خبير لـ ( الزمان): سوء التخطيط وعمليات الفساد وراء الأزمات الراهنة

260

خبير لـ ( الزمان): سوء التخطيط وعمليات الفساد وراء الأزمات الراهنة

إيران تحرم العراق من الكهرباء والماء

بغداد – صباح الخالدي

ديالى – سلام عبد الشمري

يسود الاستياء الشارع العراقي بعد اقدام ايران على قطع تجهيز الطاقة الكهربائية البالغة الف ميغا واط مما اثر سلبا وبشكل مباشر على عدد ساعات التجهيز لمحافظات البصرة وذي قار وميسان مع تفاقم الاجواء الساخنة وتوقع ارتفاع الحرارة لاكثر من نصف درجة الغليان. فيما رأى خبير اقتصادي ان سوء التخطيط وعمليات الفساد وراء تلك الازمات والاخفاقات في مجالات المياه والكهرباء والخدمات مما انعكس سلبا على المواطنين .وقال الخبير الاقتصادي ملاذ الامين لـ (الزمان) أمس أن (ايران سبق ان حولت مجرى عدد من الانهر تنبع من اراضيها الى الاراضي العراقية وقطعت المياه عن تلك الانهر من بينها روافد الزاب وديالى والكارون، الامر الذي ادى الى موت الالاف من الاحياء المائية والمئات من المساحات الزراعية التي غدت قاحلة بعد ارتفاع نسبة الملوحة في شط العرب والحقت اضرارا بملايين الاسر تعيش على الزراعة وتربية الحيوانات)، واضاف ان (شح المياه ولد تناقصا في خزانات سدود دربنديخان وحمرين واثر على الانتاج الزراعي للعراق بشكل ملحوظ بحيث تحولت البساتين الى اراض قاحلة)، واوضح الامين ان ( قطع ايران الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية عن العراق تزامن مع قطع مياه الانهر هو الاخر سوف يسبب معاناة للمواطنين في تناقص ساعات تجهيز الكهرباء خاصة لمحافظات البصرة وذي قار وميسان في ظروف الصيف مع ارتفاع الحرارة  التي تعدت الخمسين درجة مئوية)،مؤكدا ان (قطع الكهرباء من قبل ايران يخلق حالة استياء شعبي وان الخاسر الوحيد هم المواطنون  الفقراء جراء انعدام الطاقة في فصل الصيف)، داعيا وزارتي الكهرباء والموارد المائية الى ان (وضع خطط مستقبلية لاي احتمالات وكوارث يسببها قطع الماء والكهرباء من دول الجوار وليس البحث عن حلول لمعالجة الامور بعد وقوع الكارثة).وتزامنت عملية حرمان العراق من الكهرباء مع قطع ايران لمياه نحو 11  نهرا تنبع من داخل اراضيها ما تسبب في انخفاض منسوب المياه بشكل كبير ولا سيما في مناطق إقليم كردستان.

 من جهتها أعلنت وزارة الكهرباء عن خروج الف ميغاواط عن الخدمة في المنظومة الوطنية. ودعت الوزارة في بيان امس (المواطنين الى الترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية وعدم الاسراف والهدر لتخفيف العبء الحاصل على المنظومة الكهربائية نتيجة إيقاف تجهيز الطاقة الكهربائية من  ايران والبالغ قدرتها الف ميكاواط مما اثر سلباً وبشكل مباشر على عدد ساعات تجهيز المحافظات الجنوبية البصرة وذي قار وميسان بالطاقة الكهربائية).وكان خبراء عراقيون قد حذروا من بناء إيران سلسلة من السدود وخزانات المياه الضخمة على مجرى المياه التي تنبع من أراضيها وتتدفق باتجاه العراق،ما تسبب بقطع المياه عن مناطق عراقية عديدة وانخفاض منسوب المياه بشكل كبير. وقال الخبير الجيولوجي إبراهيم المرشدي في تصريح ان (إيران عملت على تغيير مجرى مياه الأنهر المغذية لنهر دجلة إلى أنهر وخزانات جديدة داخل أراضيها ضمن خطة لقطع المياه المتدفقة إلى الأراضي العراقية)، مشيراً إلى ان (قطع المياه أثر بشكل كبير على الزراعة في مناطق السليمانية وكركوك وديالى وتأثرت بذلك المئات من حقول الأسماك ومعامل الحصى والرمل المنتشرة في المناطق المحاذية للنهر وأن استمرار إيران بفرض سياسة الهيمنة على مقدرات العراق ولاسيما المائية ما يعني أنه مقبل على أزمة كبيرة تفوق أزمات الكهرباء والخدمات التي يعاني منها العراق منذ زمن)، موضحا ان (استمرار أزمة المياه في مناطق شمال العراق قد تجبر حكومة إقليم كردستان على إنشاء سدود على نهر دجلة وذلك لسد حاجتها من المياه وبذلك تصبح المحافظات الوسطى والجنوبية المتضرر الأكبر من قطع إيران المياه عن نهر الزاب الصغير في مدينة السليمانية). ويتوقع خبراء ان (استمرار ايران بعدم اطلاق  مياه الانهار التي تصب في العراق يؤدي الى كارثة مائية ويتسبب بموجبه  نزوح جماعي لمدن وقرى).

فيما حث قائممقام قضاء بعقوبة عبد الله الحيالي العاملين في مجمعات الماء لمركز القضاء والاحياء الغربية من المدينة على  التشغيل المستمر وصيانة محطات الاسالة.

وقال الحيالي لــ (الزمان) أمس ان (السبب الرئيسي لقلة ضخ الماء هو انقطاع التيار الكهربائي، مشددا على معالجة التجاوزات على شبكات الماء، موجها بضرورة الاقتصاد بالماء وعدم هدره ورفع التجاوزات على الانابيب الناقلة لضمان وصول الماء الى جميع المواطنين). فيما أكد عضو مجلس  المحافظة احمد الربيعي، عودة أزمة الكهرباء داخل المحافظة، فيما أشار الى أن فترة القطع بلغت 15  ساعة.

وقال الربيعي  لــ(الزمان) امس إن  (أزمة الكهرباء عادت إلى المحافظة مرة أخرى بعد ايام على استقرارها بسبب انقطاع خط ميرساد الناقل للكهرباء المستوردة من ايران والذي تبلغ طاقته 400  ميغا واط لأسباب غير المعروفة) .

وأضاف ان (ساعات القطع في بعض المناطق وصلت إلى 15  ساعة ما أثر بشكل مباشر على ديمومة عمل محطات الاسالة لتوفير مياه الشرب) .

مشاركة