البرتغال تتوج بطلة أوربا تحت 19 عاماً والمصري ينتزع صدارة الكونفدرالية

262

بوفون يصارع ليكون الحارس الأول في باريس

البرتغال تتوج بطلة أوربا تحت 19 عاماً والمصري ينتزع صدارة الكونفدرالية

{ مدن –  وكالات

فازت البرتغال لأول مرة في تاريخها بلقب بطولة أوروبا تحت 19 عاماً إثر فوزها في النهائي على إيطاليا. وتغلبت البرتغال في نهائي بالبطولة التي أقيمت في فنلندا على إيطاليا 4-3 بعد التمديد اول امس الأحد (الوقت الأصلي 2-2). وكانت البرتغال في طريقها للتويج بلقب البطولة لأول مرة في تاريخها (وفقاً للنظام الجديد لها الذي بدأ 2002) قبل أن تجر إيطاليا اللقاء للأشواط الإضافية. وتقدمت البرتغال بهدفي جواو فيليبي وفرانشيسكو ترينكاو (45+1 و72) قبل أن تعود إيطاليا في آخر ربع ساعة بفضل مويس كين (75 و76). وعاد جواو فيليبي ليضع البرتغال في المقدمة (104) لكن سكاماكا أدرك التعادل (107). وأنهى البديل بيدرو المباراة بتسجيله هدف الفوز للبرتغال 109 مانحاً فريقه لقب البطولة بعدما فاز المنتخب الأول بلقب أوروبا قبل قرابة عامين فقط.

كاس الاتحاد الافريقي

انتزع المصري البورسعيدي صدارة المجموعة الثانية من ضيفه نهضة بركان المغربي بعد الفوز عليه 1-0، في الجولة الرابعة من الدور الأول لكأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية)، اول امس الأحد. وسجل الهدف الوحيد إسلام عيسى في الدقيقة 54، من تسديدة رائعة مانحاً فريقه الفوز والوصول إلى النقطة 8 في صدارة المجموعة، يليه نهضة البركان بـ7 نقاط، ثم الهلال السوداني بـ3، تعادله مع مضيفه يونياو دوسونغو الموزمبيقي (نقطتان) بهدف لمثله.

وفي المجموعة الأولى، حافظ الرجاء البيضاوي المغربي على صدارة المجموعة الأولى بفوزه الكبير على آسيك ميموزا الإيفواري بأربعة أهداف دون رد، ضمن الجولة الرابعة.

نتيجة رفعت رصيدَ الرجاء إلى ثماني نقاط في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن فيتا كلوب الكونغولي. وفي المباراة الثانية، تصدر فريق فيتا كلوب الكونغولي المجموعة ، بعد فوزه على ضيفه أدونا ستارز الغاني 2-0 ، إلا أنه تراجع للمركز الثاني بعد فوز الرجاء على أسيك. وسجل هدفي فيتا كلوب جان مارك ماكوسو في الدقيقتين 14 و.78 ورفع فيتا كلوب رصيده إلى سبع نقاط في المركز الثاني، وتوقف رصيد أدونا ستارز عنـــــــــد أربع نقاط في المركز الثالث.

 وضمن المجموعةِ الرابعة انقاد اتحاد الجزائر إلى التعادلِ بهدف لمثله مع ضيفه رايون سبورتس الرواندي الضيوف تقدموا عند الدقيقة 28 بهدف مباغت من إسماعيلا ديارا، وانتظر لاعبو اتحاد العاصمة حتى الدقيقة 86 ليدركوا التعادل برأسية محمد حامية. وفي المباراة الثانية، فاز فريق جورماهيا الكيني على يانج أفريكانز التنزاني 3 -2. ورفع جورماهيا رصيده إلى ثماني نقاط ليتقاسم الصدارة مع اتحاد الجزائر، وتوقف رصيد يانج أفريكانز عند نقطة واحدة في قاع الترتيب.

وفي المجموعة الثالثة، انتزع وليامسفيل الإيفواري الصدارة من إنييمبا النيجيري بالفوز عليه بهدفين نظيفين سجلهما جان ويلي كواكو ندا كواسي (31) وغوي سيرج سيدريك يامويغو (76). ورفع وليامسفيل رصيده إلى 7 نقاط بفارق نقطة واحدة امام إنييمبا وكارا برازافيل الكونغولي الفائز على دجوليبا المالي 1-صفر سجله راسين لوامبا في الدقيقة 14. وتراجع دجوليبا الى المركز الرابع برصيد 4 نقاط.

حظوظ بوفون

يصارع الحارس الأسطوري الإيطالي جانلويجي بوفون لإثبات نفسه الرقم واحد بين الخشبات الثلاث لفريقه الجديد باريس سان جيرمان الفرنسي، في وقت لم يستقر رأي المدرب الألماني تومـــــــــاس توخيل على من سيكون الحـــــــــارس الأساسي.

وانتقل بوفون، البالغ 40 عاماً، مؤخراً إلى العاصمة الباريسية قادماً من يوفنتوس الإيطالي حيث كان لا يمس به، إلا أنه يواجه الآن منافسة شرسة في سان جيرمان حيث يحلم بأول لقب له في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما حل وصيفاً أعوام 2003 و2015 و2017.

وأمام توخيل معضلة حراس المرمى بسبب تخمة في الأسماء الكبيرة، فإلى جانب بوفون، تضم التشكيلة الفرنسية الحارس ألفونس أريولا (25 عاماً)، الفائز مع فرنسا بكأس العالم في مونديال روسيا 2018، والألماني الدولي كيفن تراب (28)، وسيباستيان سيبوا (20) وريمي ديشان (22).

وتحدث توخيل من سنغافورة حيث يتحضر فريقه للقاء أتلتيكو مدريد الإسباني بطل مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” تحضيرا لانطلاق الموســـــــم الجديد، قائلاً “إنه (بوفون) غير خائف للصراع على مركزه، على غرار كيفن وألفونس”.

وتابع “هذه هي المنافسة التي أحب أن أحصل عليها في باقي المراكز. علينا أن نتعامل مع هذه الحالة براحة ولكن بوضوح. عندما يكون الجميع حاضراً وبحالة بدنية جيدة وعلى أعلى المستويات، حينها علينا أن نقرر”.

ولم تكن بدايات بوفون بقميص بطل فرنسا سهلة، إذ تلقت شباكه أربعة أهداف خلال الدقائق التي لعبها في مباراتيه الوديتين أمام بايرن ميونيخ الألماني (3-1) في النمسا وأرسنال الإنكليزي (5-1) في سنغافورة ضمن كأس الأبطال الدولية الودية.

ويؤكد الحارس الإيطالي الذي خاض 656 مباراة في 17 عاماً مع فريق “السيدة العجوز” أنه لا يتوقع أن يحصل على مركز أساسي منذ البداية، مضيفاً “خلال 24 عاماً في مسيرتي، لم يسبق لأحد أن قال لي أني سأحمل القميص الرقم واحد مسبقاً. لقد حصل ذلك عن طريق العمل الجاد والتمرين والاختيار على قاعدة الاستحقاق”.

وأردف قائلاً “سأتابع فعل ذلك والعمل من أجل تطوير باقي الحراس في التشكيلة”.

كما نفى بطل العالم 2006 أن الفوز بدوري أبطال أوروبا كان الحافز الأساسي خلف انتقاله إلى سان جيرمان بموجب عقد لمدة عام واحد فقط، مؤكداً “حصل هذا الخيار كي أتمكن من المتابعة…

اللعب على أعلى المستويات. لطالما كنت متحمساً لفكرة خوض تحديات جديدة، فيها الكثير من الطموح والأهمية كما هو تحدي باريس″. وختم قائلاً “أعتقد أنه بعد 40 عاماً في إيطاليا، التغيير مفيد بالنسبة لي على الصعيدين الشخصي والمهني أيضاً”.

مشاركة