سان جيرمان يحقق إنتصاراً مثيراً على أتلتيكو مدريد

232

مستجدات تمهد طريق ميسي إلى موسم مثالي

سان جيرمان يحقق إنتصاراً مثيراً على أتلتيكو مدريد

{ مدن – وكالات

يعيش برشلونة حالة من التفاؤل قبل الموسم الجديد، بعكس حاله خلال استعداداته للموسم المنصرم.

وينطبق الأمر على النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، الذي واجه مع فريقه أزمات عديدة، خلال الميركاتو الصيفي الماضي، خاصةً رحيل نيمار، والانتقادات التي تعرض لها رئيس النادي، جوسيب ماريا بارتوميو، لعدم إيجاد بديل للنجم البرازيلي، حتى التعاقد مع عثمان ديمبلي.

وقد تأثر “البرغوث” بتلك المشاكل، التي تسببت في انطلاقة سيئة لبرشلونة، بالهزيمة ذهابا وإيابا في السوبر المحلي، أمام ريال مدريد.

وأجل حينها ميسي التوقيع على العقد الجديد مع البارسا، من أجل التوصل لاتفاق حول المقابل المادي، ثم الحصول على ضمانات من الإدارة، بإبرام صفقات قوية، للمنافسة على البطولات.

وانتهى الموسم بتألق كبير لميسي، الذي قاد الفريق لحصد لقبي الليجا وكأس الملك، مع الفوز بجائزة هداف الدوري والحذاء الذهبي، رغم الفشل بعد ذلك في مونديال 2018، مع منتخب الأرجنتين، ما أضعف فرصه في المنافسة على الكرة الذهبية، بعدما اقتصرت إنجازاته على الصعيد المحلي.

ظروف مختلفة

وقد تغير الحال هذا الصيف مقارنةً بالماضي، حيث أنجز البارسا صفقتي كليمنت لينجليت وآرثر ميلو، بالإضافة لضم الموهبة البرازيلية، مالكوم دي أوليفيرا.

لكن لا يزال برشلونة بحاجة للاعب وسط إضافي، بعد رحيل باولينيو وإنييستا، بالإضافة لظهير أيسر، من أجل تعويض لوكاس ديني.

وإجمالًا، تبدو الأجواء الآن مهيئة أمام ميسي، لتقديم موسم مثالي، فالفريق يعيش حالة من الاستقرار الإداري والفني، بعكس الموسم الماضي، الذي شهد أيضًا قدوم إرنستو فالفيردي، كمدرب جديد لبرشلونة.

وقد أُرهق ميسي كثيرا الموسم الماضي، لتوليه مهمة صناعة اللعب من الخلف، ثم الانطلاق للهجوم وإحراز الأهداف، فضلا عن طريقة فالفيردي، التي تعتمد على الحذر الدفاعي.

لكن مع قدوم آرثر، من المتوقع أن يركز ميسي، على دوره في خط الهجوم، برفقة لويس سواريز.

ويطمح النجم الأرجنتيني لتحقيق انطلاقة قوية، هذا الموسم، قد تزيد من فرصه في المنافسة على الكرة الذهبية، خاصةً عندما يصطدم برشلونة بإشبيلية، في كأس السوبر الإسباني.

فوز باريس

على صعيد اخر حقق باريس سان جيرمان، انتصاره الأول بعد هزيمتين متتاليتين في الكأس الدولية الودية للأبطال، وتغلب على أتلتيكو مدريد 3 / 2 في المباراة التي جمعت بينهما اول امس الاثنين في سنغافورة.

وافتتح كريستوفر نكونكو التسجيل لباريس سان جيرمان في الدقيقة 32، ثم أضاف البديل موسى ديابي الهدف الثاني للفريـــــق في الدقيقة 72 .

بعدها أدرك أتلتيكو مدريد التعادل بهدفين سجلهما البديل فيكتور موليخو في الدقيقة 76 وأنطوان بيرنيدي لاعب سان جيرمان بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 86 .

وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة، خطف فيرجيليو بوستولاتشي الفوز لسان جيرمان بهدف رائع، لتنتهي المواجهة بفوز سان جيرمان 3 / 2.

