التعليم ينفي إحالة تدريسيي تكريت إلى المساءلة والعدالة

251

جامعة بابل توضح موقفها من مناشدة طالبة تطالب إنصافها

التعليم ينفي إحالة تدريسيي تكريت إلى المساءلة والعدالة

بغداد –  قصي منذر

بابل –  الزمان

نفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إحالة تدريسيين وموظفين في جامعة تكريت الى المساءلة والعدالة، فيما أكدت أنه ليس من صلاحيتها اتخاذ مثل هذه الإجراءات.

وقالت الوزارة في بيان امس  إن (الوزارة تنفي ما تردد لدى بعض وسائل الاعلام بشأن إحالة تدريسيين وموظفين في جامعة تكريــــت الى المســــــــاءلة والعدالة).

مؤكدا أن (الإجراءات المتخذة في هذا الصدد تمثل سياقا قانونيا لا يتعدى تدقيق البيانات منعا لاحتمالية تشابه الأسماء وإبلاغ غير المشمولين على وفق ما جاء في كتاب للهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعـــــــــدالة عـــــــدم شمول1173  منتسبا بإجراءات قانون المسائلة والعدالة رقم 10 لسنة2008  وتبليغ 160  بمتطلبات التدقيق).

وأصدرت جامعة بابل  توضيحا بشأن ادعاءات إحدى طالباتها المرسلة الى بريطانيا، فيما اشارت الى انها حريصة على احتضان طلبتها ولاسيما المتميزون منهم وملتزمة ببرامجها العلمية الهادفة الى رفد مؤسسات الدولة بالطاقات البشرية.

وقالت الجامعة في بيان امس  انها (اصدرت توضيحا لحقيقة التفاصيل والمعطيات المتعلقة بما عرضته بعض القنوات الفضائية وما رددته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الطالبة زينب علي عبيد) .

واضاف ان (الجامعة  ابرمت مذكرتي تفاهم  برنامج التوأمة العلمية  الأولى مع جامعة نورث هامبتون والأخرى مع جامعة ليفربول  البريطانيتين، حيث نصت المذكرتان على أن ينهي الطالب السنة الأولى والثانية في جامعـــــــــة بابل بتفوق كي يكون مرشحا لبرنـــــــــامج التوأمة).  واضاف  ان (وزارة التعليم صادقت على المذكرتين وأرســــــــلت الدفعة  الأولى عام 2013  و الثانية عام 2014  وفق البرنامج 2+1  وهذا مما لم تذكره الطالبة عبيد عنها)، مشيرا  الى انها (تحاشت أية إشارة الى أنها خريجة برنامج التوأمة مع زملائها الذين بلغت أعدادهم 43   طالبا وطالبة كان 30  منهم ضمن اختصاص تكنولوجيا معلومات و13 من اختصاص الهندسة).

وتابع  ان (الطالبة وزملاء ها 43 طالب وطالبة حصلوا على بعثات دراسية مدفوعة التكاليف بشكل كامل من الوزارة  التي انفقت على كل طالب منهم 115 ألف دولار  وان رئيس الجامعة و السفير العراقي بالمملكة المتحدة مع الملحق الثقافي وأربعة من السادة عمداء كليات جامعة بابل حضروا حفل تخرج الدفعة  الاولى في جامعة نورث هامبتون  في تموز 2016 وكانت عبي  أحد خريجي الدفعة الذين تم تكريمهم من وفد جامعة بابل وهو مما لم تشر اليه عبيد في اللقاء الصحفي), واضاف البيان ان (الجامعة لم تستلم شهادة الماجستير الحاصلة عليها الطالبة حتى هذه اللحظة ولا يمكن حاليا مخاطبة دائرة البعثات والعلاقات الثقافية لغرض اعتمادها ومعادلتها رسمياً وفيما يخص نشرها البحوث في مجلات عالمية فإن ذلك أحد شروط النجاح التي تنص على نشر طالب الدراسات العليا بحثين وهو ما حققه جميع زملائها في برنامج الماجستير)، وتابع ان (الوزير عبد الرزاق  العيسى وجه الجامعات والكليات الأهلية بضرورة الإفادة من الكفاءات وخريجي برامج الابتعاث والتوأمة، وفي ضوء ذلك تم تعيين عبيد  في كلية المستقبل الجامعة الاهلية)

وكانت قناة الفلوجة اجرت لقاء مع السيدة زينب علي عبيد وهي خريجة برنامج التوأمة مع جامعة نورث هامبتون الجامعة العراقية الوحيدة التي لها مثل هذا البرنامج  وأرسلت لدراسة البكالوريوس على حساب الوزارة بعد نجاحها من المرحلة الأولى في كلية تكنولوجيا المعلومات في الجامــــــــعة وقال بيان تلقته (الزمان ) ان (رفه درست هناك مع 28 طالبا وطالبة وكلــــــــهم نجحوا وكان حسب الاتفاق مع الجامعة المذكورة و أن الستة الأوائل يكـــــــــملون الماجستير على حساب جامعة نورث هامبتون وفعلا نجحوا وهي من ضمنهم).

واضاف ان (  الطلبة  حضروا لمقابلة الوزيرعبد الرزاق العيسى لمرتين الاولى  في عام 2016   عندما حصلت على شهادة البكالوريوس والأخرى عام 2017  مـــــــع زملائها  الذين حصلوا على الماجستير وفي كلتا الحالتين  حصلوا على تكريم العيسى  وتم تعين زميـــــــــــلها الذي كان معها في البرنامج على ملاك الجامعة وهو  زوجها الان  وهي فضلت إكمال الماجستير).

مشاركة