الشعب خرج… ولم يعد

300

توقيع

فاتح عبد السلام

في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬نسمع‭ ‬من‭ ‬مواطنين‭ ‬بسطاء‭ ‬أين‭ ‬هي‭ ‬المشكلة‭  ‬مقترحين‭ ‬حلولاً‭ ‬وإن‭ ‬بدت‭ ‬صعبة‭ ‬التحقيق‭ ‬كتغيير‭ ‬النظام‭ ‬من‭ ‬برلماني‭ ‬الى‭ ‬رئاسي‭ ‬إلا‭ ‬إنها‭ ‬تنطلق‭ ‬من‭ ‬قناعاتهم‭ ‬كأصحاب‭ ‬قضية‭ ‬ليس‭ ‬لأحد‭ ‬سواهم‭ ‬من‭ ‬يقرر‭ ‬مصيرها‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬الاحزاب‭ ‬الحاكمة‭ ‬والمتنفذة‭ ‬لا‭ ‬تقول‭ ‬شيئاً‭ ‬يفيد‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬الأزمات‭ ‬المتراكمة‭ ‬،‭ ‬هروب‭ ‬متكرر‭ ‬للأمام‭ ‬ونحو‭ ‬المجهول‭ .  ‬يتوهم‭ ‬بعضهم‭ ‬انّه‭ ‬بتغيير‭ ‬وزير‭ ‬معين‭ ‬وتحميله‭ ‬بشكل‭ ‬أو‭ ‬آخر‭ ‬أزمة‭ ‬بلد‭ ‬كامل‭ ‬،‭ ‬تكون‭ ‬القيادات‭ ‬في‭ ‬منأى‭ ‬عن‭ ‬المسؤولية‭ ‬،‭ ‬وكأنّ‭ ‬الهتافات‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬لا‭ ‬تستهدف‭ ‬تلك‭ ‬القيادات‭ . ‬هنا‭ ‬الأمر‭ ‬محسوم‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬الرضا‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬السياسي‭ ‬كله‭ ‬،‭ ‬والخدمات‭ ‬ليست‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬،‭ ‬والعراقيون‭ ‬حسموا‭ ‬تشخيصهم‭ ‬للعلل‭ ‬وانتهى‭ ‬الأمر‭ . ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬تفاصيل‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬المرور‭ ‬بها‭ .‬

اذا‭ ‬جاء‭ ‬وزير‭ ‬جديد‭ ‬للكهرباء‭ ‬فإنّ‭ ‬مصيره‭ ‬الفشل‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬عبقرياً‭. ‬فالمسألة‭ ‬ليست‭ ‬بهذا‭ ‬التبسيط‭ ‬الذي‭ ‬تُوهمنا‭ ‬به‭ ‬الطبقة‭ ‬السياسية‭ ‬الحاكمة،‭ ‬فالنظام‭ ‬السياسي‭ ‬برمته‭ ‬مطالب‭ ‬بالاجابة‭ ‬على‭ ‬أسئلة‭ ‬تخص‭ ‬العجز‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬،‭ ‬من‭  ‬بينها‭ ‬سؤال‭ ‬،‭ ‬لماذا‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الفقيرة‭ ‬بالموارد‭ ‬لا‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬مشكلة‭ ‬الكهرباء‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬إنّ‭ ‬العراق‭ ‬النفطي‭ ‬يتخبط‭ ‬بطريقة‭ ‬مخزية‭ ‬في‭ ‬مستنقع‭ ‬اللاحلول‭ ‬،‭ ‬وتستمر‭ ‬مشكلة‭ ‬الكهرباء‭ ‬تتوالد‭ ‬بقوة‭ ‬وروسوخ‭ ‬أكبر‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬تغيير‭ ‬وزاري‭ .‬

أولاً‭ ‬نحتاج‭ ‬الاجابة‭ ‬الدقيقة‭ ‬الموثقة‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬الشركات‭ ‬بالعالم‭ ‬،‭ ‬كم‭ ‬يلزمنا‭ ‬لحل‭ ‬مشكلة‭ ‬الكهرباء‭ ‬نهائياً‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬بددنا‭ ‬أربعين‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬نتيجة‭ . ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬نضع‭ ‬خط‭ ‬شروع‭ ‬ونرسم‭ ‬خطة‭ ‬للتحرك‭ ‬بشفافية‭ ‬أمام‭ ‬الاعلام‭ ‬والناس‭ ‬،‭ ‬ثم‭ ‬نحدد‭ ‬مَن‭ ‬الذي‭ ‬يعوق‭ ‬تنفيذ‭ ‬المشاريع‭ ‬العملاقة‭ ‬لتوفير‭ ‬كهرباء‭ ‬مستقرة‭ ‬،‭ ‬ونبلغ‭ ‬القضاء‭ ‬والاعلام‭ ‬بهم‭ .‬

ندرس‭ ‬بدائل‭ ‬التيار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬،‭ ‬نحدد‭ ‬حاجتنا‭ ‬منها،‭ ‬هي‭ ‬طاقة‭ ‬متوافرة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬يملكه‭ ‬تسعون‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬بالعالم‭ . ‬ونحدد‭ ‬اسباب‭ ‬عجزنا‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬مرتكزات‭ ‬طاقة‭ ‬شمسية‭ . ‬فالعراق‭ ‬ليس‭ ‬أكبر‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بعدد‭ ‬السكان‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬لأغراض‭ ‬صناعية‭ ‬،‭ ‬فالذي‭ ‬يحصل‭ ‬هجرات‭ ‬متكررة‭ ‬للخارج‭ ‬ونزيف‭ ‬مستمر‭ ‬للبشر،‭ ‬واستيراد‭ ‬أنهى‭ ‬أي‭ ‬مستقبل‭ ‬لقيام‭ ‬صناعة‭ ‬وطنية‭ ‬،‭ ‬فأين‭ ‬هو‭ ‬الصرف‭ ‬الزائد‭ ‬للتيار‭ ‬الكهربائي‭ ‬خارج‭ ‬الحاجات‭ ‬العادية‭ ‬له‭ ‬؟‭ .‬

هناك‭ ‬وعود‭ ‬وهناك‭ ‬مقابل‭ ‬ذلك‭ ‬شعب‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬حالة‭ ‬التصفيق‭ ‬وتبويس‭ ‬الأيدي‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة