نحن وكأس العالم وأمور أهم

331

توقيع

فاتح عبد السلام

بعيداً‭ ‬عن‭ ‬التفاصيل‭ ‬الكثيرة‭ ‬لبطولة‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬روسيا،‭ ‬أظهرت‭ ‬جميع‭ ‬الفرق‭ ‬العربية‭ ‬المشاركة‭ ‬أدنى‭ ‬المستويات‭ ‬بما‭ ‬لايليق‭ ‬بهذه‭ ‬اللعبة‭ ‬التي‭ ‬تأسر‭ ‬قلوب‭ ‬مئات‭ ‬الملايين‭ ‬،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الفوز‭ ‬والخسارة‭ ‬،‭ ‬لاسيما‭ ‬عندما‭ ‬الخسائر‭ ‬ثقيلة‭ ‬فحسب،‭ ‬وإنّما‭ ‬لم‭ ‬تحظ‭ ‬بأي‭ ‬اهتمام‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬المعلقين‭ ‬الرياضيين‭ ‬في‭ ‬الصحافة‭ ‬البريطانية‭ ‬أو‭ ‬الفرنسية‭ ‬أو‭ ‬الروسية‭ . ‬كأنّ‭ ‬العرب‭ ‬لم‭ ‬يشاركوا‭ ‬أصلاً‭ . ‬

هناك‭ ‬مَن‭ ‬يقول‭ ‬إنّ‭ ‬الفرص‭ ‬العربية‭ ‬للصعود‭ ‬الى‭ ‬نهائيات‭ ‬المونديال‭ ‬كانت‭ ‬سهلة‭ ‬لأنّ‭ ‬المطلوب‭ ‬اثنين‭ ‬وثلاثين‭ ‬منتخباً‭ ‬وليس‭ ‬ستة‭ ‬عشر‭ ‬منتخباً‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬البطولات‭ ‬الأصعب‭ ‬حين‭ ‬ترشح‭ ‬المنتخب‭ ‬العراقي‭ ‬عام‭ ‬1986‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬المكسيك‭ ‬،‭ ‬وقبله‭ ‬بدورتين‭ ‬منتخب‭ ‬تونس‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فريقاً‭ ‬مقاتلاً‭ ‬ولم‭ ‬يخرج‭ ‬من‭ ‬البطولة‭ ‬إلا‭ ‬بصعوبة‭ ‬بالغة‭ . ‬وهناك‭ ‬مَن‭ ‬يرى‭ ‬انّ‭ ‬الرياضة‭ ‬جزء‭ ‬أساس‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الشعوب‭ ‬التي‭ ‬كفلت‭ ‬لها‭ ‬دولها‭ ‬الحياة‭ ‬الكريمة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬وباتت‭ ‬الرياضة‭ ‬مجالاً‭ ‬للتفوق‭ ‬والنبوغ‭ ‬في‭ ‬مجتمعات‭ ‬مرتاحة‭ ‬كما‭ ‬يبرز‭ ‬لديهم‭ ‬النبوغ‭ ‬العلمي‭ ‬والطبي‭ ‬والتكنولوجي‭ ‬ويحظى‭ ‬بالرعاية‭ .‬

في‭ ‬معظم‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬تدخل‭ ‬عوامل‭ ‬غير‭ ‬رياضية‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬لاعبين‭ ‬وضخهم‭ ‬الى‭ ‬أندية‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬المنتخبات‭ ‬الوطنية‭ ‬،‭ ‬وهم‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬عادية‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬إنّ‭ ‬هناك‭ ‬امكانات‭ ‬شابة‭ ‬كثيرة‭ ‬تضيع‭ ‬في‭ ‬طيات‭ ‬الاهمال‭ ‬وغبار‭ ‬التعب‭ ‬والفقر‭ ‬والمرض‭ ‬وسوء‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬تقض‭ ‬مضاجع‭ ‬الأُسر‭ ‬وربما‭ ‬تفككها‭ ‬أحياناً‭ ‬،‭ ‬لاسيما‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬النزوح‭ ‬والتهجير‭ ‬والحروب‭ ‬وقصف‭ ‬المدن‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭ ‬واليمن‭ ‬وليبيا‭. ‬برغم‭ ‬ذلك‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬امكانات‭ ‬رياضية‭ ‬لو‭ ‬جرى‭ ‬العناية‭ ‬المبكرة‭ ‬والمناسبة‭ ‬بها‭ ‬،‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬للعراق‭ ‬فرصة‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مونديال‭ ‬قطر‭ ‬المنتظر‭ . ‬الوقت‭ ‬قليل‭ ‬ولم‭ ‬يبق‭ ‬على‭ ‬مستهل‭ ‬تصفيات‭ ‬القارات‭ ‬سوى‭ ‬سنتين‭ ‬،‭ ‬ودول‭ ‬العالم‭ ‬تخطط‭ ‬لبطولتين‭ ‬مقبلتين‭ ‬في‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إعداد‭ ‬متخباتها‭ ‬جيداً‭ ‬،‭ ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لأنّ‭ ‬كلّ‭ ‬شيء‭ ‬يخضع‭ ‬لديهم‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬والحياة‭ ‬والعمل‭ ‬الى‭ ‬تخطيط‭ ‬مستقبلي‭ ‬وليست‭ ‬الرياضة‭ ‬شيئاً‭ ‬منفصلاً‭ .‬

اسمع‭ ‬قربي‭ ‬شخصاً‭ ‬يقول‭ ‬اعطني‭ ‬تخطيطاً‭ ‬مستقبلياً‭ ‬لبناء‭ ‬الصحة‭ ‬والتعليم‭ ‬والنقل‭ ‬والصناعة‭ ‬والزراعة‭ ‬والأمن‭ ‬والعدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬وليأخذوا‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬لهم‭ .‬

وأنا‭ ‬أقول‭ ‬له‭ ‬،‭ ‬حين‭ ‬يتحقق‭ ‬لنا‭ ‬ذلك‭ ‬التخطيط‭ ‬في‭ ‬مجتمعنا،‭ ‬سيأتي‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬إلينا،لا‭ ‬نذهب‭ ‬إليه‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة