مرجعية العرب

363

التوقيع

فاتح عبد السلام

سياسي‭ ‬عربي‭ ‬في‭ ‬لندن‭ ‬تساءل‭ ‬أمامي‭ : ‬الى‭ ‬متى‭ ‬ننتظر‭ ‬في‭ ‬بلداننا‭ ‬العربية‭ ‬أن‭ ‬تأتي‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬لحل‭ ‬مشاكلنا‭ ‬حين‭ ‬تتفاقم‭ ‬،‭ ‬ونطلب‭ ‬تدخلها‭ ‬في‭ ‬أزماتنا‭ ‬؟‭.‬

قلت‭ ‬له‭ ‬،‭ ‬كأنك‭ ‬تختصر‭ ‬كل‭ ‬مشاكل‭ ‬الوجود‭ ‬السياسي‭ ‬العربي‭ ‬الحديث‭ ‬بهذا‭ ‬السؤال‭ ‬الذي‭ ‬تفوح‭ ‬منه‭ ‬اجابات‭ .‬

العرب‭ ‬غارقون‭ ‬في‭ ‬أزمات‭ ‬بينية‭ ‬فيما‭ ‬بينهم‭ ‬،‭ ‬فما‭ ‬أن‭ ‬تنشب‭ ‬مشكلة‭ ‬بين‭ ‬دولتين‭ ‬حتى‭ ‬تتولد‭ ‬أقطاب‭ ‬التجاذبات‭ ‬والمحاور،‭ ‬حيث‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يصطف‭ ‬معي‭ ‬فهو‭ ‬ضدي‭ ‬حتماً،‭ ‬وتتعمق‭ ‬المشاكل‭ ‬وتنتقل‭ ‬من‭ ‬مستويات‭ ‬رسمية‭ ‬الى‭ ‬شخصية‭ ‬وربما‭ ‬أحياناً‭ ‬يحدث‭ ‬العكس‭ . ‬يبدو‭ ‬العرب‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬الحالات‭ ‬والأزمان‭ ‬خلواً‭ ‬من‭ ‬مرجعيات‭ ‬يعودون‭ ‬لها‭ ‬لتنسيق‭ ‬أوضاعهم‭ ‬السياسية‭ ‬،‭ ‬فمؤسسة‭ ‬الجامعة‭ ‬العربية‭ ‬تكاد‭ ‬تختفي‭ ‬من‭ ‬تصدر‭ ‬أي‭ ‬دور‭ ‬فاعل‭ ‬،‭ ‬وقبلها‭ ‬لم‭ ‬تنضج‭ ‬القمم‭ ‬العربية‭ ‬لتتحول‭ ‬الى‭ ‬مؤسسة‭ ‬حولية‭ ‬دائمة‭ ‬،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬العرب‭ ‬ترقب‭ ‬موعد‭ ‬القمة‭ ‬،‭ ‬وكثير‭ ‬منهم‭ ‬يشعر‭ ‬بعبئها‭ ‬لأنّها‭  ‬تكشف‭ ‬أمام‭ ‬الناس‭ ‬صفحات‭ ‬مضافة‭ ‬من‭ ‬الوهن‭ ‬العربي‭ ‬والشحناء‭ ‬والبغضاء‭ ‬بين‭ ‬الزعماء‭ .‬

ترسخت‭ ‬لدى‭ ‬العرب‭ ‬ثقافة‭ ‬لجوء‭ ‬الدول‭ ‬للخارج،‭ ‬ربما‭ ‬لأنهم‭ ‬يعلمون‭ ‬أنّ‭ ‬الخارج‭ ‬له‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬يد‭ ‬في‭ ‬صنع‭ ‬أزماتهم‭ ‬الداخلية‭ ‬فيلجأون‭ ‬اليه‭ ‬سعياً‭ ‬لحلول‭ ‬لن‭ ‬تأتي‭ ‬أبداً‭.‬

بعد‭ ‬اندلاع‭ ‬الحروب‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭ ‬واليمن‭ ‬وليبيا‭ ‬ولبنان‭ ‬،‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬للعرب‭ ‬امكانية‭ ‬واضحة‭ ‬للعودة‭ ‬الى‭ ‬نقطة‭ ‬التلاقي‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬بينهم‭ ‬،‭ ‬فهم‭ ‬في‭ ‬أحسن‭ ‬الأحوال‭ ‬يلتقون‭ ‬اضطراراً‭ ‬لتمشية‭ ‬أمور‭ ‬عادية‭ ‬عالقة‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة