جمال‭ ‬زحالقة‭ ‬رئيس‭ ‬القائمة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الكنيست‭ ‬الاسرائيلي‭ ‬لـ‭ (‬الزمان‭): ‬ قانون‭ ‬الدولة‭ ‬القومية‭ ‬جاهز‭ ‬منذ‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬والظروف‭ ‬الدولية‭ ‬أخرجته‭ ‬الآن

690

حاوره‭ / ‬مصطفى‭ ‬عماره

اثار‭ ‬قانون‭ ‬القومية‭ ‬الاسرائيلية‭ ‬ويقوض‭ ‬حقوق‭ ‬عرب‭ ‬48‭ ‬سكان‭ ‬البلد‭ ‬الاصليين‭ ‬من‭ ‬حقوقهم‭ ‬ردود‭ ‬فعل‭ ‬غاضبة‭ ‬فى‭ ‬العالمين‭ ‬العربى‭ ‬والاسلامى‭ ‬حيث‭ ‬اصدرت‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭ ‬بيانات‭ ‬رفضت‭ ‬فيه‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬كما‭ ‬تحركت‭ ‬الكتلة‭ ‬العربية‭ ‬فى‭ ‬الكنيست‭ ‬الاسرائيلي،‭ ‬وهنا‭  ‬الدكتور‭ ‬جمال‭ ‬زحالقة،‭ ‬رئيس‭ ‬الكتلة‭ ‬البرلمانية‭ ‬للقائمة‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬الكنيست‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬ورئيس‭ ‬حزب‭ ‬التجمع‭ ‬الوطني‭ ‬الديمقراطي‭.‬

يتحدث‭ ‬ل‭ (‬الزمان‭) ‬عن‭ ‬وجهة‭ ‬نظره‭ ‬ازاء‭ ‬تلك‭ ‬التطورات

1‭. ‬ما‭ ‬هي‭ ‬الأسباب‭ ‬حدت‭ ‬اسرائيل‭ ‬الى‭ ‬اصدار‭ ‬قانون‭ ‬القومية‭ ‬اليهودية‭ ‬فى‭ ‬هذا‭ ‬التوقيت؟‭ ‬وهل‭ ‬هذا‭ ‬مرتبط‭ ‬بصفقة‭ ‬القرن؟

بدأ‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬‮«‬قانون‭ ‬دولة‭ ‬القومية‭ ‬اليهودية‮»‬‭ ‬قبل‭ ‬حوالي‭ ‬عشر‭ ‬سنوات،‭ ‬ولم‭ ‬يجر‭ ‬طرحه‭ ‬وتمريره‭ ‬في‭ ‬الكنيست‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬توفر‭ ‬مناخ‭ ‬داخلي‭ ‬ودولي،‭ ‬واليوم‭ ‬توفر‭ ‬هذا‭ ‬المناخ‭.  ‬ففي‭ ‬حين‭ ‬عارضت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬في‭ ‬حقبة‭ ‬أوباما،‭ ‬نراها‭ ‬دعمته‭ ‬وايدته‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬ترامب،‭ ‬بحيث‭ ‬ينسجم‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬مع‭ ‬روح‭ ‬صفقة‭ ‬القرن،‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬اعترافًا‭ ‬بإسرائيل‭ ‬كدولة‭ ‬الشعب‭ ‬اليهودي،‭ ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬القانون‭.  ‬ومن‭ ‬المؤكّد‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬حديث‭ ‬مسبق‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قبل‭ ‬سن‭ ‬القانون‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬حدود‭ ‬صفقة‭ ‬القرن‭.  ‬أما‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الداخلية‭ ‬فنتنياهو‭ ‬بحاجة‭ ‬لهذا‭ ‬القانون‭ ‬حتى‭ ‬يمضي‭ ‬في‭ ‬مشروعه‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬الدولة‭ ‬العميقة‭ ‬في‭ ‬إسرائيل‭ ‬وحتى‭ ‬يرسم‭ ‬طابع‭ ‬الدولة‭ ‬بأيديولوجية‭ ‬اليمين‭ ‬الذي‭ ‬يمثله‭ ‬بعد‭ ‬عقود‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬الهيمنة‭ ‬الأيديولوجية‭ ‬لليسار‭ ‬الصهيوني‭.  ‬وبهذا‭ ‬القانون‭ ‬يريد‭ ‬نتنياهو‭ ‬أن‭ ‬يلزم‭ ‬الجهاز‭ ‬القضائي‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬بمواقف‭ ‬أكثر‭ ‬تشدّدًا‭ ‬وأكثر‭ ‬عداءً‭ ‬للعرب،‭ ‬وكذلك‭ ‬ان‭ ‬يلقى‭ ‬بآثار‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬على‭ ‬مجمع‭ ‬الأجهزة‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬العبرية‭.  ‬أما‭ ‬التوقيت‭ ‬العيني‭ ‬فله‭ ‬علاقة‭ ‬بقرب‭ ‬الانتخابات‭ ‬وتواصل‭ ‬التحقيق‭ ‬مع‭ ‬نتنياهو،‭ ‬والحاجة‭ ‬الى‭ ‬تقديم‭ ‬‮«‬إنجازات‮»‬‭ ‬تسجل‭ ‬لصالح‭ ‬نتنياهو‭.‬

