هل ستبقى أمريكا وحدها ؟ – محمد جواد شبر

119

هل ستبقى أمريكا وحدها ؟  – محمد جواد شبر

بعد اندلاع الحرب الاقتصادية بين ترامب من جهة وكندا والصين من جهة أخرى، جاءت الضربة القاضية من الشركاء الأوروبيين.. الأوروبيون بالاضافة الى روسيا والصين تعهدوا لإيران بأنهم سيبذلون قصارى جهودهم للالتفاف حول العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد ايران ونقض اتفاق لوزان النووي سنة 2015  ثمّ وقعوا على مواصلة صادرات النفط والمنتجات النفطية والبتروكيميائيات والغاز من إيران وحماية مصالح الشركات المستثمرة في إيران من التبعات الناجمة عن العقوبات الأمريكية، لا سيما الثانوية ودعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية – التجارية مع إيران وتوسيع نطاقها والحفاظ على القنوات المالية الفعالة مع إيران ودعمها والعمل مع الشركاء الدوليين لإنشاء آليات لحماية الروابط الاقتصادية مع إيران ودعم عملية تحديث مفاعل “آراك” وتحويل منشأة “فوردو” إلى مركز نووي وفيزيائي وتكنولوجي وتحديث ولاية بنك الاستثمار الأوروبي من أجل مواصلة الإقراض الخارجي لإيران التفافا على العقوبات الأمريكية السارية واستمرار التعاون مع إيران في مجال المواصلات البرية والبحرية والجوية. يبدو ان ترامب في موقف لا يُحسد عليه خاصةً مع التقارب الايراني – الاوروبي رغم التهديدات الواضحة والصريحة التي أطلقها روحاني من قلب اوروبا بمنع استمرار تصدير النفط عبر مضيق هرمز ما اذا مُنعت ايران من تصدير نفطها واستعداد تنفيذ الأوامر من قبل الحرس الثوري الذي جاء ضمن رسالة موجهة الى الرئيس الايراني بتوقيع يحمل اسم قاسم سليماني، اليد الضاربة لإيران خارج حدودها.

مشاركة