الزوراء يفرض قوّته على الأمانة تحت أنظار جمهوره الكبير – الناصرية – باسم الركابي

393

فرق الحسين وكربلاء والوسط والميناء تشرب من كأس واحدة

الزوراء يفرض قوّته على الأمانة تحت أنظار جمهوره الكبير –  الناصرية – باسم الركابي

بانتهاء مباريات الجولة 36 من مسابقة الدوري ألممتاز بكرة القدم امس الاول تكون الفرق قد حافظت على مواقعها في سلم الترتيب دون تغير قبل ان يقترب الزوراء من حسم اللقب على بعد نقطة اثر فوزه المهم الذي خرج به من ملعب الأمانة بهدف اللاعب حسين جويد 53 من وقت المباراة والخروج بكامل علامتها تحت انظار جمهوره الكبير يشهده الملعب المذكور رغم ارتفاع درجة الحرارة رافعا رصيده الى 87نقطة محافظا على فارق النقاط الست من الجوية وعلى بعد نقطة واحدة متوقع ان يحصل عليها الجمعة عندما يستقبل ميسان في اهم مواجهات الفريق على طول الموسم الذي واصل تحقيق النتائج الجيدة التي استغلها كثيرا في القدم من جولة لأخرى ويستعد مع جمهوره الكبير للاحتفال بإنجاز الموسم والحصول على اللقب الرابع عشر بعدما اجتاز اختبار الامانة الذي لم يكن سهلا امام تطور اصحاب الارض والرغبة في التقدم للموقع السادس قبل ان يظهر الزوراء في الحالة المطلوبة وفي خطوط واصلت تقديم المستوى ودعم وتحقيق الفرص من خلال ارتفاع الأداء وتقديم المستويات المطلوب خصوصا الجولات الأخيرة والظهور المهم والواضح سواء بالعاصمة قبل ان ينهي مباريات الذهاب بأفضل عمل وبسجل نظيف ما زاد من طموحاته وعزز من قدراته ومواصلة السباق من خلال التقدم بنتائج الفوز 26 فضلا عن قوة الهجوم التي عززت من تقدمه والاستمرار في نسج النتائج لتي دعمت الامور المتوقع ان تحسم  الجمعة القادمة  والنقطة من لقاء ميسان كافية للخروج باللقب الرابع عشر كما وقف الحظ مع اللاعبين في حسم بعض المباريات والتخلص منها امام خسارة واحدة من الغريم الجوية مقابل التعادل في 9 قبل ان يقطع مراحل اللعب بمستويات متوازنة وتقديم اللاعبين ما يمكن تقديمه  واللعب بالطريقة التي يحددها اوديشو الذي يكون قد تجاوز مشاكل الموسم ويستعد مع اللاعبين والجمهور لإقامة الاحتفال بالمنجز الى ما قبل جولة من الموسم الذي كشف به قدرات والانسجام خطوط الزوراء التي تعاملت مع المباريات بأهمية الفرق المقابلة وتحديد  نوع الطريقة قبل ان تظهر قدرات الاسماء المعروفة حيث مهند عبد الرحمن في الجولات الحاسمة  قبل ان يتواصل كامل اللاعبين في الحفاظ على اللياقة البدنية مع مرور الوقت وهذا احد اهم عوامل حسم الفريق للنتائج المطلوبة والتي استمرت تلقى الحلول عبر اللعب المشترك بين كل اطراف الفريق ذي مهم ان ينجز ملعبه قل بداية الموسم لاستغلاله في اقامة الوحدات التدريبية والمباريات واستفادة من التذاكر الدولية في دعم الجانب المالي امام اول مشاركة ببطولة الأندية الأسيوية ولابد ان يعكس النادي هيبته كأحد افضل واهم الأندية المحلية ولابد من تلبية احتياجاته من قبل الجهة الراعية ووزارة الرياضة والشباب ولابد ان يظهر الدور المطلوب من الادارة التي للان تقدم عملا تقليديا لا يليق بالنادي وبها كإدارة يتوجب ان تخرج بأفكار من شانها الدفع بالأمور والعمل على تعزيز الجانب المالي من خلال التفكير بمشاريع مختلفة والانفتاح على  رجال الإعمال وإشراكهم ضمن ادارة النادي التي لا يمكن ان تبقى تؤدي عمل لامعنى له من خلال  ما تقدمه الجهة الراعية من أموال اكثر ما تأتي في غير وقتها وبالتفاطين ولان الاستمرار بالاعتماد على مبالغ وزارة النقل يؤشر الخلل في عمل الادارة التي عليها ان تخرج من طريقة العمل التي لا تليق بالنادي ولابد من توسيع منافذ التمويل الذاتي ويبدو ان فلاح حسن لا يمتلك القدرة عل تطوير العمل في احد اهم الأندية الذي مهم ان يدخل مسارات عمل اخرى حتى ان تطلب الامر ترك حسن للنادي لان الأمور اليوم تختلف في كل شيء امام التمسك بالبقاء وليس تطوير العمل إمام هيئات عامة فقيرة ومحدودة ومرتبة ومبيتة كما حصل في انتخابات الكهرباء والكرخ والطلاب ويبدو انها غير شفافة  والحال لانتخابات الاتحادات الرياضية القادمة المتوقع ان لتلبي الطموحات ومتوقع ان لا تخرج عن نفس الوجوه التي استمرت  تتعايش بمفردات لامعنى لها وهي نفسها تشكل عائقا امام تطوير العمل في الأندية التي مهم ان تخضع لقانون انتخابات واقعي ينسجم والوقت الحالي وان يأتي بإدارات قادرة على أداء المهام والواجبات.