1‭_-‬وماهو‭ ‬حقيقه‭ ‬المشروع‭ ‬الذى‭ ‬طرحته‭ ‬على‭ ‬الكنيست‭ ‬الاسرائيلى‭ ‬وتم‭ ‬رفضه‭ ‬؟

مشروعى‭ ‬الذى‭ ‬طرحته‭ ‬اسمه‭ ‬دوله‭ ‬لكل‭ ‬مواطنيها‭ ‬وهومشروع‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬الدوله‭ ‬لكل‭ ‬مواطنيها‭ ‬وليس‭ ‬لجزء‭ ‬منهم‭ ‬فقط‭ ‬وان‭ ‬اساس‭ ‬الحكم‭ ‬هو‭ ‬المساواه‭ ‬التامه‭ ‬بين‭ ‬المواطنين‭ ‬وقد‭ ‬اعتبرت‭ ‬رئاسه‭ ‬الكنيست‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬مناقضا‭ ‬لكون‭ ‬اسرائيل‭ ‬دوله‭ ‬الشعب‭ ‬اليهودى‭ ‬الا‭ ‬اننا‭ ‬فى‭ ‬النهايه‭ ‬نجحنا‭ ‬فى‭ ‬كشف‭ ‬التناقض‭ ‬الجوهرى‭ ‬والبنيوى‭ ‬بين‭ ‬الصهيونيه‭ ‬والديمقراطيه‭ .‬

2‭. ‬وهل‭ ‬ترى‭ ‬ان‭ ‬الانقسام‭ ‬الفلسطيني‭ ‬والضعف‭ ‬العربي‭ ‬شجع‭ ‬اسرائيل‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬تلك‭ ‬الخطوة؟

مما‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬الانقسام‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وحالة‭ ‬الشرذمة‭ ‬والتشظي‭ ‬التي‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬وانفتاح‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬عديدة‭ ‬على‭ ‬علاقات‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل،‭ ‬قد‭ ‬شجّع‭ ‬نتنياهو‭ ‬على‭ ‬تمرير‭ ‬قانون‭ ‬خطير‭ ‬مثل‭ ‬قانون‭ ‬القومية،‭ ‬لم‭ ‬تجرؤ‭ ‬الحكومات‭ ‬السابقة‭ ‬على‭ ‬تمريره‭.  ‬والقانون‭ ‬لا‭ ‬يتعامل‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬يعتبر‭ ‬قضايا‭ ‬إسرائيلية‭ ‬‮«‬داخلية‮»‬‭ ‬فحسب‭ ‬بل‭ ‬حسم‭ ‬في‭ ‬نصة‭ ‬قضايا‭ ‬الصراع‭ ‬معتبرًا‭ ‬‮«‬أرض‭ ‬إسرائيل‭ ‬وطنًا‭ ‬للشعب‭ ‬اليهودي‮»‬،‭ ‬مما‭ ‬يعنى‭ ‬كل‭ ‬فلسطين،‭ ‬وكذلك‭ ‬يشمل‭ ‬تشجيع‭ ‬الاستيطان‭ ‬ونفي‭ ‬حق‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬مصيره‭.  ‬هذه‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬ان‭ ‬يقيم‭ ‬عليها‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬الدنيا‭ ‬كلها‭. ‬لكن‭ ‬ضعف‭ ‬الرد‭ ‬العربي‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬ضعف‭ ‬الحال‭ ‬ونتنياهو‭ ‬استغل‭ ‬ذلك‭ ‬حتى‭ ‬النهاية‭.‬

