فوز الشرطة على الصناعات والسماوة تخطف نقطة من النجف – الناصرية – باسم الركابي

402

الجنوب يجتاح صفوف الطلاب أربع مرات بمستهل جولة 36

فوز الشرطة على الصناعات والسماوة تخطف نقطة من النجف –  الناصرية – باسم الركابي

اكثر المستفيدين من مباريات أمس الأول ضمن الجولة 36 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم كان نفط الجنوب عندما استعاد نغمة الفوز التي فارقها من عدة جولات وذلك بتحقيق الفوز الكبير على الطلاب بأربعة أهداف لهدفين في اللقاء الذي جرى بملعب الزبير بالبصرة.  ووضع الجنوب حدا للنتائج المخيبة التي إطالته سواء بملعبه وخارجه متقدما للموقع الثامن46 والاستمرار به لغاية الدور المقبل مبتعدا عن ملاحقة الصناعات الذي خسر من الشرطة قبل ان يوسع الفارق مع نفط ميسان الى أربع نقاط محققا خطوة مهمة في المنافسة التي استعاد توازنه بشكل واضح من حيث النتيجة والموقع المناسب بعدما تقدم الى السادس متجاوزا فترة إلاحباط التي  كلفته الكثير من نزف النقاط والتراجع بشكل واضح من حيث النتائج عندما واصل المرور بفترات مختلفة من المسابقة التي استمرت بين المد والجزر لكن مهم ان يتغير الوضع في احرج اوقات الدوري على بعد جولتين من نهايته وبانتظار قطف ثمار الموسم الصعب والثقيل امام استمرار شكاوى جميع الفرق خصوصا الفترة الحالية بسبب ارتفاع درجات الحرارة وتوقيتات المباريات التي نالت من جهود وعطاء اللاعبين  ما انعكس على نتائجها امام فشلها باقناع جماهيرها الامر الذي رفع من أصوات الفرق ازاء لجنة المسابقات في ان تجد حلا للمسابقة القادمة وان لاتبقي من الأمور تسير كما هي في عمل استمر تقليديا من فترة طويلة دون ان تعلن اللجنة عن شيء جديد ومهم ان يجري تغيرا في هيكلية اللجنة المذكورة من خلال زج شخصيات اخرى عسى ان تعكس أفكارها من شانها ان تغير من الوضع المرفوض الجاري منذ اكثر من عقد ونصف بدوري مترهل من كل جوانبه امام التسويغ المستمر من اللجنة التي وجدت نفسها امام وضع تنظيمي مخيب امام الدوري العام الذي شكل خيبة كبيرة هذه المرة بسبب ضغط المباريات التي  شكلت تحد للفرق من دون استثناء ومهم ان تكون اسماع الاتحاد واللجنة  نقية للتعامل مع شكاوى ومقترحات الفرق ومن مهتم بالدوري الذي يجب ان يخرج من سياقات التنظيم التقليدية. على الطرف الأخر يكون الطلاب قد عادوا بالسقوط السادس عشر من البصرة والاستمرار بالموقع الرابع عشر الخارج عن رغبة جمهوره الذي سبق واحتج على النتائج التي لم تستقر على طول الموسم ولم تنفع تغيرات المدربين وتعاقبهم على ادارة الفريق الذي تواصل مع خيبة النتائج في موسم سيء اخر شهد تفاقم المشكلة المالية التي أثرت على عملية الإعداد التي بدأت معللة والخطأ الذي وقعت به الإدارة في أناطت مهمة تدريب الفريق بمدرب روماني  عديم المعرفة باللاعبين قبل ان تنحدر الامور بالشكل الذي ستنتهي عنده في الموقع  الرابع عشر قبل ان تكرس عقدة اللعب بالمحافظات المتوقع ان تستمر وتدفع بمعدل الطلاب نحو الوراء عندما يخرجون لملعب السماوة الجمعة القادمة في مشاركة خرجت عن قناعة جمهورهم ازاء تراجع الفريق في جميع اوقات المنافسات في موسم مخيب اخر وفي حسرة المشاركة الخارجية وسط  احتجاجات جمهورهم بسبب فقدان سيطرة الفريق على المباريات في نتائج مخيبة خرجت عن الطموحات قبل ان يقترب الفريق من نهاية موسم قاس  خرج عن تفاصيل المشاركة الغير متوقعة ليس من أنصار والوياء أمورهم بل من قبل المراقبين عندما استمروا والفشل يلاحقهم من جولة لاخرى امام الفرق الصغيرة والكبيرة قبل ان يجد نفسه في موقع متأخر متوقع ان يتركه للسماوة الجمعة المقبلة لان اصحاب الارض افضل منهم في الكثير التفاصيل بعدما تحول الطلاب معبرا لاقرانهم وتضاعف النتائج السلبية  في اضعف ثاني دفاع تسبب بدخول 57 هدفا امام 39 سجلوها وفشل اللاعبين في صنع فرص الانتصارات التي انحسرت بشكل واضح إمام موقع متأخر لايليق بالطلاب إمام عمل تقليدي للإدارة  ووجود اكثر متحدث للفريق الذي افتقد التوازن حتى لم ينجح بالاختبارات السهلة وكل ما سيخرج به من المسابقة هو البقاء في مثل كل مرة لاكثر من عقد من مشاركات تنتهي خارج رغبة الأنصار و السير باتجاه المواقع المتأخرة ما يدعو الى مراجعة الأمور من هذه الأوقات واخذ الأمور على محمل الجد من اجل الدخول في دوري يخدم الفريق بعدما واجهت الإدارة ضغط جمهورها بعدما اعتمد على لاعبين كان الفريق اكبر من حجمهم ولان الادارة انتدبت لاعبين على كد افلوسها  لم يتناسبوا ومشروع المشاركة المخيبة وسط المشكلة المالية العقبة الصعبة في كل موسم. احد انصار الفريق في الناصرية عبر عن استياءه ازاء ما يقدمه الفريق من نتائج جرت الفريق للوراء في موقع غير متوقع مع كل المشاكل التي لازمت المهمة من بدايتها وفشل كل من عمل مع الفريق الذي لم يقدم طريقة لعب ونتائج ومنهج يتناسب وسمعته قبل ان يخيب انصاره  بشكل لايحتاج الى تعليق عندما يفشل في عدم تحقيق فوز واحد خارج العاصمة وفي ملاعب المحافظات قبل ان يهزنا السقوط ألمدو بملعب الزبير امام النتيجة الكبيرة التي من يسمعها قديجدها مبالغا فيها لكن من قريب من اللاعبين يجدها واقعة ولايفاجا بها بعدما خضع الى النتائج السلبية التي طالته.

