ركلات الترجيح تزيد طموحات الإنكليز قبل مواجهة السويد

222

كين يواصل التألق وإخفاق سويسري بالأدوار الإقصائية

ركلات الترجيح تزيد طموحات الإنكليز قبل مواجهة السويد

{ مدن – وكالات

 تحلم الجماهير الإنكليزية بالمجد في كأس العالم لكرة القدم بعد أن كسر فريقهم عقودا من النحس في ركلات الترجيح بالفوز على كولومبيا في دور الستة عشر. وخلع رجال في منتصف العمر قمصانهم ورقصت النساء في حانة فلات ايرون في وسط لندن بعد فوز إنكلترا 4-3 على المنتخب الكولومبي بركلات الترجيح في موسكو، اول أمس الثلاثاء. وقال جيمي هيوز مشجع منتخب إنكلترا (29 عاما) والذي كان ضمن الجماهير في ساحة فلات ايرون “لا أصدق أن إنكلترا فازت في ركلات ترجيح حقا. فقدت صوتي، لا أستطيع الكلام”. وأضاف “إنكلترا ستفوز بكأس العالم”. وقبل نصف ساعة فقط، كانت حالة الجماهير الإنكليزية بائسة عقب تعادل كولومبيا في الثواني الأخيرة من المباراة بعدما كانت إنكلترا في طريقها للفوز 1-0 بفضل هدف هاري كين من ركلة جزاء. ومر الوقت الإضافي بدون أهداف أخرى وبدأت الجماهير تراهن في يأس على مزيد من الألم في ركلات الترجيح للمنتخب الإنكليزي، الذي فاز لآخر مرة بمباراة بهذه الطريقة في بطولة أوروبا 1996، ولم يفعلها مطلقا في كأس العالم، ولكن وهذه المرة كانت الأمور مختلفة. ونفذ إيريك داير محاولته بهدوء في شباك ديفيد أوسبينا حارس كولومبيا، في ركلة الترجيح العاشرة، لتضرب إنكلترا موعدا في دور الثمانية يوم السبت القادم مع السويد التي تقل بفارق 12 مركزا عن المنتخب الإنكليزي في تصنيف الاتحاد الدولي (الفيفا). وهتفت الجماهير المغادرة حانة ايرون فلات “كرة القدم ستعود لديارها”، وهي أغنية صدرت عام 1996 لفريق لايتنينج سيدز واستخدمها المشجعون كنشيد لمنتخب إنكلترا. وفازت إنكلترا بكأس العالم 1996 على أرضها وبعيدا عن وصولها إلى الدور قبل النهائي بعد 28 عاما أخرى، لم ينجح المنتخب الإنكليزي في الاقتراب من اللقب مرة أخرى حتى في فترة “الجيل الذهبي” من اللاعبين بقيادة ديفيد بيكام في العقد الأول من القرن الجديد. وقال ماكس رايت (19 عاما) الذي يعيش في لندن “نحن متحمسون للغاية. لا يوجد كلمات يمكنها وصف ما نشعر به”.

ختام الدور 16

اختتمت منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم، حيث تأهّلت إنكليزا والسويد لملاقاة بعضهما في الدور ربع النهائي، بفوز الأولى على كولومبيا 4-3 بركلات الترجيح، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، والثاني على المنتخب السويسري 1-0. وفيما يلي مجموعة من الأرقام والإحصائيات التي جمعناها لكم من آخر مباراتين في الدور ثمن النهائي.

