ليفربول يسقط يونايتد برباعية في القمة الودية

207

ركلات الترجيح تبتسم لتشيلسي أمام الإنتر

   ليفربول يسقط يونايتد برباعية في القمة الودية

{ مدن – وكالات

حقّق ليفربول فوزا معنويا على غريمه التقليدي مانشستر يونايتد بنتيجة 4-1، مساء اول امس السبت، على ملعب “ميتشيجان” في الولايات المتّحدة، ضمن مباريات كأس الأبطال الدولية الودّية.

وأحرز الأهداف كل ساديو ماني (د28) ودانييل ستوريدج (د66) وشيي أوجو (د74) وشيردان شاكيري (د82) أهداف ليفربول، فيما سجّل أندرياس بيريرا هدف يونايتد الوحيد في الدقيقة 31.

وغاب عن تشكيلة مانشستر يونايتد عددًا كبيرًا من اللاعبين بسبب إجازاتهم التي لم تنته إثر المشاركة في نهائيات كأس العالم 2018، حيث وقف لي جرانت بين الخشبات الثلاث، وتكوّن الخط الخلفي من تيموثي فوسو-منساه وإريك بايلي وماتيو دارميان وأكسل توانزيبي، ووقف الشاب ديميتري ميتشيل في خط الوسط إلى جانب أندير هيريرا وسكوت ماكتوميناي، فيما لعب التشيلي أليكسيس سانشيز كمهاجم صريح بمساندة خوان ماتا وأندرياس بيريرا.

الخط الامامي

في الجهة المقابلة، أشرك مدرب ليفربول يورجن كلوب الثنائي الخطير ساديو ومحمد صلاح كأساسيين، إلى جانب دومينيك سولانكي في الخط الأمامي، ومن خلفهم جيمس ميلنر وآدم لالانا وفابينيو، فيما تكوّن الخط الخلفي من رافائيل كامتشو وراجنار كلافان وفيرجيل فان ديك وألبرتو مورينو، أمام الحارس البولندي الشاب كاميل جرابارا.

وفشل سولانكي في استغلال كرة مميّزة من ميلنر في الدقيقة السابعة، وبعدها بدقيقتين أبعد جرانت رأسية بأطراف أصابعه من صلاح، وأبعد بايلي برأسه كرة رأسية من قوية من فان ديك في الدقيقة العاشرة، قبل أن يسيطر جرانت على رأسية صلاح إثر عرضية من ماني في الدقيقة 13.

وألغى الحكم هدفا لمانشستر يونايتد في الدقيقة 20 بداعي تسلل ماتا، قبل أن يسجّل ليفربول هدف التقدم في الدقيقة 28 من ركلة جزاء نفّذها ماني بنجاح إثر عرقلة صلاح داخل المنطقة.

 رد يونايتد جاء سريعا عبر بيريرا الذي نفّذ ركلة حرة على الطريقة البرازيلية من فوق الحائط البشرى في الزاوية العليا اليمنى لمرمى ليفربول.

وفي الشوط الثاني، أجرى ليفربول مجموعة من التبديلات دخل على إثرها الدولي السويسري شيردان شاكيري الذي صنع هدف التقدّم لفريقه الجديد بالدقيقة 66 عندما وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء فأعادها إلى البديل الآخر دانييل ستوريدج، ليسدد الأخير كرة زاحفة اصطدمت بالقائم الأيمن وأكملت طريقها داخل المرمى.

وأهدر ستوريدج فرصة جديدة لليفربول في الدقيقة 69، قبل أن يتمكّن زميله شيي أوجو من تعزيز تقدّم فريقه بالهدف الثالث في الدقيقة 74 عن طريق ركلة جزاء أخرى، بعد أن تمت عرقلة أندي روبرتسون.

وأهدر سانشيز فرصة للتسجيل في الدقيقة 76 عندما اصطدمت تسديدته بدفاع ليفربول، لتذهب الكرة إلى ركلة ركنية، ثم ترك شاكيري بصمته بهدف خارق في الدقيقة 82 بعد أن حول عرضية بن وودبورن إلى داخل الشباك بضربة مقصيّة جميلة.

ركلات الترجيح

وحقق فريق تشيلسي الإنجليزي الفوز على إنتر ميلان الإيطالي، اول امس السبت، بركلات الترجيح (5-4)، بعد انتهاء الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ضمن منافسات بطولة الكأس الدولية للأبطال.

