفضل للتغيير

181

الحياة المثالية الخيار الأفضل للتغيير

في ظل الدعواة التي تنادي بالحياة الكريمة للفرد والتي عليها أهل الغرب بالرأسمالية والاشتراكية كذلك اهل الشرق منهم من مؤيدي انظمة الغرب و القسم الاخر مدعي الإسلام بملل وفرق وهم بعيدين كل البعد عن الإسلام الفطري، هولاء قدمو اطروحاتهم والتي يريدون ان يحققو الحياة الكريمة للفرد ولكن مجمل ماقدموه سواء اهل الغرب بنظرياتهم والتكنولوجيا التي توصلو اليها في الحياة الدنيا وتطويرها واهل الشرق والذين يظنون انهم شعب الله المختار بعتناقهم افكار ومعتقدات ظنية ينسبوها للاسلام والتي لم يظهر منها الا التشتت والتفرق والقتل وسفك الدماء ، هي كلها اوهام مايخص حياة وانظمة اهل الغرب والتي تزول بزوال الدنيا وظنون مايخص اهل الشرق مدعي دين الإسلام والذين لعنهم الله ووليه وتبرء من افعالهم والتي لا تقدم للفرد الحياة المثالية التي خلق من اجلها ومطالب تحقيقها والتي تمثل الحياة الكريمة التي يسعد بها الفرد اينما يكون على الكرة الأرضية والتي جاء بها من قبل ولازالو يدعون اليها مدعي دين السماء وهم حجج ورسل لتحقيقها وهي الحل الأمثل لتلك الحياة التي تضمن للفرد الحياة الدنيا والآخرة وهي الحياة الكاملة والـــــتي لا يشوبها شائب وهمي ولا ظني عليه اهل انظمة الغرب والشرق فهي تمثل الأمة الوسط والأمة صاحبة الحياة المثالية التي يريدها كل مخلوق ولكن بشرطها وشروطها .

غيث الزبيدي

مشاركة