 فوز الشرطة

وامام مجموعة صغيرة من جمهوره حقق الشرطة فوزا متوقعا على الصناعات بثلاثة أهداف لواحد ليرفع رصيده الى 77 نقطة بالموقع الثالث مؤقتا  وقد ينهي به الدوري امام اخر مباراتين عندا يواجه الجوية الجمعة القادمة وبعدها مع الكهرباء وكلاهما تغلبا على الشرطة في المرحلة الأولى امام قوة النفط المتجددة التي تنافس على الموقع الثاني  المشهد المتوقع  عندما يسدل الستار على الدوري الذي فشل به الشرطة في تحقيق هدف المشاركة ورغبة جمهوره الذي احتج على نتائج الجولات الأخيرة وأخرها التعادل مع النفط الذي وضع حدا لطموحات ثائر جسام الذي لم يشاهد مع لفريق في اخر مباراتين بدعوى تعرضه لعارض صحي لكن كان على اللاعبين الممثلين للفريق العمل ما بوسعهم في خلق الفرص الحقيقية مع اخر الجولات التي تأخر فيها ونزف النقاط التي أنهت أحلامه في الصراع على اللقب وخشية جمهوره ان يخرج رابعا وهو ما سيغيضهم كثيرا عندما انتهى الفريق بفترة قصيرة في وقت كان ان يستمر في تقديم نفسه بقوة للنهاية امام فرق اقل إمكانية منه في كل شيء لكنها استمرت تمشي بالاتجاه الصحيح منها الصناعات نفسه رغم خسارته والكهرباء ونفط الوسط والمشكلة لم يستفد الفريق من الأسماء التي انتدبت بمبالغ كبيرة وعالية عندما توقفت عن العطاء في اهم واخطر أوقات الدوري في موسم رابع تواليا فاشل بكل ما تعنيه الكلمة.