افتتح تشيلسي النتيجة عن طريق بيدرو في الدقيقة 8، وتعادل جاليارديني للنيراتزوري في الدقيقة 49.

دخل تشيلسي المباراة بطريقة 4-3-3، بتواجد رباعي الدفاع زاباكوستا، لويز، ألونسو وأمبادو، وأمامهم ثلاثي الوسط فابريجاس، باركلي وجورجينيو، وفي الهجوم كل من بيدرو، هودسون وموراتا.

بينما عاد لوتشيانو سباليتي مدرب الإنتر إلى طريقة 4-2-3-1 معتمدًا على ماورو إيكاردي بمفرده في الهجوم، بعدما لعب في المباراة الماضية بطريقة 4-3-1-2.

تفوق تشيلسي في الشوط الأول، واستحوذ الفريق على الكرة طوال الـ45 دقيقة الأولى، وظهرت بصمة ساري على أداء الفريق، الذي بدأ بتنفيذ العديد من التمريرات والتحرك المميز بدون الكرة، بالإضافة إلى تطبيق الدفاع المتقدم والضغط على حامل الكرة، وهو ما ساعد البلوز على السيطرة الواضحة خلال المواجهة.وفي المقابل، لم ينجح الإنتر في إيجاد طريقة للخروج بالكرة إلا في بعض المناسبات القليلة، وبقى اللعب منحصرًا في وسط ملعبه، في معظم الدقائق.وبدأ تشيلسي أولى محاولاته في الدقيقة الثانية من انطلاقة المباراة، عن طريق باركلي، بتسديدة من داخل المنطقة، تصدى لها هاندانوفيتش بنجاح.

وألغى حكم اللقاء، هدفًا لتشيلسي، سجله ألفارو موراتا بالرأس من كرة عرضية لسيسك فابريجاس، في الدقيقة 5 بداعي التسلل.

وأخطأ أنطونيو كاندريفا، لاعب وسط إنتر ميلان، في التمرير بالدقيقة 8، حيث أهدى موراتا كرة سهلة على حدود منطقة الجزاء، ليراوغ الأخير مدافع النيراتزوري ثم يسدد كرة قوية، ولكن يتصدى لها هاندانوفيتش، قبل أن ينجح بيدرو في متابعتها بالمرمى.

وشهدت الدقيقة 20، أخطر فرص النيراتزوري في الشوط الأول، بعدما سدد كاندريفا كرة قوية تجاه المرمى، ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن لحارس البلوز.

الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني، أجرى ساري، عدة تغييرات بدخول درينكووتر، باكايوكو، أزبيليكويتا وكاباييرو، بدلاً من فابريجاس، باركلي، زاباكوستا وبولكا، بينما أجرى سباليتي تبديلًا واحدًا بدخول لوتارو مارتينيز، بدلاً من إيمرس.

تحسن أداء النيراتزوري مع بداية الشوط الثاني، وسط تراجع غير مبرر من لاعبي البلوز، وبتسديدة مباغتة في الدقيقة 47، كاد بوليتانو أن يتوج مجهوده بهدف، لولا تألق كاباييرو، الذي أبعد الكرة إلى ركلة ركنية.

وتعادل الإنتر في الدقيقة 49، عن طريق روبيرتو جاليارديني، الذي تلقى تمريرة من إيكاردي داخل المنطقة ثم سدد في شباك البلوز.

وحاول تامي إبراهام، مهاجم تشيلسي، تسجيل الهدف الثاني لفريقه بالدقيقة 69، عن طريق تسديدة قوية من داخل منطقة جزاء الإنتر، ولكن نجح هاندانوفيتش في الإمساك بها على مرتين.

وسدد درينكووتر، كرة قوية للغاية من مسافة بعيدة عن المرمى، لكنها خرجت بجوار القائم الأيمن، قبل أن ينقذ هاندانوفيتش، مرماه من هدف محقق بعد تسديدة أخرى من جورجينيو، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي (1-1).

ولجأ تشيلسي والإنتر إلى ركلات الترجيح، ليتمكن لاعبو البلوز من حسم المباراة لصـــــــــالحهم بنتيجة (5-4).

مشاركة