سان جيرمان يتلاعب بموناكو في السوبر الفرنسي

210

ليفربول يستعرض عضلاته أمام نابولي

سان جيرمان يتلاعب بموناكو في السوبر الفرنسي

{ مدن – وكالات: تلاعب باريس سان جيرمان بفريق موناكو، وهزمه بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين عصر اول امس السبت في مدينة شينزن الصينية بكأس السوبر الفرنسي.  سجل الرباعية أنخيل دي ماريا ثنائية وتيموتي وياه وكريستوفر نكونكو بالدقائق 33 و40 و67 و62، ليواصل الفريق الباريسي احتكار كأس السوبر للمرة السادسة على التوالي أمام منافس بدا بلا حول أو قوة. تفوق باريس سان جيرمان في الاستحواذ على الكرة في الشوط الأول، وشكل أنخيل دي ماريا خطورة كبيرة بانطلاقاته بمساعدة الظهير الأيمن كولين داجبا الذي أضاع فرصة خطيرة. أما الثنائي الهجومي تيموتي وايا وكريستوفر نكونكو فاعتمدا كثيرا على السرعة، إلا أنها لم تسعفهما أمام تكتل دفاع موناكو.   لم يقف فريق الإمارة مكتوف الأيدي بل هدد مرمى بوفون بأكثر من فرصة ليوري تيليمانس وروني لوبيز وجان أهولو وصامويل جراندسير، إلا أنها لم تكن كافية لهز شباك الحارس الإيطالي المخضرم.  ركز العملاق الباريسي هجومه بالدقائق الأخيرة، وتحقق له ما أراد، عندما فك دي ماريا شفرة مرمى دييجو بيناليو حارس موناكو، بركلة حرة سددها اللاعب الأرجنتيني في المقص الأيسر. وقبل أن يفيق موناكو من صدمة الهدف، انطلق الظهير الأيسر ستانلي إنسوكي بالكرة ولعب كرة عرضية أرضية قابلها نكونكو في الشباك محرزا الهدف الثاني. مع بداية الشوط الثاني شارك سفيان ديوب وكيتا بالدي مكان بيلي وجراندسير، واقترب موناكو أكثر من المرمى، حيث أضاع فرصتين مؤكدتين بفضل تألق ويقظة بوفون، الذي تدارك خطأ زميله تياجو سيلفا في التغطية. انتفض بي إس جي بتسديدة لدي ماريا، أبعدها بيناليو بصعوبة، وأخرى في الشباك من الخارج، بعدها شارك ماركينيوس مكان لاسانا ديارا، وجوردي مبولا مكان روني لوبيز. وسط استسلام تام لدفاع موناكو، مر ستانلي إنسوكي بسرعة بالكرة، ولعبها عرضية ليقابلها وايا بقدمه مباشرة في الشباك محرزا الهدف الثالث بعد 67 دقيقة، بعدها بثوان كاد دي ماريا يضاعف جراح منافسه، إلا أن بيناليو أنقذ مرماه من هدف مؤكد، ثم تصدت العارضة لتسديدة قوية لنكونكو. بعد أن ضمن توماس توخيل الفوز والتتويج، أخرج فيراتي ليشارك مكانه نيمار جونيور العائد من إصابة أبعدته أكثر من 5 أشهر عن صفوف الفريق الباريسي، وقبلها شارك أنطوان بيرنيدي مكان تياجو سيلفا، ولكن مرت الدقائق الأخيرة دون جديد بل كر وفر بين لاعبي الفريقين باستثناء محاولة وحيدة ليوفيتيتش مرت بجوار القائم الأيسر. وفي الوقت بدل الضائع، انطلق أدريان رابيو بهجمة مرتدة، ليمرر الكرة إلى دي ماريا المنفرد بالمرمى، ليسدد بسهولة في الشباك مختتما رباعية بي إس جي.

ليفربول يستعرض عضلاته

على صعيد اخر اكتسح ليفربول نابولي (5-0) مساء اول امس السبت، في أفيفا أرينا بالعاصمة الإيرلندية دبلن، في مباراة وديّة، ضمن تحضيرات الفريقين للموسم الكروي الجديد. أحرز أهداف ليفربول، من جيمس ميلنر (ق 4)، وجورجينيو فينالدوم (ق 9)، ومحمّد صلاح (ق 58)، ودانييل ستوريدج (ق73) وألبرتو مورينو (ق78). كان الفريق الإنجليزي، الطرف الأفضل في اللقاء بعدما سيطر على المجريات بأريحية فيما بدا الفريق الإيطالي تائهًا، خصوصا بعدما تلقّى هدفين مبكّرين في الدقائق العشر الأولى.  وشهدت المباراة، مشاركة الحارس البرازيلي أليسون بيكر، للمرّة الأولى مع ليفربول عقب انتقاله إليه قادمًا من روما، وقدّم أداء جيّدا.  وتكوّن الخط الهجومي من الثلاثي محمّد صلاح، وساديو ماني، وربرتو فرمينو، كما أشرك المدرب الألماني يورجن كلوب لاعب وسطه الغيني نابي كيتا بعد شفائه من إصابة طفيفة في الرقبة. أما تشكيلة نابولي، فخلت من الهدّاف البلجيكي دريس ميرتينز، ليلعب بدلا منه البولندي أركاديوش ميليك، بمساندة من الجناحين خوسيه كاييخون، ولورينزو إنسيني، وارتدى السلوفاكي ماريك هامسيك كالعادة شارة القائد. أسفرت سيطرة ليفربول المبكّرة على المجريات، عن إحراز هدف السبق (ق 4) عبر تسديدة من حدود منطقة الجزاء، أطلقها المخضرم ميلنر بيسراه. وبعد 5 دقائق، أحرز ليفربول هدفه الثاني عن طريق الدولي الهولندي فينالدوم وسط دهشة الفريق الإيطالي الذي بدا مدرّبه الجديد كارلو أنشيلوتي، عاجزًا عن تفسير ما حدث. التهديد الحقيقي الأوّل لنابولي جاء في الدقيقة 24 بعدما تصدّى أليسون لتسديدة من داخل منطقة الجزاء للبولندي ميليك. بعدها بدقيقتين، تدخّل الحارس البرازيلي لإنقاذ تسديدة من حدود منطقة الجزاء لإنسيني، وحاول صلاح افتتاح رصيده التهديفي في المباراة، عبر تسديدة سيطرة عليها الحارس أوريستيس كارنيزيس في الدقيقة 40 . وجرّب ماني حظّه في الشوط الثاني، عبر اختراق من اليسار وتسديدة بيمناه مرّت بجانب القائم البعيد في الدقيقة 53 . ونجح صلاح، في مبتغاه بالدقيقة 58، بعدما استلم كرة مقطوعة داخل منطقة الجزاء، وسدّدها لتستقر في الزاوية العليا اليمنى لمرمى نابولي. وأهدر البديل ستوريدج، فرصتين في الدقيقتين 69 و70، لكنّه عوّض ذلك، وسجل الهدف الرابع لفريقه، في الدقيقة 73، من خلال متابعة لكرة مرتدّة من الحارس كارنيزيس. وترك الإسباني مورينو، بصمته في الدقيقة 78، بتسجيل الهدف الخامس للأحمر، بعدما استلم كرة طويلة وسدّدها قويّة بيسراه في الزاوية العليا الضيقة. وحرم كارنيزيس، مهاجم ليفربول دومينيك سولانكي، من إحراز الهدف السادس قرب النهاية، بعدما تصدّى لانفراده.

مشاركة