3‭. ‬وكيف‭ ‬ترى‭ ‬مستقبل‭ ‬عرب‭ ‬48‭ ‬في‭ ‬اراضيهم‭ ‬بعد‭ ‬صدور‭ ‬هذا‭ ‬القانون؟

نحن‭ ‬باقون‭ ‬في‭ ‬وطننا،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬وطن‭ ‬لنا‭ ‬سواه‭. ‬سنبقى‭ ‬نناضل‭ ‬حتى‭ ‬نفوز‭ ‬بالمساواة‭ ‬التامة‭ ‬الفردية‭ ‬والجماعية،‭ ‬وحتى‭ ‬يتم‭ ‬تصحيح‭ ‬الغبن‭ ‬التاريخي،‭ ‬الذي‭ ‬لحق‭ ‬بشعب‭ ‬فلسطين‭ ‬ويعم‭ ‬السلام‭ ‬العادل‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬الحق‭ ‬بلادنا‭.  ‬نحن‭ ‬مثل‭ ‬بقية‭ ‬شعبنا‭ ‬نصارع‭ ‬الصهيونية‭ ‬وتجلياتها‭ ‬السياسية‭ ‬والقانونية‭ ‬والعدوانية،‭ ‬لم‭ ‬ولن‭ ‬نخضع‭ ‬لأننا‭ ‬ببساطة‭ ‬أصحاب‭ ‬حق‭ ‬وطلاب‭ ‬عدالة‭. ‬يطرح‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭ ‬امامنا‭ ‬تحديات‭ ‬جديدة‭ ‬وصعبة‭ ‬وانا‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بأن‭ ‬ردنا‭ ‬عليها‭ ‬سيجعلنا‭ ‬أكثر‭ ‬قوة‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الأمر‭.‬

4‭. ‬وما‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬ستتخذها‭ ‬الكتلة‭ ‬العربية‭ ‬فى‭ ‬الكنيست‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذا‭ ‬القانون؟

منذ‭ ‬صدور‭ ‬القانون‭ ‬يدور‭ ‬نقاش‭ ‬حي‭ ‬وجدي‭ ‬حول‭ ‬أفضل‭ ‬السبل‭ ‬للرد‭ ‬عليه،‭ ‬وهناك‭ ‬اقتراحات‭ ‬كثيرة‭ ‬والمداولات‭ ‬حولها‭ ‬لا‭ ‬زالت‭ ‬جارية‭.  ‬أما‭ ‬ما‭ ‬اجمعنا‭ ‬عليه‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬فهو‭ ‬مظاهرة‭ ‬كبرى‭ ‬يوم‭ ‬11‭.‬8‭ ‬في‭ ‬تل‭ ‬ابيب،‭ ‬وأضراب‭ ‬عام‭ ‬للشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬أماكن‭ ‬تواجده‭ ‬يحدد‭ ‬موعده‭ ‬قريبًا‭ ‬ومؤتمر‭ ‬وطني‭ ‬شعبي‭ ‬ووثيقة‭ ‬وطنية‭ ‬شاملة‭ ‬للرد‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬القانون‭. ‬

4‭_-‬وهل‭ ‬تتجه‭ ‬الكتله‭ ‬العربيه‭ ‬الى‭ ‬تشكيل‭ ‬قائمه‭ ‬موحده‭ ‬خلال‭ ‬الانتخابات‭ ‬القادمه‭ ‬؟

بالفعل‭ ‬فان‭ ‬نوايا‭ ‬الجميع‭ ‬تتجه‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬وسوف‭ ‬ابذل‭ ‬قصارى‭ ‬جهدى‭ ‬لتشكيل‭ ‬تلك‭ ‬القائمه‭ ‬رغم‭ ‬بعض‭ ‬الصعوبات‭ ‬فى‭ ‬العلاقه‭ ‬بين‭ ‬الاحزاب‭ .‬

5‭. ‬وهل‭ ‬تنسقون‭ ‬مع‭ ‬قوى‭ ‬السلام‭ ‬الاسرائيلية‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذا‭ ‬القانون؟

لقد‭ ‬قمنا‭ ‬بالتنسيق‭ ‬في‭ ‬الكنيست‭ ‬مع‭ ‬المعارضة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬وصوت‭ ‬ضد‭ ‬القانون‭ ‬55‭ ‬نائبًا‭ ‬مقابل‭ ‬62‭,‬‭ ‬وهذا‭ ‬بحد‭ ‬ذاته‭ ‬مهم‭ ‬لأنه‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬اجماع‭ ‬على‭ ‬القانون‭ ‬وأنه‭ ‬مر‭ ‬بأغلبية‭ ‬بسيطة‭ ‬وعابرة‭ ‬بعكس‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬متبع‭ ‬عادة‭ ‬في‭ ‬قوانين‭ ‬ذات‭ ‬طابع‭ ‬دستوري‭ ‬كهذا‭ ‬القانون‭.  ‬وللحقيقة‭ ‬هناك‭ ‬فرق‭ ‬بين‭ ‬معارضتنا‭ ‬نحن‭ ‬للقانون‭ ‬والتي‭ ‬تستند‭ ‬الى‭ ‬الحق‭ ‬الفلسطيني‭ ‬والى‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬وبين‭ ‬معارضة‭ ‬اليسار‭ ‬الصهيوني،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يعارض‭ ‬بنوده‭ ‬مبدئيا‭ ‬ويطالب‭ ‬فقط‭ ‬بإعطائه‭ ‬غطاءً‭ ‬ديمقراطيًا‭ ‬واضافة‭ ‬التزام‭ ‬بالمساواة‭ ‬إلى‭ ‬نصه،‭ ‬استنادًا‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬وثيقة‭ ‬استقلال‭ ‬إسرائيل‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬نعارضها‭ ‬نحن‭ ‬ولا‭ ‬نقبل‭ ‬بها‭.‬

6‭. ‬وهل‭ ‬ترى‭ ‬ان‭ ‬اللجوء‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬عديم‭ ‬الفاعلية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التأييد‭ ‬الاعمى‭ ‬للإدارة‭ ‬الامريكية‭ ‬لإسرائيل؟

هناك‭ ‬أهمية‭ ‬كبيرة‭ ‬وتاريخية‭ ‬للجوء‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الدعم‭ ‬المطلق‭ ‬للإدارة‭ ‬الامريكية‭ ‬لإسرائيل،‭ ‬وذلك‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬ساحة‭ ‬لسحب‭ ‬الشرعية‭ ‬الدولية‭ ‬عما‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬إسرائيل‭ ‬من‭ ‬ممارسات‭ ‬عدوانية‭ ‬وقمعية‭ ‬وعنصرية‭ ‬وكولونيالية‭ ‬ومن‭ ‬جرائم‭ ‬حرب‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭.  ‬أما‭ ‬بشأن‭ ‬قانون‭ ‬القومية‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬فنحن‭ ‬حددنا‭ ‬اجتماعات‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬كبار‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬والأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬ستخرج‭ ‬إلى‭ ‬حيّز‭ ‬التنفيذ‭ ‬قريبًا‭. ‬رسالتنا‭ ‬للعالم‭ ‬اننا‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬‮«‬أقلية‭ ‬في‭ ‬خطر‮»‬‭ ‬وأننا‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬حماية‭ ‬دولية‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬طغيان‭ ‬الأغلبية‭ ‬وفرض‭ ‬قوانين‭ ‬ابرتهايد‭ ‬علينا‭.  ‬مراكمة‭ ‬التوجهات‭ ‬والقرارات‭ ‬سيجعل‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬دولة‭ ‬منبوذة‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬جنوب‭ ‬افريقيا‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الابرتهايد‭.‬

