أغويرو يقود مانشستر سيتي لإحراز لقب الدرع الخيرية

204

يونايتد يسقط في فخ التكتيك الدفاعي

أغويرو يقود مانشستر سيتي لإحراز لقب الدرع الخيرية

{ مدن – وكالات: تُوِّج مانشستر سيتي، بطل الدوري الإنكليزي، بلقب الدرع الخيرية، بتغلّبه على بطل الكأس، تشيلسي (2-0) اول امس الأحد، على ملعب ويمبلي. وأحرز مهاجم مانشستر سيتي، سيرجيو أغويرو، هدفي المباراة في الدقيقتين (13، 58). وغاب عن صفوف السيتيزن، صانع لعبه البلجيكي كيفن دي بروين، وكذلك دافيد سيلفا، فيما جلس الحارس البرازيلي إيديرسون على مقاعد البدلاء، ولعب مكانه التشيلي كلاوديو برافو. وخاض الجزائري رياض محرز، أول مباراة رسمية له مع الفريق، منذ انضمامه إليه قادما من ليستر سيتي. أما تشكيلة تشيلسي، فضمت للمرّة الأولى على صعيد المباريات الرسمية، الدولي الإيطالي جورجينيو، لكن غاب عنها الفرنسيان نجولو كانتي وأوليفييه جيرو، والبلجيكيان تيبو كورتوا، وإيدن هازارد. وجلس البرازيلي ويليان، على مقاعد البدلاء قبل أن يشارك في الشوط الثاني، وشهدت التشكيلة أيضًا مشاركة اللاعب الشاب كالوم هودسون أودوي، في مركز الجناح الأيسر. وسيطر سيتي منذ البداية، وافتتح التسجيل في الدقيقة (13)، عندما انطلق الشاب فيل فودين بالكرة قبل أن يمرّرها إلى أغويرو الذي سدّدها من حدود منطقة الجزاء أرضية على يسار الحارس ويلي كاباييرو. وأبعد برافو، كرة عرضية خطيرة للغاية من أمام مرماه في الدقيقة (17)، وانطلق سيتي بهجمة مرتدّة بالدقيقة 23، لكن الألماني ليروي ساني قابل الكرة بلمسة ثقيلة قبل الانفراد بالحارس. واخترق هودسون أودوي من العمق، قبل أن يسدّد كرة علت مرمى سيتي في الدقيقة 30، ومرة أخرى عاد اللاعب الشاب ليختبر الحارس برافو بكرة بعيدة المدى، ارتدت من يدي الحارس وأبعدها الدفاع في الدقيقة 35. وأجرى مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، تبديلاً بين الشوطين، بإخراج ساني، وإشراك مواطنه إلكاي جوندوجان. وكسر أغويرو، مصيدة التسلّل قبل أن ينفرد بكاباييرو، لكنه فضل مراوغة الحارس قبل التسديد في الشباك الجانبية بالدقيقة (50). لكن المهاجم الأرجنتيني عوّض من خلال إحراز الهدف الثاني في الدقيقة 58، بعدما تلقّى كرة بينية من زميله البرتغالي برناردو سيلفا قبل أن يسدّد في الزاوية الضيقة. وأجرى مارويسيو ساري، تبديلين دفعة واحدة بإخراج هودسون أودوي، وسيسك فابريغاس، وإشراك ويليان، وداني درينكووتر. وسدّد محرز، كرة من بعيد مرّت بجوار القائم الأيسر، قبل أن يستبدله المدرب غوارديولا، بالمهاجم جابريال جيسوس، ثم حلّ أبراهام في تشكيلة تشيلسي، مكان ألفارو موراتا. وفوّت الحارس كاباييرو، على أغويرو فرصة إحراز الهدف الثالث، عندما تصدّى لتسديدة على الطاير من مسافة قريبة في الدقيقة (71). ودخل الشاب براهيم دياز مكان فودين، فأهدر فرصتين، واحدة في الدقيقة 79 عندما سدّد بجانب القائم القريب، والثاني في الدقيقة (82) عندما تصدّى كاباييرو لمحاولته. وانطلق روس باركلي، بهجمة مرتدّة نادرة لتشيلسي قبيل النهاية، ومرّر الكرة أمام المرمى إلى أبراهام، لكن برافو تدارك الموقف وتصدّى للمحاولة. وعاد كاباييرو لينقذ انفراد لدياز في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، قبل أن يبعد مدافع تشيلسي أتنونيو روديجير تسديدة جيسوس، بعد خروج الحارس عن مرماه.