إنكلترا – كولومبيا

 هذه أول مباراة تفوز فيها إنكلترا بركلات الترجيح في تاريخ مشاركاتها بنهائيات كأس العالم، والثانية في تاريخ مشاركاتها بالبطولات الكبرى (كأس العالم وكأس أوروبا)، بعد تخطّي إسبانيا في يورو 1996. – هذه أوّل مرّة تتأهّل فيها إنكلترا إلى ربع النهائي منذ مونديال 2006. – فشلت كولومبيا في عبور 3 من 4 مباريات لها بالأدوار الإقصائية في نهائيات كأس العالم، حيث خسرت في ثمن نهائي مونديال 1990 وربع نهائي مونديال 2014. – المنتخب الذي يسدّد أوّلا في ركلات الترجيح خسر المباريات الثلاث التي انتهت بهذه الطريقة في النهائيات الحالية. – أصبح هاري كين أول لاعب يسجّل في 6 مباريات متتالية لمنتخب إنكلترا منذ أن فعل تومي لوتون الأمر ذاته في عام 1939. – سجّل كين 6 أهداف في أول 3 مباريات له بنهائيات كأس العالم، وتمكّن 3 لاعبين فقط من تسجيل أهداف أكثر في مبارياتهم الثلاث الأولى وهم المجري ساندور كوتشيس (9)، والألماني جيرد مولر (7) والأرجنتيني جوييرمو ستابيلي (7). – ارتكبت بحق كين 9 مخالفات في هذه المباراة، وآخر لاعب إنكليزي ارتكب بحقّه عدد مخالفات أكبر في مباراة واحدة بتاريخ كأس العالم، كان آلان شيرر (11 مخالفة أمام تونس عام 1998).

– سجّل كين 14 هدفا دوليا في 10 مباريات لعبها بوجود المدرب غاريث ساوثجيت، كما سجّل في جميع المباريات الثماني التي ارتدى فيها شارة القائد (12 هدفا). – سجّل الكولومبي ياري مينا أهدافا في مبارياته الثلاث التي شارك فيها بالنهائيات، والأهداف الثلاثة جاءت من ضربات رأسية. – سجّل كين 6 أهداف من 6 تسديدات له بين الخشبات الثلاث في البطولة. – تلقّفت شباك إنكلترا هدفا في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها بنهائيات كأس العالم. – 8 من مباريات إنكلترا الـ15 الأخيرة في الأدوار الإقصائية لنهائيات كأس العالم، تم تمديدها لشوطين إضافيين، والمباراة الأولى كانت نهائي مونديال 1966 أمام ألمانيا.

السويد – سويسرا

– تأهّلت السويد إلى الدور ربع النهائي للمرّة الأولى منذ مونديال 1994. – لم تتمكّن سويسرا إطلاقا من الفوز بمباراة في الأدوار الإقصائية من نهائيات كأس العالم، حيث واجهت الإقصاء في سبع مناسبات، بما فيها آخر 4 مشاركات لها في الدور ثمن النهائي بالأعوام 1994 و2006 و2014 و2018. – فازت السويد بمباراتين على التوالي في نهائيات كأس العالم، للمرّة الأولى منذ مونديال 1958 الذي أقيم على أرضها، عندما فازت بمباراتي الدورين ربع النهائي ونصف النهائي. – هذه هي الهزيمة الرابعة فقط لسويسرا في آخر 15 مباراة لها في آخر 4 بطولات كأس عالم، و3 من هذه الهزائم جاءت بنتيجة واحدة (0-1). – هذه أول هزيمة لسويسرا منذ تشرين الاول  العام الماضي، عندما خسرت أمام البرتغال 0-2 في ختام التصفيات الأوروبية المؤّهلة إلى النهائيات، وبعدها بلغت سلسلة سويسرا 9 مباريات دون هزيمة . – حافظت السويد على نظافة شباكها للمرة الثالثة في أربع مباريات لها بالنهائيات الحالية، وهو العدد نفسه من المباريات التي لم تتلقّ فيها أهدافا في آخر 24 مباراة لها بالنهائيات قبل البطولة الحالية. – سجّل السويدي اميل فورسبيرج هدفه الأوّل في النهائيات من تسديدته الـ 14 في البطولة. – 8 من آخر 9 أهداف للسويد في نهائيات كأس العالم جاءت في الشوط الثاني.

مشاركة