اين لاعبو الشرط

وما يثير التساؤل هو اين ذهب لاعبو الفريق عندما تحدث مساعد المدرب عن وجود فقط 14 لاعبا منهم 3 حماة أهداف اذان  كيف سيواجه الجوية في أسماء غائبة قبل ان تفشل في تسجيل حضورها في مسيرة  تعرقلت في اخر الأوقات التي كان على اللاعبين رفع مستوى الأداء لكن كل شيء تغير قبل ان ينتهي حلم الحصول على اللقب فشلت في تحقيقه مجموعة لاعبين كلفت الفريق الكثير من الأموال في مشاركة لم تختلف عن سابقتها القريبة المشكلة عندما يتخلى الفريق عن دوره المطلوب والخروج من الباب الضيق عندنا تختلط الأوراق بسبب الخلافات الإدارية في كل الإدارات المتعاقبة قبل ان تتعرقل مهما المدربين والمحلين ويستمر مسلسل المشاركات المخيبة والسير عكس رغبة جمهوره وتوقعاتهم في تاخر الفريق وسيكون خارج استحقاقات اللقب لابل الفشل في تحقيق الوصافة حتى ويبقى السؤال المطروح الى متى تستمر معاناة الشرطة والأجواء التي يمر فيها من موسم لاخر حيث الرابع امام حسرة الحصول على اللقب المتوقع ان يذهب الى الزوراء كما يراه اهل الشرطة قبل المتصدر الذي يقدم موسم استثنائي فيما تتزايد شكوك جمهور الشرطة تقدم  فريقهم للوصافة لابل الموقع الثالث لانه سيلعب أصعب اخر مباراتين خلافا للزوراء والجوية والنفط.

امال المشاركة

من جانبه يكون الصناعات قد حقق امال المشاركة الأولى في البقاء وفي الموقع العاشرة متأثرا بالخسارة المذكورة بعدما نجح اللاعبين وعماد عودة في توفير فرصة البقاء للفريق في مكانه في مشاركة مهم ان تخضع لنقاش الإدارة في مراجعة الأمور والتحضير للموسم القادم بعدما قدم الفريق مباريات مهمة والاهم الظهور المنتج في اخر الموسم وهذا يعكس الدور الذي يقوم به اللاعبين ودورهم الواضح في عكس جهودهم بعد تحقيق 11 فوز ساعدته في تخطي عقبة البقاء والوقوف في منتصف السلم بعدما نجح في تقديم مباريات واضحة وبنتائج كبيرة  وفي دفاع وهجوم  متوازنين ولابد من الإشارة لدور المدرب عماد عودة الذي قدم الفريق بالشكل المطلوب ونجح بشكل واضح وقدم اللاعبين بحالة انسجام وخلقوا فرص النجاح في مباريات صعبة منها خارج العاصمة والموقع المتواجد به يعكس قدرات اللاعبين والفريق الذي سيكون امام الوسط الجمعة ويعدها يخرج للبصرة لمقابلة الميناء.

تعادل النجف والسماوة

وانتهى لقاء أصحاب الأرض النجف والسماوة بهدف ليرفع الاول رصيده الى 54 في الموقع الخامس متساو مع الكهرباء المرشح لاستعادته عندما يكون قد واجه الحدود امس وهو أفضل منه في الكثير من جوانب المباراة قبل ان يستمر النجف التفريط بنقاط الارض في احرج الأوقات التي كان على اللاعبين العمل والخروج بكامل العلامات لدعم الموقع والخروج به  امام اخر مواجهتين عندما يستقبل الأمانة ويخرج للعمارة في وقت عادالسماوة بنقطة مهمة عكست المستوى المتقدم للفريق بعد الاداء الجيد امام الزوراء في ظهور جيد خارج ملعبه عكس الكثير من الفرق التي تعيش حالة إحباط ومشاكل مع مرور الوقت ويظهر مرة اخرى حازم صالح في قيادة الفريق  واستمراره بمكانه مع تطلعات خطف موقع الطلاب الجمعة المقبلة بعد حضور متميز بملعبه وتحت انظار جمهوره السعيد ببقائه في الدوري.

مشاركة