الخطاطة‭ ‬العراقية‭ ‬المغتربة‭ ‬جنة‭ ‬عدنان‭ ‬عزت‭ ‬تروي‭ ‬لـ‭ )‬الزمان‭(‬كيف‭ ‬خطّت‭ ‬منارة‭ ‬الحدباء‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يهدموها

747

لندن‭ – ‬الزمان‭ ‬‭: ‬جنة‭ ‬عدنان‭ ‬أحمد‭ ‬عزت‭ ‬خطاطة‭ ‬عراقية‭ ‬نادرة،‭ ‬تفردت‭ ‬بكتابة‭ ‬انواع‭ ‬صعبة‭ ‬من‭ ‬الخطوط‭ ‬العربية‭  ‬وشهد‭ ‬بإمكاناتها‭ ‬الفنية‭ ‬العالية‭ ‬كبار‭ ‬أساتذة‭ ‬الخط‭ ‬ونجومه‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬،‭ ‬ونالت‭ ‬اجازتها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭ ‬الجميل‭ ‬والاصيل‭ ‬من‭ ‬عمالقة‭ ‬الخط‭ ‬العربي‭ ‬ومنهم‭ ‬حامد‭ ‬الآمدي‭ ‬في‭ ‬تركيا‭ ‬وعميد‭ ‬الخط‭ ‬العربي‭ ‬سيد‭ ‬ابراهيم،‭ ‬ونالت اجازة عليا من الخطاط‭ ‬الكبير‭  ‬يوسف‭ ‬ذنون‭ .

ولدت‭ ‬الخطاطة‭ ‬جنة‭ ‬عزت‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬عام‭ ‬1965

ومنذ‭ ‬طفولتها‭ ‬اهتمت‭ ‬بالخط‭ ‬العربي‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬10‭ ‬سنوات‭ ‬اصبحت‭ ‬عضوة‭ ‬في‭ ‬جمعية‭ ‬الخطاطين‭ ‬العراقيين

وأقامت‭ ‬معارض‭ ‬شخصية‭  ‬لها‭ ‬في‭  ‬تركيا‭ ‬والعراق‭ ‬والامارات‭ ‬

لها‭ ‬تصاميم‭ ‬جميلة‭ ‬على‭ ‬الطوابع‭ ‬البريدية‭ ‬و‭ ‬الساعات‭ ‬و‭ ‬غيرها

غادرت‭ ‬العراق‭  ‬منذ‭ ‬ثلاثة‭ ‬عقود‭ ‬الى‭ ‬نيوزيلندا‭ ‬،‭ ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬تحمل‭ ‬هم‭ ‬العراق‭ ‬ومدينتها‭ ‬الموصل‭ ‬في‭ ‬ثنايا‭ ‬أعمالها‭ ‬الفنية‭ .‬

وهذا‭ ‬حوار‭ ‬قصير‭ ‬معها‭:‬

‭- ‬اي‭ ‬الخطوط‭ ‬اقرب‭ ‬الى‭ ‬نفسك‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬كلمة‭ ‬الموصل‭. ‬ولماذا،‭ ‬وكلمة‭ ‬العراق‭  ‬ولماذا‭ ‬،اذا‭ ‬كان‭ ‬لديك‭ ‬تفسير؟

بصورة‭ ‬عامة‭ ‬اني‭ ‬اختصاص‭ ‬خط‭ ‬الثلث‭ ‬وجلي‭ ‬الثلث‭ ‬والطغراء‭ ‬فهذه‭ ‬الاقرب‭ ‬الى‭ ‬قلبي‭ ‬لهذا‭ ‬تخصصت‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭ ‬وتركت‭ ‬بقية‭ ‬الخطوط‭ ‬للاخرين‭.  ‬وبالتاكيد‭ ‬كلمة‭ ‬الموصل‭ ‬والعراق‭ ‬لايجملها‭ ‬الا‭ ‬خط‭ ‬الثلث‭ ‬وهو‭ ‬اصعب‭ ‬انواع‭ ‬الخطوط‭ 

‭- ‬هل‭ ‬تشعرين‭ ‬بانحسار‭ ‬فن‭ ‬الخط‭ ‬العربي‭. ‬امام‭ ‬الحروف‭ ‬للطباعة‭ ‬وتكنولوجيا‭  ‬العالم‭  ‬المتدخلة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬تفاصيل‭ ‬الحياة‭ ‬والفنون‭ ‬ايضا؟

الخط‭ ‬العربي‭ ‬بخير‭ ‬ولن‭ ‬اقلق‭ ‬عليه‭ ‬بسبب‭ ‬التكنلوجيا‭ ‬والطباعة‭ ‬لعدة‭ ‬اسباب

الاول‭ ‬هو‭ ‬انه‭ ‬مرتبط‭ ‬بكتابة‭ ‬الايات‭ ‬القرانية‭ ‬ومقترن‭ ‬بالدين‭ ‬لهذا‭ ‬تجد‭ ‬الخطاطين‭ ‬يميلون‭ ‬لكتابة‭ ‬الايات‭ ‬والاحاديث‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬ابيات‭ ‬الشعر‭ ‬وغيرها‭. ‬واذا‭ ‬تلاحظ‭ ‬ان‭ ‬القران‭ ‬لم‭ ‬ولن‭ ‬يكتب‭ ‬بخط‭ ‬الطابعة‭ ‬وفقط‭ ‬بخط‭ ‬يد‭ ‬خطاط‭.‬