 رصيد الامانة

على الجانب الاخر تجمد رصيد الامانة51 بنفس مكانه السابع ولازال يتطلع التقدم  للسادس عندما يخرج لنجف الدور القادم وأخرها يلاعب الطلبة لكن الأمور لا تنتهي على النتيجتين المذكورتين بل على تهديد الوسط والجنوب وخطف مكانه الحالي ما يتوقع ان تشهد مباريات تلك الفرق صراعا قويا  امام تطلعات تغير الموقع والخروج بأفضالها وهو ما يطمح اليه ثائر احمد الذي تقدم بالأمانة  من مواقع المؤخرة بعد تأخره في وقت احمد خضير الذي فضل ترك المهمة لكنه سيواجه فريقه السابق الجمعة.

 فوز الجوية

وحقق الجوية فوزا كبيرا على فريق الحسين بخمسة أهداف دون رد متواصلا مع تحقيق النتائج الجيدة لكنه يشعر كثيرا بعدم قدرته على الدفاع عن اللقب وتظهر مهمة البقاء بالوصافة ليست بالسهلة إمام أصعب مباريات المرحلة الحالية عندما يواجه الشرطة  امام تطلعات الرابع في التخلص من الموقع الرابع وطموحات النفط في الاستفادة اذا ما تعثر الحوية للتقدم لمشاركته الوصافة لموقع المهمة الأخر الذي يؤمن المشاركة بطولة الأندية الأسيوية التي يريد الجوية المشاركة فيها وهو الأقرب للخروج بالموقع القاتم  إمام تحديات الشرطة والنفط لكنه للان يسير في الاتجاه الصحيح وعبر جهود ما يمتلكه من عناصر مؤثرة ترى في مباريات الشرطة الأكثر أهمية لاعتبارات معروفة لان الشرطة تبحث عن الثأر لخسارة المرحلة الاولى فيما تحرص الجوية في تكرار سيناريو اللقاء الأول. على الجانب الأخر تكون النتيجة متوقعة امام التراجع السريع لفريق الحسين الذي افتقد للتوازن ويمر من خيبة لأخرى مع خسارته الثقيلة لكنه استفاد من سقوط كربلاء بملعب زاخو ليبقيا على فارق النقاط الثلاث يعدما فشل كربلاء بعدم التعامل بمبارياته كما ينبغي قبل ان استمر ينزف النقاط وعدم القدرة على ايقاف النتائج السلبية وبات يواجه صعوبة البقاء بعدما تخلى عن مواجهة الامر بالشكل المطلوب لكن فرصة البقاء قائمة لكن بشروط منها الفوز اللقاء المقبل على الحدود في وقت سيلاعب فريق الحسين الكهرباء في مهمة صعبة جدا فيما يتواجه فريقا كربلاء والحسين في اخر المباريات  في ظل أفضلية الملعب والجمهور لكربلاء الذي لديه فارق مباراة مع الطلاب في وقت يعيش وزاخو أمال النفس الأخير في وضع يتطلب الفوز على البحري والخروج إلى الديوانية على ان يتعثر  كل من فريقي كربلاء والحسين ومتوقع ظهور من يبقى ويغادر ربما في الدور القادم ولان كل شيء خاضع للتغير في كرة القدم حتى اللحظات الأخيرة.

