العقوبات‭ ‬الأمريكية‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬تدخل‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ

190

طهران‭- (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬دخلت‭ ‬دفعة‭ ‬أولى‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬التي‭ ‬قررت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬إعادة‭ ‬فرضها‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬الثلاثاء‭ ‬بهدف‭ ‬ممارسة‭ ‬ضغط‭ ‬اقتصادي‭ ‬على‭ ‬طهران،‭ ‬ما‭ ‬يهدد‭ ‬بزيادة‭ ‬الاستياء‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬حيال‭ ‬الظروف‭ ‬المعيشية‭ ‬الصعبة‭.‬

ويحمل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإيرانيين‭ ‬قادتهم‭ ‬مسؤولية‭ ‬إعادة‭ ‬فرض‭ ‬العقوبات‭ ‬باعتبارهم‭ ‬فشلوا‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬حل‭.‬

وأعادت‭ ‬واشنطن‭ ‬فرض‭ ‬عقوبات‭ ‬قاسية‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬بعد‭ ‬سحب‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬بلاده‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬من‭ ‬الاتفاق‭ ‬التاريخي‭ ‬حول‭ ‬الملف‭ ‬النووي‭ ‬الإيراني‭ ‬الموقع‭ ‬عام‭ ‬2015‭.‬

وأثار‭ ‬هذا‭ ‬الانسحاب‭ ‬الأميركي‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬واحد‭ ‬استياء‭ ‬الأطراف‭ ‬الموقعة‭ ‬الأخرى،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬الأوروبيين‭ ‬الذين‭ ‬أبدوا‭ ‬تصميمهم‭ ‬على‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬النص‭. ‬لكن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الغربية‭ ‬ترى‭ ‬ارتباطاتها‭ ‬التجارية‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬مهددة‭ ‬بفعل‭ ‬العقوبات‭.‬

ومن‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬وطأة‭ ‬العقوبات‭ ‬قاسية‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإيراني‭ ‬الذي‭ ‬يواجه‭ ‬بالأساس‭ ‬صعوبات‭ ‬أثارت‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬موجة‭ ‬احتجاجات‭ ‬اجتماعية‭ ‬ضد‭ ‬معدل‭ ‬بطالة‭ ‬مرتفع‭ ‬وتضخم‭ ‬شديد،‭ ‬وقد‭ ‬تدهور‭ ‬الريال‭ ‬الإيراني‭ ‬فخسر‭ ‬حوالى‭ ‬ثلثي‭ ‬قيمته‭ ‬خلال‭ ‬ستة‭ ‬أشهر‭.‬

وقالت‭ ‬ياسامان،‭ ‬وهي‭ ‬مصورة‭ ‬تبلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬31‭ ‬عاما،‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬صباح‭ ‬الثلاثاء‭ ‬‮«‬ترتفع‭ ‬الأسعار‭ ‬منذ‭ ‬ثلاثة‭ ‬أو‭ ‬أربعة‭ ‬أشهر‭ ‬وكل‭ ‬حاجياتنا‭ ‬باتت‭ ‬باهظة‭ ‬الثمن،‭ ‬وكان‭ ‬ذلك‭ ‬حتى‭ ‬قبل‭ ‬عودة‭ ‬العقوبات‮»‬‭.‬

وهي‭ ‬ترى‭ ‬كغيرها‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الإيرانية‭ ‬أن‭ ‬قادة‭ ‬إيران‭ ‬‮«‬سيضطرون‭ ‬إلى‭ ‬تجرع‭ ‬كأس‭ ‬السم‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‮»‬‭ ‬والتفاوض‭ ‬مجددا‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭.‬

وبعدما‭ ‬راهن‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬لديه‭ ‬على‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي،‭ ‬اتهم‭ ‬الرئيس‭ ‬الإيراني‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬واشنطن‭ ‬بـ»شن‭ ‬حرب‭ ‬نفسية‭ ‬على‭ ‬الأمة‭ ‬الإيرانية‭ ‬وإثارة‭ ‬انقسامات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الشعب‮»‬‭.‬

