بغداد وطهران تعلنان إتفاقاً بشأن رفات حرب الثمانينات

385

إيران: الصهريج الذي قتل 11 شخصاً قادم من العراق

بغداد وطهران تعلنان إتفاقاً بشأن رفات حرب الثمانينات

بغداد – صباح الخالدي

طهران- رزاق نامقي

أتفق العراق وإيران على تسريع البحث عن رفات ضحايا البلدين في حرب ثمانينات القرن الماضي. وقال قائد فرقة البحث عن مفقودي الحرب التابعة لقيادة أركان القوات المسلحة الايرانية العميد سيد محمد باقر زاده امس الاربعاء على هامش مراسم نقل رفات 60  قتيلاً ايرانياً عبر معبر خسروي الحدودي مع العراق انه (سيتم الاسراع في عمليات البحث عن رفات الشهداء داخل الاراضي العراقية). وأضاف ان (المفاوضات التي جرت في اربيل كانت مثمرة وتم التوقيع بحضور مساعد وزير الدفاع العراقي علي اتفاقية لتسريع عمليات البحث عن رفات الشهداء داخل الاراضي العراقية). وأشار الى انه (سيتم بموجب الاتفاقية دعم فرق البحث بالاجهزة والمعدات وكذلك المعلومات وسيكون نطاق عملهم للبحث عن رفات الشهداء في اقليم كردستان العراق بمناطق حاج عمران و بنجوين وماووت وفي محافظة واسط ومندلي وزرباطية وكذلك في الجنوب العراقي). وعد الضابط الايراني البحث عن مفقودي الحرب التابعة لقيادة أركان القوات المسلحة الايرانية المفاوضات مع المسؤولين العراقيين بالايجابية وقال انه (ولاكمال وتقوية النشاطات تقرر الاستعانة بقادة الحشد الشعبي لمساعدتنا في مناطق كردستان العراق). من جانبه قال مساعد وزير الدفاع العراقي (انه وبعد اجتماعنا في كردستان العراق مع المسؤولين الايرانيين نرى اليوم تطبيق الاتفاق وذلك عن طريق تبادل رفات الشهداء الايرانيين مع رفات العراقيين” معلنا “دخول معدات واجهزة من ايران الى العراق لمواصلة البحث).وأعلنت المتحدثة باسم الشركة الوطنية الايرانية لتوزيع المشتقات النفطية فاطمة كاهي عن ان شاحنة الوقود التي أدت الى وقوع حادث الاصطدام المروع في محافظة كردستان غرب ايران بساعة متأخرة ليلة أمس، كانت تحمل مشتقات نفطية قادمة من العراق الى ميناء الامام جنوب ايران.وقالت كاهي في تصريح لكالة انباء فارس الايرانية انه بعد التحقيقات التي اجريت تبين ان الشاحنة هي شاحنة ترانزيت وكانت تحمل النفط الأبيض من العراق في طريقها الى ميناء الميناء حينما وقع الحادث في مدينة سنندج بمحافظة كردستان.واضافت، ان (الشاحنة تابعة للقطاع الخاص ولا تعود للشركة الوطنية الايرانية لتوزيع المشتقات النفطية).يذكر ان شاحنة الوقود المذكورة اصطدمت في مدينة سنندج بحافلة لنقل الركاب ما ادى الى مصرع 11  شخصاً.وكانت الشركة الايرانية لتوزيع المشتقات النفطية قد اعلنت قبل ذلك بان الشاحنة كانت تحمل النفط من العراق الى مصفى كرمانشاه غرب الى ان التحقيقات بينت بانها كانت تحمل المازوت وان مقصدها هو ميناء الامام جنوب ايران.من جانبه أعلن محافظ كردستان الايرانية بهمن مرادنيا، بان الحادث وقع بسبب وجود خلل فني في شاحنة الوقود ما ادى الى اصطدامها بحافلة لنقل الركاب.واشار مرادنيا في تصريح للصحفيين  امس الاربعاء، الى ان شاحنة الوقود كانت ايرانية وقال ان (خللا فنيا في شاحنة الوقود ادى الى اصطدامها بحافلة نقل الركاب وبالتالي وقوع هذا الحادث المروع).واضاف، ان (الحادث الذي وقع مساء الثلاثاء وأدى الى مصرع 11 شخصا فيما اصيب 5  اخرون تم علاج بعضهم ميدانيا ورقد الاخرون في المستشفى لمتابعة العلاج). وفي الرد على سؤال حول تصريحات رئيس شرطة المرور بان الشاحنات لم يكن يُسمح لها ليلا بالمرور في هذا الطريق والغموض بشان اصدار الترخيص لشاحنة الوقود للمرور ليلا قال محافظ كردستان، انه (تم اصدار الايعازات اللازمة للكشف عن المقصرين المحتملين في هذه القضية). وتابع  ان (الحادث وقع بسبب خلل فني في شاحنة الوقود الا انه تم اصدار الاوامر اللازمة للبلدية وقوى الامن الداخلي لتعريض هذه النقطة في أقصر فترة زمنية ممكنة).

مشاركة