حكومة المجاري الوطنية – حيدرصبي

357

حكومة المجاري الوطنية – حيدرصبي

في خبر عاجل بث عبر شبكات المجاري الالكترونية جاء فيه ان قيادات اغلب الكتل السياسية تعكف حاليا على دراسة مقترح مقدم من قبل المتطور جينيا ((الوحش  فينسنت))  وتهدف تلك الدارسة للخروج من المأزق الحالي ، فيما صرحت الحسناء الأيجة عشيقة فنسنت ((كاثرين))، من ان المقترح الذي قدمه معشوقها الجميل سوف يأخذ بيد العراقيين الى بحر ” إيجه ” ، مضيفة ، من ان  الاجتماع سيحقق طفرة في مجال العيش المشترك  في الخيس والانفاق الحاملة لجين ” السبات في كره الحياة ” ويطور من فايروس ” السكوت في انتظار الموت ” الذي يطيل من نوم النوام داخل برلمان الغمان ويساعد العراقيين على تحمل درجات الحرارة الـــــعالية التي تتجاوز الـ 50 درجة مئوية .  وفي اول رد فعل خرج من احد اجتماعات تلك الكتل ،  وفيما بقية الكتل منكبة الى الان لدراسة مقترح فنسنت ، الذي جاء عن لسان ” الكحبولي ” والذي زف خلاله البشرى للمكون السني بـ ” تعليق اللحمة السنية بالسنارة النجفية وبتمويل من المكموعة القطرية”  .

 

من جانب أخر وعلى ذات المصير وصل وفد من فتح الفتوح والفرس الجموح مع دولة العود الفريد في العزف على القانون الجديد ،  مستقلين البايسكلات  المصفحة وصلوا الى شوفيستان للتباحث مع الزعيم الجبالي  مسعود  الانفصالي من اجل التباحث في شخصية رئيس الوزراء القادم وهل سيكون الشيخ الطريد أم المالكي العنيد ؟ . يذكر ان المفوضية المنتدبة غادرت كركوك فيما هدد العرب والتركمان بالاعتصامات متهمين المفوضية القضائية بالتزوير ايضا ، وهنا كان لابد وان ننوه لحضراتكم ايها النائمون بكنف العيش الرغيد والتعايش الحميد في السعادة الابدية في دولة الزناة والحرامية ، من ان القضاة اصبحوا واقعين تحت رحمة الحيص بيص وهم كبالع الموس ان اشنقوا له خرمت بلاعيمهم وان اسلسلوا له تقحمت زراديمهم بمعنى انهم لايستطيعون من اتخاذ قرار لاعادة العد والفرز اليدوي الشامل لان سيظهر هناك تزويرا فادحا يقدر باكثر من الـ 80 بالمئة من اعداد المصوتين عليه سيضطرون لالغاء الانتخابات وهنا ستخرم انوفهم قبل أذانهم اذ لابد لهم وان يرفعوا تقريرهم الى رئيس مجلس الوزراء الممنوع من الصرف والمرفوع على كرسي امانة المجلس بعد ان جر بحبال البرلمان المنتهية ولايته وعليه سيكون العبادي في ورطة أكبر من ورطة القضاة فهو ان الغى الانتخابات فلا من برلمان يصادق على قراره حيث البرلمان قد انتهى بانتهاء دورة أم ستوري الذي وصلت لعمر اليأس قبل شهر تقريبا  . واذن كان عليه ان يبقي على النتائج الحالية بتغيير طفيف ” حسب اتفاق له مع القضاة سيكون من جوه درج المفوضية حيث القضاة يجلسون خوفا من سقوط اي من الاجهزة الحبشكلية للنواب والنائبات على رؤسهم ” ؟ . بنهاية المطاف  سيكون لدينا برلمان مزور ومن دون مصداقية وكيف لا و 80 بالمئة اصبح نائبا بالتلاعب والتزوير اي ان حكومتنا القادمة حكومة فيطي طيطي وين مضربتي خطيتي . اخيرا ومع كل هذه المخاضات فان الشعب العراقي يعيش متونسا سعيدا نائما رغيدا بعيش كريم وسعادة مغبوط عليها من قبل جميع شعوب البسيطة .

مشاركة