بدأت المباراة بسيطرة وضغط هجومي من جانب سان جيرمان أملا في خطف هدف مبكر لكن أتلتيكو وجه تركيزه إلى الجانب الدفاعي ونجح في تقليص خطورة تحركات أنخيل دي ماريا.

وخلال دقائق قليلة دخل أتلتيكو في أجواء المباراة وبدأ تقاسم السيطرة مع منافسه، وصنع أول فرصة تهديفية حقيقة في المباراة في الدقيقة الثامنة، عندما توغل كيفن جاميرو ببراعة شديدة داخل منطقة الجزاء، ثم مرر عرضية إلى أنخل كوريا الذي سدد دون تردد، لكن حارس المرمى كيفن تراب تألق في التصدي للكرة.

وفي الدقيقة 11، انطلق جاميرو متحديا الرقابة الدفاعية حتى وصل إلى منطقة الجزاء، ثم سدد بقوة لكن الكرة مرت فوق العارضة.

وعقب مرور أول 20 دقيقة، أظهر سان جيرمان رغبة حقيقية في هز الشباك، حيث استعرض لاعبوه مهارات هجومية هائلة وتوغلوا داخل منطقة الجزاء أكثر من مرة خلال دقائق قليلة، لكن أتلتيكو لم يتخل عن الصلابة الدفاعية.

وشكلت تحركات دي ماريا مصدر الإزعاج الرئيسي لدفاع أتلتيكو، كما تألق ماركو فيراتي وكريستوفر نكونكو معه في تقديم أكثر من جملة تكتيكية خطيرة.

وفي الدقيقة 32، افتتح نكونكو التسجيل لسان جيرمان، حيث سدد لايفن كورزاوا كرة قوية اصطدمت بذراع خوانفران لاعب أتلتيكو وارتدت إلى نكونكو الذي تابعها بتسديدة إلى داخل الشباك معلنا تقدم سان جيرمان 1 / صفر.

بعدها حاول أتلتيكو فرض سيطرته على الكرة وبحث عن التعادل الذي كاد أن يدركه في الدقيقة 41، لكن دفاع سان جيرمان تألق بشكل كبير في معاونة الحارس، وتصدى لأكثر من كرة من داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 45 تلقى أنطونيو مويا لاعب أتلتيكو كرة عالية على حدود منطقة الجزاء، هيأها ببراعة، ثم سدد بقوة لكن الحارس تراب واصل تألقه وتصدى لها، لينتهي الشوط لأول بتقدم سان جيرمان 1 / صفر.

بدأ الشوط الثاني بإيقاع لعب أسرع وأبدى أتلتيكو إصرارا واضحا على التعادل، لكن سان جيرمان توخى الحذر الدفاعي الشديد.

وفي الدقيقة 72، ارتكب لاعبو أتلتيكو خطأ دفاعيا وتلقى البديل موسى ديابي عرضية ثم انطلق حتى حدود منطقة الجزاء، وصوب كرة زاحفة قوية سكنت الشباك في الزاوية البعيدة، معلنة تقدم سان جيرمان 2 / صفر.

ورفض أتلتيكو مدريد الاستسلام واستأنف محاولاته حتى نجح أخيرا في هز الشباك في الدقيقة 76، حيث سدد روبرتو أولابي كرة برأسه تصدى لها الحارس تراب، ثم ارتدت إلى موليخو الذي سدد ليتصدى لها الحارس، لترتد مجددا إلى موليخو الذي تابعها مجددا وأسكنها الشباك، معلنا تقليص تقدم سان جيرمان إلى 2 / 1 .

وفي الدقيقة 86، أدرك أتلتيكو مدريد التعادل بهدف سجله بيرنيدي لاعب سان جيرمان بالخطأ في مرمى فريقه، لدى محاولة قطع تمريرة عرضية خطيرة من بورخـــا جاركيس.

وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل ليحتكم الفريقان إلى ضربات الجزاء الترجيحية، لكن فيرجيليو بوستولاتشي استغل خطأ دفاعيا من جانب أتلتيكو، وسدد كرة رائعة من حدود منطقة الجزاء، وجدت طريقها إلى داخل الشباك، معلنة فوز سان جيرمان 3 / 2.

مشاركة