مصطفى جواد والثقافة الشعبية – نجاح هادي كبة

171

مصطفى جواد والثقافة الشعبية – نجاح هادي كبة

لقد اولى العديد من علمائنا الباحثين باللغة العربية الفصحى اهتماما بالثقافة الشعبية امثال احمد مطلوب والاب انستاس ماري الكرملي وجلال الحنفي ومصطفى جواد وسواهم من شغفت قلوبهم وعقولهم باللغة العربية الفصحى وقد صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة في بغداد كتاب للعلامة المرحوم مصطفى جواد العام (2017م) بعنوان  (من تراث العلامة مصطفى جواد) بثلاثة اجزاء جمعها وقدم لها الباحث عبدالحميد الرشودي كان نصيب الثقافة الشعبية حظا وافرا بلغت اكثر من (187)  صفحة من مجموع اجزاء الكتاب الثلاثة البالغة (1448 ) صفحة من القطع المتوسط وقد تركزت الثقافة الشعبية في الجزء الثاني من الكتاب اذ وردت العنوانات الاتية مساجد بغداد ومشاهدها , معجم مواضع واسط واعلام واسطيون من حملة العلم والاثر / الفتوة واطوارها واثرها في توحيد العرب والمسلمين / مسجد الامام علي بن ابي طالب براثا والعتيقة اي المنطقة / ازياء العرب الشعبية (1) ازياء العرب الشعبية (2) / دار الخلافة العباسية تعيين موضعها واشهر مبانيها /  الغجر في المراجع العربية / جاوان القبيلة الكردية المنسية ومشاهير الجاويين وماء جاء في الجزء الثالث اول مدرسة في العراق / تاريخ علماء المستنصرية / حكاية ابي القاسم البغدادي …… هل الفها ابو حيان التوحيدي ؟ كما لا تخلو الاجزاء الثلاثة من الفاظ عربية فصيحة تحمل ولالات شعبية والملاحظ ان مصطفى جواد لم يكن جماعا للمادة الشعبية فحسب بل هو يعرض الكم على الكيف ويحلل ويستنتج بالاضافة الى استخدامه المنهج الوصـــــــفي يقول عن ازياء العرب الشعبية 1) : (اعسر الموضوعات والبحوث في تاريخ العرب القدامى هو موضوع الازياء الشعبية عند العرب القدامى والمولدين منذ العصور الجاهلية الاولى حتى عصور انتشار التصوير وكثرة سياحات الاجانب الغربيين في البلاد العربية وهذا العسر المؤسف قد اخر فن التمثيل عن العرب ونقص من قيمتة الفنية …. حتى بلغ هذا النقص حد العبث والتهاون بحيث البسوا للمحاكي البدوي الجاهلي مالم يلبسه قط ووضعوا على رأسه العقال مع ان العرب لم تضعه على رؤوسها قديما) ص :411/ج2

وقد ذكر مصطفى جواد دور المستشرق الهولندي دوزي في معجمه (معجم أسماء ملابس العرب ) عدم ذكره (من ملابس العراقيين الهاشمي وهو من ملابس النساء والكشيدة والدميري والبشت من ملابس الرجال والدشداشة وهي من ملابس النوعين والمطرف من ملابس العرب القدامى ) ص:412 / ج2  ثم يلاحق مصطفى جواد تطور الازياء الشعبية كالازار فيقول : والظاهر ان الازار في العصر الاموي ادخل عليه شي من التطوير بضرب من الخياطة … ان ازار النساء ارتفع الى الراس في العصور المتاخرة ) ص : 414 / ج2 ويربط مصطفى جواد بين شــــــيوع بعض الالبسة والحــــاجة فيقول (ومما اشاع لبس السراويل بين الشعب مذهب الفتوة واعتداد السراويل ملبسا مقدسا فيها ) ص 416 / ج2  لانها تستر العورتين كما يربط مصطفى جواد بعض الازياء الشعبية بالواقع الاقتصادي كقوله : ( ان العباءة لم تكن من فاخر اللباس ولا من لباس مياسير الناس , فان ابابكر  (رض) انما كان يلبس العباءة لزهده في الدنيا وتخليه عن فخامتها ) ص421 /ج2  ويضيف ( والفقراء منهم يلبسون مثل ذلك في ايام البرد الا ان قماش عبائهم اغلظ واخشن) ص426 ج2 وهو في اكثر مباحثة الشعبية بالتاريخ يرجع جذور الثقافية الشعبية الى اعماق غائرة في الزمان والمكان عارضا وجهات نظر المؤرخين وارائهم .

مشاركة