واستبعد‭ ‬التفاوض‭ ‬مع‭ ‬الأميركيين‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬العقوبات،‭ ‬وقال‭ ‬في‭ ‬مقابلة‭ ‬تلفزيونية‭ ‬مساء‭ ‬الاثنين‭ ‬إن‭ ‬اجراء‭ ‬‮«‬مفاوضات‭ ‬مع‭ (‬فرض‭) ‬عقوبات‭ ‬هو‭ ‬أمر‭ ‬غير‭ ‬منطقي‭. ‬انهم‭ ‬يفرضون‭ ‬عقوبات‭ ‬على‭ ‬أطفال‭ ‬إيران‭ ‬ومرضاها‭ ‬وعلى‭ ‬الأمة‮»‬‭.‬

‭- ‬‮«‬عليك‭ ‬سحب‭ ‬السكين‮»‬‭ -‬

وجاءت‭ ‬تصريحات‭ ‬روحاني‭ ‬ردا‭ ‬على‭ ‬توجيه‭ ‬ترامب‭ ‬قبل‭ ‬ساعات‭ ‬تحذيرا‭ ‬جديدا‭ ‬لإيران،‭ ‬مبديا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬‮«‬انفتاحه‮»‬‭ ‬على‭ ‬‮«‬اتفاق‭ ‬أكثر‭ ‬شمولا‭ ‬يتعاطى‭ ‬مع‭ ‬مجمل‭ ‬أنشطة‭ (‬النظام‭ ‬الإيراني‭) ‬الضارة،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬برنامجه‭ ‬البالستي‭ ‬ودعمه‭ ‬للإرهاب‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬‮«‬على‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬الاختيار‭. ‬فإما‭ ‬يغير‭ ‬سلوكه‭ ‬المزعزع‭ ‬للاستقرار‭ ‬ويندمج‭ ‬مجددا‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي،‭ ‬وإما‭ ‬يمضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬مسار‭ ‬من‭ ‬العزلة‭ ‬الاقتصادية‮»‬‭.‬

ويعتزم‭ ‬ترامب‭ ‬الذي‭ ‬تبنى‭ ‬موقفا‭ ‬معاديا‭ ‬لإيران‭ ‬منذ‭ ‬وصوله‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬‮«‬تشديد‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬طهران‭ ‬حتى‭ ‬تغيّر‭ ‬سلوكها‮»‬،‭ ‬ومن‭ ‬مآخذه‭ ‬عليها‭ ‬تحالفها‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭ ‬ودعمها‭ ‬للمتمردين‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬ولحركة‭ ‬حماس‭ ‬في‭ ‬غزة‭ ‬ولحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭.‬

وكان‭ ‬الاتفاق‭ ‬النووي‭ ‬الذي‭ ‬أبرم‭ ‬بعد‭ ‬مفاوضات‭ ‬شاقة‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وفرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وروسيا‭ ‬والصين‭ ‬وألمانيا‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬يهدف‭ ‬لضمان‭ ‬الطبيعة‭ ‬السلمية‭ ‬للبرنامج‭ ‬النووي‭ ‬الإيراني‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فرض‭ ‬رقابة‭ ‬صارمة‭ ‬عليه،‭ ‬مقابل‭ ‬رفع‭ ‬تدريجي‭ ‬للعقوبات‭ ‬التي‭ ‬كبلت‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإيراني‭ ‬وعزلت‭ ‬البلاد‭.‬

