دمشق‭: ‬أسماء‭ ‬الأسد‭ ‬تخضع‭ ‬للعلاج‭ ‬بعد‭ ‬اصابتها‭ ‬بورم‭ ‬خبيث‭ ‬

179

35‭ ‬ألف‭ ‬مرشح‭ ‬لانتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬

دمشق‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬الزمان

بدأت‭ ‬أسماء‭ ‬الأسد،‭ ‬عقيلة‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الأسد،‭ ‬الخضوع‭ ‬للعلاج‭ ‬بعد‭ ‬تشخيص‭ ‬إصابتها‭ ‬بورم‭ ‬خبيث‭ ‬في‭ ‬الثدي،‭ ‬تم‭ ‬الكشف‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬مراحله‭ ‬المبكرة،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفادت‭ ‬الرئاسة‭ ‬السورية‭ ‬على‭ ‬حساباتها‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الأربعاء‭. ‬وأوردت‭ ‬حسابات‭ ‬الرئاسة‭ ‬‮«‬بقوة‭ ‬وثقة‭ ‬وإيمان‭.. ‬السيدة‭ ‬أسماء‭ ‬الأسد‭ ‬تبدأ‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولية‭ ‬لعلاج‭ ‬ورم‭ ‬خبيث‭ ‬بالثدي‭ ‬اكتشف‭ ‬مبكراً‮»‬‭.‬

وأرفقت‭ ‬الرئاسة‭ ‬التعليق‭ ‬بصورة‭ ‬لها‭ ‬مرتدية‭ ‬ثياباً‭ ‬قطنية‭ ‬وحذاء‭ ‬رياضياً‭ ‬وهي‭ ‬تجلس‭ ‬على‭ ‬كرسي‭ ‬داخل‭ ‬غرفة‭ ‬المستشفى‭ ‬أثناء‭ ‬تلقيها‭ ‬العلاج‭ ‬عبر‭ ‬حقنة‭ ‬في‭ ‬ذراعها‭ ‬متصلة‭ ‬بمصل‭ ‬معلق‭ ‬قربها‭.‬

وظهر‭ ‬في‭ ‬الصورة‭ ‬الأسد‭ ‬وهو‭ ‬جالس‭ ‬الى‭ ‬جانبها‭ ‬ويتبادلان‭ ‬الابتسامات‭.‬

ولم‭ ‬تحدد‭ ‬الرئاسة‭ ‬المستشفى‭ ‬حيث‭ ‬تتلقى‭ ‬العلاج،‭ ‬لكن‭ ‬كلمة‭ ‬‮«‬العسكري‮»‬‭ ‬تبدو‭ ‬في‭ ‬الصورة‭ ‬مكتوبة‭ ‬على‭ ‬غطاء‭ ‬سرير‭ ‬قربها،‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬يستخدم‭ ‬في‭ ‬المستشفيات‭ ‬العسكرية‭.‬

وأسماء‭ ‬الأسد‭ (‬43‭ ‬عاماً‭) ‬أم‭ ‬لثلاثة‭ ‬أولاد،‭ ‬صبيان‭ ‬وبنت‭. ‬والدها‭ ‬طبيب‭ ‬القلب‭ ‬المرموق‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬فواز‭ ‬الأخرس‭ ‬ووالدتها‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬السورية‭ ‬المتقاعدة‭ ‬سحر‭ ‬عطري‭. ‬تتحدر‭ ‬عائلتها‭ ‬من‭ ‬حمص‭ (‬وسط‭) ‬وتحمل‭ ‬اجازة‭ ‬جامعية‭ ‬من‭ ‬‮«‬كينغز‭ ‬كولدج‮»‬‭ ‬في‭ ‬لندن‭.‬

وقبل‭ ‬اندلاع‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2011،‭ ‬كانت‭ ‬الأسد‭ ‬محط‭ ‬أنظار‭ ‬الاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬الذي‭ ‬أسهب‭ ‬في‭ ‬وصف‭ ‬أناقتها‭ ‬وثقافتها،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬صمتها‭ ‬ازاء‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬بلادها‭ ‬قسم‭ ‬السوريين‭ ‬حولها‭.‬

وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تظهر‭ ‬الأسد‭ ‬في‭ ‬مقاطع‭ ‬فيديو‭ ‬وصور‭ ‬أثناء‭ ‬رعايتها‭ ‬لنشاطات‭ ‬اجتماعية‭ ‬بينها‭ ‬لقاءات‭ ‬مع‭ ‬عائلات‭ ‬القتلى‭ ‬والجرحى‭ ‬او‭ ‬تكريم‭ ‬طلاب‭ ‬وزيارة‭ ‬جمعيات‭.‬‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬سياسية‭ ‬اخرى‭ ‬،‭ ‬وافقت‭ ‬السلطات‭ ‬السورية‭ ‬على‭ ‬قبول‭ ‬طلبات‭ ‬نحو‭ ‬35‭ ‬ألف‭ ‬مرشح‭ ‬للتنافس‭ ‬على‭ ‬18‭ ‬ألف‭ ‬مقعد‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬المجالس‭ ‬المحلية‭ ‬المزمع‭ ‬عقدها‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬نقلت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬الوطن‮»‬‭ ‬الأربعاء‭ ‬عن‭ ‬اللجنة‭ ‬القضائية‭ ‬العليا‭ ‬للانتخابات‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬سليمان‭ ‬القائد،‭ ‬لصحيفة‭ ‬‮«‬الوطن‮»‬‭ ‬المقربة‭ ‬من‭ ‬الحكومة،‭ ‬إن‭ ‬‮«‬لجان‭ ‬الترشح‭ ‬في‭ ‬المحافظات‭ ‬قبلت‭ ‬34553‭ ‬طلب‭ ‬ترشح‭ ‬لانتخابات‭ ‬الإدارة‭ ‬المحلية‭ (…) ‬من‭ ‬أصل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬55164‭ ‬طلب‮»‬،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬المرشحين‭ ‬سيتنافسون‭ ‬على‭ ‬18478‭ ‬مقعداً‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬‭.‬

وحددت‭ ‬السلطات‭ ‬موعد‭ ‬الانتخابات‭ ‬في‭ ‬16‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر،‭ ‬وهي‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2011‭.‬

وأوضح‭ ‬القائد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬عدداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬القرى‭ ‬تحولت‭ ‬إلى‭ ‬بلديات‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يفسر‭ ‬ارتفاع‭ ‬عدد‭ ‬المقاعد‭ ‬المحلية‭ ‬المتنافس‭ ‬عليها‮»‬‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬17‭ ‬ألف‭ ‬مقعد‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬انتخابات‭.‬

ولم‭ ‬تتلق‭ ‬اللجنة‭ ‬طلبات‭ ‬ترشح‭ ‬من‭ ‬محافظات‭ ‬دير‭ ‬الزور‭ (‬شرق‭) ‬والحسكة‭ (‬شمال‭ ‬شرق‭) ‬ودرعا‭ (‬جنوب‭) ‬قبل‭ ‬إغلاق‭ ‬ابواب‭ ‬الترشح‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء،‭ ‬وفق‭ ‬الصحيفة،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬توضح‭ ‬السبب‭.‬

وتسيطر‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬نصف‭ ‬مساحة‭ ‬دير‭ ‬الزور‭ ‬بما‭ ‬يتضمن‭ ‬المدينة،‭ ‬مركز‭ ‬المحافظة،‭ ‬ويقتصر‭ ‬تواجدها‭ ‬في‭ ‬محافظة‭ ‬الحسكة‭ ‬على‭ ‬مؤسسات‭ ‬وأحياء‭ ‬محدودة‭ ‬في‭ ‬مدينتي‭ ‬الحسكة‭ ‬والقامشلي‭. ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬استعادت‭ ‬مؤخراً‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬كامل‭ ‬محافظة‭ ‬درعا،‭ ‬حيث‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬لممارسة‭ ‬عملها‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة‭.‬

مشاركة