 فوز كبير للنفط

وعاد النفط بفوز كبير من ملعب الوسط ابقاه بمكانه الثالث وسط طموحات انهاء الموسم ثانيا الذي خرج به في المشاركة الأخيرة قبل ان يستمر في تقديم المستويات العالية وبسجل مميز ويعيش في افضل ايامه من خلال عطاء مجموعة لاعبين واعدين نجحوا في خلق الفرص من خلال التصرف الميداني  في مواقعهم وخارجها وفي وضع جيد وكانه يريد الوصافة كإنجاز مستحق امام عطاء الفريق الذي يقدم موسما في ظل عطاء هؤلاء اللاعبين عبر النتائج المهمة التي تقدم من خلالها الى الموقع الثالث في أفضل مستويات حافظ فيها اللاعبين على مستوى الأداء لأغلب المباريات اذا  لم تكن جميعها بفضل الطريقة التي يؤدي فيها الفريق مبارياته بإدارة حسن احمد في موسم ثالث ناجح ووقف ندا للفريق الجماهيرية ويأمل في إنهاء الموسم بسجل ابيض عندما سيلعب اخر مباريات الدوري مع الزوراء  قبل ان يحافظ على أفضل قوة دفاعية بتلقي 20 هدفا فيما تحسنت القوة الهجومية في الأدوار الأخيرة عندما زادت قدرة أيمن حسين في التهديف على الطرف الأخر فوت فريق الوسط فرصة الانتقال لموقع الأمانة وكادره الفني يعلم انه سيكون إمام مباراة صعبة مع الزوراء والعمل على إسقاط النفط  ما يجعله إمام التخلي عن مركزه الثامن امام ملاحقة نفط الجنوب وميسان بعد سلسلة نجاحات مهمة توقفت إمام قوة النفط المجتهد الأخر الذي واصل تقديم مباريات مهمة خارج العاصمة واستوعب فرق المحافظات قبل ان يقف ندا للجماهيرية. وعاد الديوانية بنقطة غالية اتت بوقتها بفضل ما قام به لاعبو الفريق بعدما نجحوا بقلب تأخرهم بهدفين الى تعادل مهم  رفع رصيده الى 30 نقطة على بعد 3 من فريق الحسين وبأفضلية فارق الأهداف قبل ان تتوقف مهمة البقاء بشكل نهائي على لقاء الفريق الجمعة القادمة عندما يعود للبصرة مرة اخرى لكنه سيقابل نفط الجنوب  وتترب على تلك المباراة مهمة البقاء  التي تتطلب تحقيق الفوز قبل التفكير في اخر مباريات الارض عندما يستقبل زاخو  بعدما ظهرت التأثيرات السريعة للمدرب سمير كاظم على الفريق ومهمة انقاذه والبقاء بمقعده في أفضلية من فريقي الحسين وكربلاء في حسم مهمة ابقاء التي تشغل جمهور الديوانية الكبير وحرصه على دعم جهود اللاعبين في صحوة في وقتها لابل في اهم أوقات المسابقة التي ينتظر ان يمر الى الموسم القادم  في وقت يكون البحري قد نجح في تحقيق البقاء برصيد 35  محققا الأهم في مشاركة لم تكن سهلة واجهت الكثير من المطبان وما يستحق الإشارة له هو تحول الفريق الى اللعب المفيد في أهم الجولات التي تعامل معها ناصر طلاع بتوازن. ونجح الكهرباء باستعادة الموقع الخامس 55 نقطة بتعادله مع الحدود بدون أهداف وتعادل النجف مع السماوة وسيكون امام مباراة  سهله في مواجهة فريق الحسين الدور القادم فيما يخرج الحدود الى كربلاء. واستمر الميناء بنزف النقاط والعودة بخسارته الثقيلة من نفط ميسان بثلاثة أهداف زادت من مشاكل ومعاناة الفريق والبقاء ثاني عشر السلم وسط نتائج محبطة أثارت من قبل جمهوره الذي يقدر الأسباب التي تقف وراء كل ذلك في الوقت الذي استعاد ميسان مكانه العاشر 45 معززا نتائج الارض بشكل كبير وواضح وفي دعم جمهوره وصحوة لاعبيه الذين يسعون لعرقلة الزوراء وتأجيل الحسم للجوية الاخيرة

مشاركة