وقال‭ ‬الباحث‭ ‬في‭ ‬معهد‭ ‬‮«‬كاتو‮»‬‭ ‬للدراسات‭ ‬جون‭ ‬غليزر‭ ‬إن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تعتبر‭ ‬العقوبات‭ ‬‮«‬وسيلة‭ ‬ضغط‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬أن‭ ‬تعود‭ ‬إيران‭ ‬إلى‭ ‬طاولة‭ ‬المفاوضات،‭ ‬بهدف‭ ‬تعديل‭ ‬شروط‭ ‬الاتفاق‭ ‬بما‭ ‬يناسبها،‭ ‬وهذا‭ ‬لن‭ ‬يحصل‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬روحاني‭ ‬بهذا‭ ‬الصدد‭ ‬في‭ ‬المقابلة‭ ‬التلفزيونية‭ ‬‮«‬إذا‭ ‬كنت‭ ‬عدوا‭ ‬وطعنت‭ ‬شخصا‭ ‬بسكين‭ ‬لتقول‭ ‬بعدها‭ ‬إنك‭ ‬تريد‭ ‬التفاوض،‭ ‬فأول‭ ‬ما‭ ‬عليك‭ ‬فعله‭ ‬هو‭ ‬سحب‭ ‬السكين‮»‬‭.‬

‭- ‬تصميم‭ ‬الاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ -‬

ولفت‭ ‬روحاني‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بلاده‭ ‬‮«‬لطالما‭ ‬رحّبت‭ ‬بالمفاوضات‮»‬،‭ ‬لكن‭ ‬على‭ ‬واشنطن‭ ‬أن‭ ‬تثبت‭ ‬أولا‭ ‬حسن‭ ‬نواياها‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬2015‭.‬

وتشمل‭ ‬الرزمة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬الاميركية‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الساعة‭ ‬04‭,‬01‭ ‬ت‭ ‬غ،‭ ‬تجميد‭ ‬التعاملات‭ ‬المالية‭ ‬وواردات‭ ‬المواد‭ ‬الأولية،‭ ‬كما‭ ‬تستهدف‭ ‬قطاعي‭ ‬السيارات‭ ‬والطيران‭ ‬التجاري‭.‬

وستعقبها‭ ‬في‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭/‬نوفمبر‭ ‬تدابير‭ ‬تطال‭ ‬قطاعي‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬الايراني‭.‬

وأبدى‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬‮«‬أسفه‮»‬‭ ‬لمعاودة‭ ‬فرض‭ ‬العقوبات،‭ ‬مؤكدا‭ ‬‮«‬تصميمه‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬الجهات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الأوروبية‭ ‬الناشطة‭ ‬في‭ ‬أعمال‭ ‬مشروعة‭ ‬مع‭ ‬إيران‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬تدخل‭ ‬آلية‭ ‬قانونية‭ ‬خاصة‭ ‬بهذا‭ ‬الصدد‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬الثلاثاء‭.‬

وشهدت‭ ‬مدن‭ ‬إيرانية‭ ‬عدة‭ ‬الأسبوع‭ ‬الماضي‭ ‬تظاهرات‭ ‬متفرقة‭ ‬وإضرابات،‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬استياء‭ ‬حيال‭ ‬الوضع‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المتدهور‭ ‬وامتعاضا‭ ‬من‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية،‭ ‬إنما‭ ‬كذلك‭ ‬احتجاجا‭ ‬على‭ ‬ارتفاع‭ ‬الاسعار‭ ‬والنقص‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬نتيجة‭ ‬الجفاف‭.‬

وقام‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإيرانيين‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الماضية‭ ‬بادخار‭ ‬دولارات‭ ‬وجمع‭ ‬مؤن‭ ‬خوفا‭ ‬من‭ ‬تدهور‭ ‬أوضاعهم‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬العقوبات‭. ‬وإزاء‭ ‬انهيار‭ ‬العملة‭ ‬الوطنية‭ ‬وموجة‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬أعلنت‭ ‬الحكومة‭ ‬الإيرانية‭ ‬تليين‭ ‬القيود‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬صرف‭ ‬الريال،‭ ‬فيما‭ ‬أوقف‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المسؤولين‭ ‬بينهم‭ ‬مساعد‭ ‬محافظ‭ ‬البنك‭ ‬المركزي‭ ‬لشؤون‭ ‬العملات‭ ‬الصعبة‭ ‬أحمد‭ ‬عراقجي،‭ ‬لاتهامهم‭ ‬بالفساد‭.‬

مشاركة