إرتفاع الحصيلة الموقتة لضحايا الأمطار الغزيرة إلى 178 قتيلاً

173

إرتفاع الحصيلة الموقتة لضحايا الأمطار الغزيرة إلى 178 قتيلاً

معصوم يعزي إمبراطور اليابان بضحايا الفيضانات

بغداد – الزمان

بعث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم امس برقية تعزية ومواساة إلى امبراطور اليابان أكيهيتو بضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعتي أويتا وفوكوكا وما رافقها من انهيارات نتيجة هطول أمطار غزيرة عليهما تسببت بوقوع ضحايا ومفقودين ومنكوبين. وقال معصوم (بأسى وألم عميقين تلقينا نبأ الفاجعة التي حلت ببلادكم اثر الفيضانات والأمطار الغزيرة التي ضربت خلال الأيام الماضية مقاطعتي أويتا وفوكوكا اليابانيتين وما رافقها من انهيارات نتيجة هطول أمطار غزيرة عليهما تسببت بوقوع ضحايا ومفقودين ومنكوبين بين مواطنيكم الأبرياء. وفيما نؤكد لكم شديد حزننا حيال هذا الحادث وتضامننا مع دولة اليابان الصديقة قيادة وشعباً لمواجهة هذه المحنة، فإننا نعرب من خلالكم لأسر الضحايا عن أحر التعازي وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى). واضاف (كلنا ثقة في أن الشعب الياباني الصديق، وبما يمتلكه من إصرار وعزم، قادر على تجاوز الآثار المفجعة لهذا الحادث المؤلم).  وارتفعت الحصيلة المؤقتة للأمطار الغزيرة التي هطلت في الايام الاخيرة على غرب اليابان بكميات غير مسبوقة منذ 30  عاما إلى   178 قتيلا، بحسب ما أعلنت السلطات امس الاربعاء.

وتتواصل عمليات البحث عن ناجين محتملين في المناطق المنكوبة في غرب الارخبيل حيث لا يزال عشرات الاشخاص في عداد المفقودين.وأدت هذه الأمطار التي هطلت بغزارة غير مسبوقة بين الجمعة والأحد الى فيضانات ضخمة وسيول وحلية واضرار مادية جسيمة كما تسببت باحتجاز العديد من السكان في منازلهم التي رفضوا اخلاءها على الرغم من ان السلطات كانت قد نصحتهم بذلك بموجب اوامر غير ملزمة اصدرتها قبيل الكارثة.

والثلاثاء عادت الشمس لتسطع على المنطقة لكن اشعتها لم تنزل بردا وسلاما على فرق الانقاذ الذين باتوا مهددين بالاصابة بفرط الحرارة والتعرض لضربة الشمس.والاثنين شارك في عمليات الانقاذ 75 ألف شخص ينتمون الى فرق الاطفاء والشرطة والجيش، بزيادة قدرها  20 الفا عن عدد الذين تولوا هذه المهام يوم الاحد، والسبب في هذه الزيادة يعود الى المساحة الشاسعة للمناطق المنكوبة.وفي العديد من المدن والبلدات حصلت انزلاقات تربة هائلة جرفت معها منازل لم يبق منها سوى أكوام من الأخشاب، بحسب ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس.وفي معظم الاماكن بدأ السكان يدركون حجم الكارثة عند عودتهم الى منازلهم المنكوبة بعد توقف الامطار حيث غمرت المياه احياء بكاملها ومنازل وانهارت طرقات وحصلت انزلاقات تربة.وهذه واحدة من أخطر الكوارث من هذا النوع في السنوات الأخيرة في اليابان، وقد تجاوز عدد الضحايا الحالي حصيلة الانهيارات الأرضية في هيروشيما في عام 2014 التي وصلت إلى 74  قتيلا.

وازاء فداحة الوضع، قرر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي “الغاء جولة كانت مقررة اعتبارا من الاربعاء الى كل من بلجيكا وفرنسا والسعودية ومصر”، وذلك لاعطاء الاولوية “لانقاذ المنكوبين واعادة الاعمار”، بحسب ما اعلن المتحدث باسم الحكومة خلال مؤتمر صحفي.

مشاركة