الثاني‭: ‬الخطاطون‭ ‬في‭ ‬ازدياد‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬وزادت‭ ‬وكثرت‭ ‬مدراس‭ ‬الخط‭ ‬وحتى‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬خدمات‭ ‬التواصل‭,‬وبالتالي‭ ‬تبقى‭ ‬يد‭ ‬الخطاط‭ ‬هي‭ ‬المفضلة‭ .‬فانا‭ ‬مثلا‭ ‬بعيدة‭ ‬جدا‭ ‬عن‭ ‬الوسط‭ ‬العربي‭ ‬لكن‭ ‬لدي‭ ‬تلاميذ‭ ‬اوجههم‭ ‬واعلمهم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬خدمات‭ ‬التواصل‭.‬

اما‭ ‬الفنون‭ ‬الاخرى‭ ‬التي‭ ‬يدخلون‭ ‬الخط‭ ‬فيها‭ ‬فيؤسفني‭ ‬ان‭ ‬الفنان‭ ‬او‭ ‬الرسام‭ ‬لايتقن‭ ‬فن‭ ‬الخط‭ ‬لذا‭ ‬عندما‭ ‬يدخل‭ ‬الخط‭ ‬في‭ ‬رسوماته‭ ‬ستكون‭ ‬النتيجة‭ ‬غير‭ ‬مرضية‭ ‬للخطاطين‭. ‬والناس‭ ‬العادية‭ ‬لاتنظر‭ ‬الى‭ ‬تقنية‭ ‬الخط‭ ‬بل‭ ‬للشكل‭ ‬العام‭ ‬لهذا‭ ‬تجد‭ ‬رواج‭ ‬الرسم‭ ‬وادخال‭ ‬الخط‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬رواج‭ ‬اللوحات‭ ‬الخطية‭ ‬البحتة‭.‬

‭- ‬متى‭ ‬كتبت‭ ‬رائعتك‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬خط‭ ‬منارة‭ ‬الحدباء‭  ‬وهي‭ ‬تحلمين‭ ‬بتحويلها‭ ‬بانوراما‭ ‬ضوئية‭ ‬مجسمة‭ ‬في‭  ‬مكان‭ ‬ما‭ ‬من‭ ‬العالم؟

كتبت‭ ‬لوحة‭ ‬الحدباء‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬حزيران‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬ابان‭ ‬وجود‭ ‬داعش‭ ‬،‭ ‬بعد‭ ‬تدمير‭ ‬جامع‭ ‬النبي‭ ‬يونس‭ ‬،‭ ‬قلقت‭ ‬وخشيت‭ ‬على‭ ‬المنارة‭ ‬جدا‭ ‬جدا‭ ‬وسارعت‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬اية‭ ‬الكرسي‭ ‬على‭ ‬شكلها‭ ‬الحدباء‭ ,‬واي‭ ‬حصنتها‭ ‬بالحي‭ ‬القيوم‭ ,‬حينها‭ ‬قلت‭ ‬لنفسي‭ ‬فيما‭ ‬لو‭ ‬اذا‭ ‬هدمت‭ ‬لن‭ ‬استطيع‭ ‬كتابتها‭ ‬من‭ ‬شدة‭ ‬الالم‭ ‬والقهر،واني‭ ‬كشخصية‭ ‬جنة‭ ‬لا‭ ‬استطيع‭ ‬عمل‭ ‬اي‭ ‬عمل‭ ‬ان‭ ‬كان‭ ‬مهدوما‭ ‬،اي‭ ‬حاليا‭ ‬طلبوا‭ ‬مني‭ ‬ان‭ ‬اعمل‭ ‬مخطوطة‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬الثور‭ ‬المجنح‭  ‬وشكل‭ ‬جامع‭ ‬النبي‭ ‬يونس‭,,‬نفسي‭ ‬لاتقبل‭ ‬هذا‭ ‬لان‭ ‬هذه‭ ‬المباني‭ ‬مهدومة‭ ‬الان‭ . ‬فكما‭ ‬قلت‭ ‬سارعت‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬المنارة‭ ‬لانها‭ ‬قبلة‭ ‬لكل‭ ‬المواصلة‭ ‬وهي‭ ‬ايقونة‭ ‬الموصل‭. ‬نعم‭ ‬احلم‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بانوراما‭ ‬في‭ ‬الموصل‭ ‬ذاتها‭ ‬،فهي‭ ‬موصلية‭ ‬وموصلية‭ ‬وموصلية‭.‬

‭- ‬الا‭ ‬تعتقدين‭ ‬ان‭ ‬الخط‭ ‬الذي‭ ‬تكتبينه‭ ‬هو‭ ‬تشكيل‭ ‬فني‭ ‬اكثر‭ ‬منه‭ ‬خطا‭ ‬لوظيفة‭ ‬عادية‭ ‬؟

لا‭ ‬ليس‭ ‬تشكيلا‭ ‬،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬خط‭ ‬على‭ ‬قواعده‭ ‬واصوله‭ ‬وفقط‭ ‬الشكل‭ ‬الخارجي‭ ‬بدل‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬اشكال‭ ‬مربع‭ ‬او‭ ‬دائري‭ ‬او‭ ‬اقصد‭ ‬اشكال‭ ‬هندسية‭ ,‬فهنالك‭ ‬اشكال‭ ‬غير‭ ‬هندسية‭ ‬مثل‭ ‬مشروعي‭ ‬لخرائط‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬،فشكل‭ ‬الخرائط‭ ‬هو‭ ‬مجرد‭ ‬شكل‭ ‬غير‭ ‬هندسي‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬داخله‭ ‬خط‭ ‬عربي‭ ‬على‭ ‬قواعده‭ ‬واصوله‭ .‬

مشاركة