سقوط يونايتد

سقط مانشستر يونايتد في فخ الهزيمة أمام بايرن ميونخ (0-1)، في الودية التي أقيمت اول امس الأحد، وشهدت أداءً هجوميًا عقيمًا للشياطين الحمر. دخل جوزيه مورينيو، اللقاء بخطة (4-3-3) التي تتحول إلى (4-5-1) في الحالة الدفاعية، وسط التزام صارم من جانب الجناحين خوان ماتا، وأليكسيس سانشيز، بالمهام الدفاعية. وانعكس الأداء الدفاعي للمانيو على هجومه، إذ فشل مهاجميه في تشكيل أي تهديد حقيقي على مرمى مانويل نوير، حارس بايرن ميونخ، طوال الـ90 دقيقة. وفشل اليونايتد، في القيام بعميلة التحول الهجومي، نظرًا لقلة كثافة لاعبيه في المناطق الأمامية، وهو ما جعل فقدان لاعبيه الكرة مسألة وقت. في المقابل اعتمد الفريق البافاري على الرسم التكتيكي (4-1-4-1)، مع الدفع بسيرجي جنابري كرأس حربة. واضطر نيكو كوفاتش، مدرب بايرن ميونخ إلى الدفع بجنابري كمهاجم نظرًا لعدم اكتمال جاهزية روبرت ليفاندوفسكي العائد منذ فترة قصيرة للتدريبات، فيما غاب ساندرو فاجنر، عن المواجهة للإصابة. واعتمد الفريق البافاري كعادته على الأطراف، إلا أنه مع تكدس مدافعي المانيو بالخلف، اضطر لاعبو البايرن إلى اللجوء للتسديدات البعيدة. ومع استحواذ البايرن على الكرة، وخلق فرص عديدة للتسجيل، إلا أن أصحاب الأرض واجهوا صعوبة كبيرة في ترجمتها إلى أهداف. ولا يمكن الحكم بشكل جدي على أداء البايرن الدفاعي خلال مواجهة اليوم، نظرًا لعدم تعرضه لأي اختيار حقيقي.

صحف إيطاليا تهتم بعودة مالديني

ركزت الصحف الإيطالية، الصادرة صباح امس الإثنين، على عودة باولو مالديني، إلى نادي ميلان، من خلال توليه منصب مدير التطوير الإستراتيجي. وعنونت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت: مالديني يعود إلى البيت.. ميلان يرحب بعودة إيقونته بعد 9 سنوات، ليو يعيد الأسطورة إلى الروسونيري.. سيكون مدير التطوير الإستراتيجي. وأضافت مودريتش – بيانيتش- ميلينكوفيتش.. تأثير الدومينو ممكن، والذي يمكن أن يشمل أيضًا الريال: مع رابيو (ميلان) وبوجبا أيضًا. وتابعت: كأس الدرع الخيرية: سيتي بيب يعطي درسًا لساري. واختتمت الصحيفة كريستيانو رونالدو: أول أهدافه، ثم التسوق في ميلانو مع جورجينيا. وخرجت صحيفة كوريري ديللو سبورت، بعنوان: الرمز، أهلاً بعودتك مرة أخرى.. ميلان للميلانيستي: أخيرًا، باولو مالديني يعود. وأضافت: بعد 9 سنوات، يعود القائد إلى النادي لمساعدة ليوناردو من خلال موقع عملي.. والرئيس سكاروني يشيد باللحظة التاريخية. وتابعت: رونالدو، أهداف يوفنتوس الأولى.. كريستيانو يركض ويسجل الأهداف مع اللاعبين الصغار. ونقلت الصحيفة تصريح ماسيميليانو أليجري، مدرب يوفنتوس، قائلاً: هو وحده لا يكفي، في إشارة إلى رونالدو. وأردفت: مودريتش في مدريد؟ لا يزال لا.. إنتر مستعد للمفاوضات، الكرواتي لا يعود مع الريال. وسلطت الصحيفة الضوء على هزيمة ساري الأولى مع تشيلسي أمام مانشستر سيتي، بكأس الدرع الخيرية الكثير من أجويرو.. ساري فارغ، بعدما توج سيتي بالبطولة بالفوز على البلوز (2-0). وعنونت صحيفة توتو سبورت: أسرار ماروتا الثلاثة.. تأثير كريستيانو رونالدو: يوفي أطلق بالفعل إستراتيجيته لعام . وأضافت: آخر 11 يومًا من سوق الانتقالات، لكن المدير العام يضع خططًا للسنة المقبلة.. البيانكونيري في مركز مفضل لكييزا.. وحجز رابيو و لا جومينا. وتابعت: مالديني يعود مرة أخرى.. ميلان منزله من جديد. واختتمت الصحيفة مودريتش، الأبواب مغلقة لريال مدريد.. إنتر يذهب مجددًا.

مشاركة