7‭. ‬وما‭ ‬رؤيتك‭ ‬للفاعليات‭ ‬التي‭ ‬تنظمها‭ ‬الفصائل‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬غزة‭ ‬للمطالبة‭ ‬بحق‭ ‬العودة؟

مسيرات‭ ‬العودة‭ ‬هي‭ ‬مسيرات‭ ‬شعبية‭ ‬شاملة،‭ ‬تشارك‭ ‬فيها‭ ‬الفصائل‭ ‬وفئات‭ ‬غير‭ ‬منضوية‭ ‬تحت‭ ‬لواء‭ ‬أي‭ ‬فصيل،‭ ‬أي‭ ‬انها‭ ‬للشعب‭ ‬باسره‭ ‬وليس‭ ‬للفصائل‭ ‬وحدها‭ ‬مع‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬الفصائل‭ ‬فيها‭.  ‬لقد‭ ‬جاءت‭ ‬هذه‭ ‬المسيرات‭ ‬السلمية‭ ‬بعد‭ ‬انسداد‭ ‬افق‭ ‬المفاوضات‭ ‬والتسوية‭ ‬السياسية‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬وبعد‭ ‬وصول‭ ‬النضال‭ ‬المسلح‭ ‬الى‭ ‬باب‭ ‬موصود،‭ ‬فكان‭ ‬ان‭ ‬شق‭ ‬الشعب‭ ‬طريق‭ ‬النضال‭ ‬السلمي،‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬عنوان‭ ‬المرحلة‭ ‬والذي‭ ‬أربك‭ ‬إسرائيل،‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تتعود‭ ‬ان‭ ‬تتعامل‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الأسلوب‭ ‬من‭ ‬النضال‭.  ‬مسيرات‭ ‬العودة‭ ‬في‭ ‬غزّة‭ ‬مهمة‭ ‬جدًّا‭ ‬لكنها‭ ‬غير‭ ‬كافية‭ ‬وهناك‭ ‬حاجة‭ ‬لتوسيعها‭ ‬شكلًا‭ ‬ومضمونًا‭ ‬الى‭ ‬الضفة‭ ‬الغربية‭ ‬والقدس‭ ‬والداخل،‭ ‬حتى‭ ‬تتحول‭ ‬الى‭ ‬انتفاضة‭ ‬سلمية‭ ‬عارمة‭ ‬ضد‭ ‬الطغيان‭ ‬الإسرائيلي‭.‬

8‭. ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬مطالبكم‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬وجامعة‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬القادمة؟

ما‭ ‬نتوقعه‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬مقاطعة‭ ‬إسرائيل‭ ‬وفرض‭ ‬العقوبات‭ ‬عليها‭ ‬حتى‭ ‬تمتثل‭ ‬للقانون‭ ‬الدولي‭ ‬وتتوقف‭ ‬عن‭ ‬سياساتها‭ ‬العدوانية‭ ‬وتنهي‭ ‬احتلالها‭ ‬وتنفذ‭ ‬قرارات‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭.  ‬وفي‭ ‬سياق‭ ‬قانون‭ ‬القومية‭ ‬نتوقع‭ ‬استغلاله‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬لفضح‭ ‬الصهيونية‭ ‬واطلاع‭ ‬العالم‭ ‬على‭ ‬ويلات‭ ‬نظام‭ ‬الابرتهايد‭ ‬الإسرائيلي‭.‬

مشاركة